عاجل

  • الحريري: مهلة قصيرة جداً تقدر بـ 72 ساعة للأطراف السياسية لحل مشاكل لبنان

  • الحريري: الناس أعطونا أكثر من فرصة من 3 سنوات حتى اليوم

  • الحريري: الناس أمهلتنا كثيرا وانتظرت منا عملية إصلاح وفرص عمل

  • الحريري: الحديث عن وجود مخططات خارجية تستهدف الاستقرار في لبنان لا ينفي مشروعية غضبهم

  • الحريري: إرهاق العمل الحكومي بالتردد في القرارات والتعطيل والتعثر السياسي كانت نتيجته الغضب الشعبي

  • الحريري: الغضب ردة فعل طبيعية إزاء الأداء السياسي في لبنان وتعطيل الدولة

  • الحريري: البعض ركز على تصفية الحسابات السياسية بدلا من الإصلاحات

  • الحريري: منذ 3 سنوات أحاول أن أجد حلولا لمشاكل لبنان

  • لحريري: لبنان يواجه عجزا كبيرا بسبب الديون ونفقات الكهرباء وسلسلة الرتب والرواتب والهدر

  • الحريري: الحل الحقيقي يتلخص بزيادة مدخول الاقتصاد اللبناني

  • الحريري: الحل الحقيقي هو زيادة مداخيل البلد عبر إعادة النمو للاقتصاد

  • الحريري: يجب إنماء الإقتصاد وخلق فرص عمل

  • الحريري: مسؤوليتنا أن نجد حلولاً لمشاكل اللبنانيين

  • الغد العربي: قتيلان وعدد من الإصابات جراء إطلاق نار في طرابلس شمالي لبنان

  • الجزيرة: وفاة متظاهر متأثرا بجروح أصيب بها لدى إطلاق رصاص قرب المتظاهرين في طرابلس

مباشر | كلمة لرئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري

الصالحي يدعو الدول العربية لاحترام الإجماع الفلسطيني برفض (صفقة القرن) والمؤتمر المشبوه

الصالحي يدعو الدول العربية لاحترام الإجماع الفلسطيني برفض (صفقة القرن) والمؤتمر المشبوه
عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بسام الصالحي
رام الله - دنيا الوطن
جدد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، بسام الصالحي، الموقف الرافض لحزب (الشعب) للمؤتمر المقترح من قبل الولايات المتحدة الأميركية، الذي يعقد في البحرين نهاية الشهر الجاري، داعيا جميع دول العالم لعدم المشاركة، واحترام 
الإجماع الفلسطيني، برفض (صفقة القرن) والمؤتمر المشبوه.

ودعا الصالحي، دول العالم بما فيها الدول العربية، لعدم المشاركة في هذا المؤتمر، باعتبار أن المؤتمر، سيبحث الشأن الفلسطيني الذي رفض أصحابه المشاركة.

وقال الصالحي في حديث لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية صباح اليوم الاثنين: إنه لا يوجد شيء اسمه ازدهار وتطور مقابل السلام، بل المقصود هو اعتبار الاحتلال الإسرائيلي كقوة اقتصادية وأمنية وسياسية في المنطقة، وإدخالها في إطار من التحالفات على مستوى إقليمي ودولي، والتركيز على الملف الإيراني باعتبارها القضية المركزية، وإسدال الستار عن القضية الفلسطينية، وعن مطالب إنهاء الاحتلال من الأرض الفلسطينية.

وأضاف الصالحي: إن الإدارة الأميركية، هي المُنفّذ للمشروع (الصهيوني)، والتي تتحرك وتظهر هي في الواجهة، ومن خلفها إسرائيل تُمارس ما تمارسه من انتهاكات وإجراءات على الأرض.

التعليقات