عاجل

  • الجيش اللبناني ينفي إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين

  • لبنان: متظاهرون يقتحمون مبنى يضم مكاتب وزارت الأشغال والنقل والمهجرين وسط بيروت

  • سوريا: وفاة حالتين من الإصابات المسجلة بفيروس كورونا ليرتفع عدد الوفيات بالفيروس إلى 52

  • سوريا: تسجيل 63 إصابة جديدة بفيروس (كورونا) ما يرفع عدد الإصابات المسجلة لـ1188

  • الصليب الأحمر: 11 طاقما يعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين في بيروت

بضغوط إسرائيلية.. الأمم المتحدة ترفض طلباً لمؤسسة لبنانية فلسطينية

بضغوط إسرائيلية.. الأمم المتحدة ترفض طلباً لمؤسسة لبنانية فلسطينية
صورة أرشيفية
رام الله - دنيا الوطن
قالت صحيفة (يسرائيل هيوم)، إن السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة، داني دانون، قاد الجهود الدبلوماسية مع نظرائه من أجل منع منح مكانة خاصة لمؤسسة "شاهد" الفلسطينية في الأمم المتحدة.

وزعمت الصحيفة، أن "المؤسسة تتعامل مع المساعدات الإنسانية وحقوق الإنسان في لبنان، ولكنها في الواقع تشجع الإرهاب السياسي ضد إسرائيل، وبالتالي تضليل المجتمع الدولي"، على حد تعبيرها.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه في شهر آذار/ مارس الماضي، وقع رئيس الوزراء الإسرائيلي، وزير الأمن، بنيامين نتنياهو على قرار بإعلان مؤسسة "شاهد" منظمة "إرهابية" في إسرائيل.

ودعا المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة (ECOSOC)، الجمعة، إلى منح وضع خاص للأمم المتحدة لعدد من منظمات المجتمع المدني من العالم، حتى يتمكنوا من تقديم الاستشارة للمنظمة في مختلف المجالات والمشاركة في أنشطتها.

ومن بين المنظمات التي تقدمت بطلبات للحصول على مكانة عالية كانت المنظمة الفلسطينية "شاهد"، وهي "مؤسسة معنية بحقوق الإنسان الفلسطيني بشكل عام والفلسطينيين اللاجئين في لبنان بشكل خاص، وتعمل المؤسسة على احترام حقوق الإنسان الفلسطيني وفق المعايير الدولية، ودعم مبدأ سيادة القانون، والعمل على تنمية الثقافة الديمقراطية في أوساط اللاجئين الفلسطينيين في لبنان"، وذلك وفقاً للمعلومات الواردة في موقعها.

وأعلنت المؤسسة الأمنية الإسرائيلية خلال الأشهر الأخيرة، أن "مؤسسة شاهد تنتمي لحركة حماس، وتتصرف نيابة عنها ضد إسرائيل".

وأكدت أن "رئيس مؤسسة شاهد، محمود الحنفي، التقى بشكل متكرر مع قادة حماس والجهاد الإسلامي في لبنان؛ لتعزيز الإجراءات القانونية المتعلقة بقضية الأسرى الفلسطينيين المسجونين في إسرائيل، بغرض الإضرار بإسرائيل، والعمل لصالح المنظمات".

وبعد التصويت الذي جرى في المجلس التابع للأمم المتحدة عارض 28 عضوًا على منحه المنصب، وأيد 15 عضوًاً، فيما امتنع 5 أعضاء عن التصويت.

وقال السفير دانون: إن "حماس علمت أنه ليس لديها حصانة في غزة والآن ليس لديها أيضًا داخل المجتمع الدولي، ويجب على الأمم المتحدة أن تعلن أن حماس منظمة إرهابية"، مضيفًا: "نطالب الأمم المتحدة بالتصرف ضد المنظمات الإرهابية التي تحاول الانخراط في الإرهاب السياسي ضد دولة إسرائيل"، وفق قوله.

ومن بين الدول الأعضاء التي صوتت لمنحه المنصب، الصين، ومصر، والإكوادور، وإيران، والمغرب، وتركيا، أما من الدول التي صوتت ضد منحها، الولايات المتحدة، وكندا، وفرنسا، وألمانيا، والهند، وإيرلندا، واليابان، بينما من الدول التي امتنعت عن التصويت، إثيوبيا، وتشاد، والدنمارك.

التعليقات