عاجل

  • أبو ظريفة: الاحتلال وضع معايير جديدة لصرف الأموال القطرية لحرمان نشطاء مسيرات العودة

الوسيط الأميركي يبحث في بيروت ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل

الوسيط الأميركي يبحث في بيروت ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل
رام الله - دنيا الوطن
اجتمع رئيس البرلمان اللبناني، نبيه بري، اليوم الأربعاء، بمساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط، ديفيد ساترفيلد، بالعاصمة بيروت، لبحث ترسيم الحدود البحرية والبرية مع إسرائيل. 

وأوضح بيان صدر عن المكتب الإعلامي لرئيس البرلمان اللبناني أن الموضوع وصل إلى دقائقه ودقته في الحفاظ على كامل الحقوق اللبنانية، بحسب ما جاء على موقع (عرب 48). 

من جهة أخرى، التقى ساترفيلد، رئيس الوزراء سعد الحريري، وجرى خلال الاجتماع عرض مسار المهمة التي يقوم بها الأول حول ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل. 

وأبلغ ساترفيلد وزيرة الطاقة والمياه اللبنانية ندى بستاني، أن إدارة بلاده تشجّع الشركات الأميركية للاستثمار في قطاع النفط في لبنان، بحسب بيان صدر عن الوزارة. 

وكان مدير الشؤون السياسية في وزارة الخارجية غدي خوري، التقى المسؤول الأميركي واطّلع منه على آخر التطورات في شأن ملف ترسيم الحدود. 

يذكر أن ساترفيلد، وصل بيروت الثلاثاء، لإجراء محادثات مع المسؤولين اللبنانيين، ضمن جولة له في المنطقة. 

وذكرت تقارير صحافية، أن ساترفيلد نقل ردًا إسرائيليًا بشأن طرح بيروت للمحادثات التي ستجري بين الجانبين تحت علم الأمم المتحدة في مقر اليونيفل بالناقورة جنوبي لبنان.

وكانت الحكومة الإسرائيلية، قد أبلغت البيت الأبيض، بداية الشهر الجاري، موافقتها على الشروع بخوض مفاوضات مباشرة لترسيم الحدود البحرية المتنازع عليها مع الجانب اللبناني، بوساطة ساترفيلد.

ووضعت الحكومة الإسرائيلية شروطًا لموفقتها على الوساطة الأميركية حول ترسيم الحدود البحرية مع لبنان، من ضمنها ألا تتطرق المفاوضات لترسيم الحدود البريّة أو لمزارع شبعا المحتلة.

ويخوض لبنان نزاعا مع إسرائيل على منطقة في البحر المتوسط، تبلغ نحو 860 كم مربع، تعرف بالمنطقة رقم 9 (بلوك 9).

وتلك المنطقة غنية بالنفط والغاز، وأعلنت بيروت في كانون الثاني/ يناير 2016، إطلاق أول جولة تراخيص للتنقيب فيها.

ورفض لبنان مقترحا أميركيا في 2012 يقوم على منح 360 كيلومترًا مربعا من مياهه لإسرائيل، مقابل حصوله على ثلثي المنطقة الاقتصادية.

التعليقات