عاجل

  • (الأناضول): استشهاد فلسطيني برصاص الشرطة الإسرائيلية بزعم محاولة طعن قرب باب الأسباط

  • محكمة جنايات القاهرة تقضي ببراءة علاء وجمال مبارك في قضية التلاعب في البورصة

الفقر واليأس

الفقر واليأس
د. يسر الغريسي حجازي

15.05.19

الفقر واليأس

"الفقر هو أسوأ أشكال العنف." مهاتما غاندي

ما الذي يدفع الي عملية الاقصاء؟ ما هي العوامل التي تجر الي الفقر؟ هذه أسئلة يجب علىنا أن نطرحها على أنفسنا لفهم سبب وجود الكثير من الاختلافات في مجتمعاتنا؟ يجب أن يكافح الفقراء من أجل البقاء ، في حين أن الأغنياء لديهم حياة فاخرة وأفكارهم متعالية. نحن كمجتمعات مسؤولون عن هذه التباينات والاحتقار لأولئك الذين يتعرضون للفقر، والحزن، والمرض، واليأس. نحن مجتمعات موصومة، بمعني اننا اخترنا أنظمة اجتماعية كاذبة تعزز الحساسيات والتفاوتات، والعوامل التي تدفع نحو الفقر والتفرقة بين المواطنين. انما صمتنا هو موافقة على الإقصاء والإذلال الاجتماعي، لأولئك الذين ليس لديهم خيار سوى العيش في البؤس. من المهم أن نعرف أن حالة الفقر هي، حالة من عدم الاستقرار ترتبط بالبعد الاقتصادي والاجتماعي. يتم تحديد خط الفقر الدولي بتكلفة 1.90 دولار للشخص الواحد في اليوم ، بالتساوي مع القوة الشرائية. 

كما أكد تقرير البنك الدولي (2018)، أن مستوى المعيشة في العالم قد تحسن بنسبة 10٪ مع تجنب حوالي 736 مليون شخص من الفقر المدقع.

بالمقابل، ارتفع معدل الفقر في أجزاء من أفريقيا في جنوب الصحراء الكبرى حيث يتراوح معدل الفقر من 1.5 إلى 12.4 في المائة وحوالي 41 في المائة من سكان أفريقيا يعيشون تحت خط الفقر الدولي.

و في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ارتفع معدل الفقر من 2.7 ٪ في عام 2013 إلى 5 ٪ في عام 2015، وزاد عدد الفقراء من 9.5 مليون إلى 18.7 مليون.كما أدت الحروب والصراعات المسلحة إلى إضعاف المنطقة بشكل خطير، وخاصة سوريا واليمن وفلسطين. من ناحية أخرى، أدى الاحتلال الإسرائيلي إلى إفقار الأراضي الفلسطينية وتعريض سبل كسب العيش للخطر بسبب الحصار والإجراءات العقابية ضد السلطات الفلسطينية والشعب الفلسطيني. يظهر الفقر أيضًا مع النمو الحضري و حالة الأنظمة الاجتماعية، و هي لا تكتشف المؤشرات غير المرئية لمفاهيم الفقر المختلفة ويمكن أن تتفادى الإحصاءات، مثل: مستوى المعيشة ، الفقر غير النقدي ،

ودون وجود ما يكفي من المعلومات والاحصاء، فلا يمكن معرفة اذا ما كانت التنمية الاقتصادية تؤدي إلى النمو الحضري ام لا. كما ان مؤشرات  البنىة التحتية للنظافة الصحية تزودنا بمعلومة خطر زيادة تكاثر ناقلات الأمراض وانتقال العدوى بصفة عامة.

