عاجل

  • مدفعية الاحتلال تقصف مرصداً للمقاومة شرق مخيم البريج وسط القطاع

سفارة فلسطين في فرنسا تنظم مأدبة افطار رمضانية للفلسطينيين

سفارة فلسطين في فرنسا تنظم مأدبة افطار رمضانية للفلسطينيين
رام الله - دنيا الوطن
برعاية وحضور السفير سلمان الهرفي، وعدد من طاقم السفارة، نظمت سفارة دولة فلسطين لدى فرنسا مأدبة افطار جماعي لابناء الجالية الفلسطينية في مدينة ليون وضواحيها حضرها عدد من ممثلي جمعيات التضامن الفرنسية معرالشعب الفلسطيني وحشد من ابناء جاليتنا الفلسطينية في المدينة التي تبعد عن العاصمة باريس اكثر من ٧٠٠ كيلو متر

والقى السفير الهرفي كلمة رحب في مستهلها بالضيوف متمنيا للجميع صياما مقبولا وعيد فطر سعيدا مع اشراف الشهر الفضيل على نهايته.

وتطرق السفير الهرفي الى اخر الاوضاع السياسية فيما يخص نضال شعبنا ورفض القيادة الفلسطينية وفي مقدمها الرئيس محمود عباس لكل المؤامرات الهادفة لتصفية قضيتنا الوطنية وتحويلها من قضية تحرر وطني من الاحتلال الى مجرد ازمات انسانية او اقتصادية

واكد الهرفي على الرفض المطلق لكل ما يندرج تحت مسمى صفقة القرن وعلى الارادة الفلسطينية على اسقاط جميع المؤامرات وعلى النضال المتواصل في كل المحافل للتوصل الى حل عادل يضمن حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه الوطنية المشروعة في العودة وتقرير المصير وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة صاحبة السيادة الكاملة على ارضها وسمائها وبحرها بعاصمتها القدس.

كما تطرق الهرفي الى الاجراءات الاسرائيلية الاحتلالية لفرض الامر الواقع على الارض من خلال التوسع الاستيطاني المتسارع والاقتحامات اليومية لقرى ومدن فلسطين وايضا استمرار الحصار الظالم على شعبنا الفلسطيني في غزة والانتهاكات اليومية التي ترقى الى مصاف جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية.

واكد الهرفي على ان مواجهة صفقة القرن ومخرجاتها لن تتحقق الا بوحدة الصف الفلسطيني داعيا جميع القوى السياسية الفلسطينية للوقوف على قلب رجل واحد خلف الرئيس محمود عباس لتعزيز وتصليب الموقف الفلسطيني الرافض لمحاولات طمس هويتنا الفلسطينية.

وتوجه الهرفي بالشكر لحركة التضامن مع شعبنا الفلسطيني في فرنسا والعالم ولفرنسا على مواقفها المعلنة المتمسكة بقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة

واختتم الهرفي كلمته الى ابناء الجالية الفلسطينية في فرنسا مثمنا حرصهم على اعلاء اسم فلسطين عاليا ومؤكدا على ان السفارة هي بيت جميع الفلسطينيين وان ابوابها مفتوحة لهم وان العلاقة القوية بين مكونات الجالية الفلسطينية ومع السفارة هي اساس العمل الفلسطيني البناء.

بدورهم تقدم ابناء الجالية الفلسطينية في ليون وضواحيها بالشكر للسفير الهرفي وظاقم السفارة على المبادرة الطيبة مطالبين بأن تكون فاتحة لقاءات اخرى بهدف اعادة اللحمة وتعزيز العمل الشعبي والاهلي الفلسطيني في فرنسا.



التعليقات