من الضروري تحديد الأشخاص المستهدفون من الضرر الاقتصادي والاجتماعي والبيئ (الأزواج ، الرجال والنساء ، العائلات ، الشباب) ، واثارها السلبية علي حياتهم من خلال الوصول الي الحد الأدنى الاجتماعي، كالتالي:

-دخل التضامن النشط (مكافأة لأي شخص يرعي الأطفال) ،

-بدل التضامن المحدد، هو بدل البطالة للباحثين عن عمل الذين عملوا بالفعل في ظل الشروط المطلوبة،

يُقصد بدل المعاش التقاعدي البديل للباحثين عن عمل الذين خدموا عدد سنوات العمل المطلوبة وفقًا لشروط المنحة، وذلك للاستفادة من التقاعد المبكر، 

-منحة للاشخاص االبالغين ذوي الإعاقة، الذين ليس لديهم معاش تقاعدي أو وسيلة للمعيشة، أو معاش سنوي بدل حادث،

-منحة الحد الأدنى للشيخوخة للاشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكثر، أو الذين تجاوزوا الحد الأدنى القانوني لسن التقاعد في حالة عدم القدرة على العمل، 

كما ان تقييم المستويات المعيشة يساهم في تحديد فئة الاسر الفقيرة، وذلك يسهل عملية التعامل مع الحالات المتأزمة وتجنب المشاكل البيئية التي يمكن أن تنجم عن مشاكل الفقر. والهدف من ذلك هو تحليل الظواهر المنهجية المتعلقة بوضع ونوعية الحياة، على أساس الوصول إلى الموارد، والسلع، والخدمات الأساسية: مثل الإسكان، و فرص العمل، و امكانية التعليم، و الحصول علي الخدمات الاجتماعية و الصحية. 

و يحدد كذلك مستوى الدخل ونوعية الحياة، والنواقص، والثغرات، 

و الحقوق غير المكتسبة، ويوفر تحليلًا متعدد الأبعاد للفقر.

وتركز النقطة الثانية على قدرات الناس، إذا استفادوا جيدًا من الموارد المتاحة لهم (نهج قدرات الأستاذ أمارتيا سين، دفتر السياسية الاقتصادية 2007/1). وتلك الظواهر المنهجية تمنح رؤيةة عدم المساواة في مختلف القدرات، و توضح بان الفقر هو نتيجة عدم وجود بعض القدرات الأساسية.

 ويقول الخوري البولندي الاب جوزيف فرنسكي،(1987):" ليس الكثير من الطعام والملابس التي يحتاجها كل هؤلاء الناس، ولكن لم تعد الكرامة تعتمد على حسن نية الآخرين. (الأب جوزيف وريسي مؤسس العالم الرابع). 

يمكن لهذا النهج تحديد الفقر على أنه نقص في مستويات المعيشة، عدم كفاية الظروف المعيشية ، ونقص الأصول. 

ومع ذلك، يعزز الفقر  الإقصاء الاجتماعي، وفقدان الثقة بالنفس ، ويؤذي كرامة الانسان. و الفقر هو أيضا مأزق دائم في حياة الفقراء، الذين يفقدون طاقاتهم بحثًا عن احتياجاتهم الأساسية. 

انها بكل المعاني طريقة صعبة للحياة، و معاناة يومية ، وديون تتراكم و تثقل كاهل الفقير بذنب كونه فقير عاجزة. لا يزال الفقر اليوم يتصاعد في البلدان التي يهيمن عليها عدم المساواة والفساد المالي والاخلاقي، في حين أن الاكتظاظ السكاني عالميا أضعف الفئات الضعيفة واستغلهم يشكل عنفًا. يبدأ ذلك بعلامات سوء التغذية، والعيش في مساكن دون المستوى، وعدم القدرة على ايجاد وظيفة، والتعرض للأمراض المزمنة وهي عقبات تفسر ظاهرة الإدمان، والجريمة، والأمراض النفسية، ومشاكل الأعراف في الأحياء الفقيرة و المجتمعات المهمشة. عندما تزداد أوجه عدم المساواة، يتجذر انعدام الأمن والظلم في دماغ الفقراء الذين لا يفهمون سبب ازدراء الاخرين لهم و ما هو الاتهام الموجه لهم؟ تهدف  التنمية المستدامة إلى القضاء على الفقر في العالم بجميع أشكاله، ولكن يجب أن تكون استراتيجيات النمو قادرة على قياس الفجوات الاجتماعية، وأن تكون قادرة على استهداف أولئك الذين يعانون منها من أجل إيجاد حلول جذرية ودمج استراتيجية نموذجية تهدف إلى تحسين الظروف المعيشية للمجتمعات الفقيرة.

التعليقات