عاجل

  • مشعشع : "الأونروا" باقية ونرفض تحميلها مسؤولية فشل إيجاد حل لقضية اللاجئين

تخريج الدفعة الثانية والعشرين من طلبة كلية الإمارات للتكنولوجيا

رام الله - دنيا الوطن
نظّمت كلية الإمارات للتكنولوجيا مساء أمس الثلاثاء (23 ابريل الجاري) حفل تخريج الدفعة الثانية والعشرين (دفعة عام التسامح)  في قصر الإمارات بأبوظبي حيث كرّمت  أكثر من 500 طالب لإنجازاتهم المتميّزة خلال مسيرتهم الأكاديمية في الكلية.

وترأس الحفل الدكتور عبدالرحيم صابوني، رئيس كلية الإمارات للتكنولوجيا بالإنابة، فيما حضر الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان الفعالية كضيفٍ شرف. كما تضمّنت قائمة الحضور رفيعة المستوى أعضاء مجلس أمناء كلية الإمارات للتكنولوجيا، وعدداً من السفراء والرؤساء التنفيذيين والشركاء الاستراتيجيين وغيرهم من الشخصيات البارزة في قطاع التعليم. وشكّل الحفل فرصةً مميزة للاحتفال وتكريم الدفعة الثانية والعشرين من خريجي كلية الإمارات للتكنولوجيا، والذين أظهر العديد منهم تفانياً مذهلاً خلال أعوام دراستهم.

وألقى  صابوني الكلمة الافتتاحية للحفل، توجه فيها إلى الطلاب الخريجين وأعضاء الهيئة التدريسية، وعزى نجاح الجامعة إلى السياسات التعليمية التقدمية التي تصوغها حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، والدعم والابتكار المتواصلين الذين تُبديهما حكومة أبوظبي لتعزيز طموح الإمارة وسعيها المتواصل نحو تحقيق نقلةٍ نوعية واسعة النطاق في النظام التعليمي، لا سيّما في طرق التدريس والتعلّم التي يعتمدها كلٌّ من المعلمين والطلاب. كما تطرق الدكتور صابوني أيضاً إلى سمة التنوع في التعليم وركّز بشكل خاص على التحديات والفرص التي تفرضها الثورة الصناعية الرابعة وسُبل تناول الجامعة لميادين القرن الواحد والعشرين لضمان تزويد الطلاب بالمهارات الضرورية التي ستمكّنهم من النجاح في حياتهم المهنية التي سيختارونها.

وأضاف الدكتور عبدالرحيم صابوني قائلاً: "يأتي حفل التخرج هذا كثمرة لشهور طويلة من العمل الجاد الذي بذله طلابنا المتخرجون. ويشكّل احتفالنا بنجاحات الدفعة الثانية والعشرين من طلابنا يوماً رائعاً بحق، ونحن فخورون لرؤية الخريجين يحتفلون بإنجازهم ويستذكرون الجهود التي بذلوها على مدى العام الماضي والتي ضمنت لهم هذا النجاح المميّز. وتفتخر كلية الإمارات للتكنولوجيا بالإنجازات التي يحققها طلابها. وفي عام التسامح، حرصنا على أن يُغادرنا طلابنا وفي جعبتهم مجموعة من المهارات الحياتية الحقيقية، والتي ستضمن نجاحهم في الحياة المهنية وستجعل منهم قدوةً يُحتذى بها. وهذا هو الإرث الحقيقي الذي تفاخر به جامعتنا في الأوساط الأكاديمية".

واستلم الخريجون من كافة الأقسام؛ كأقسام الإدارة والإدارة الصناعية، والموارد البشرية، وتكنولوجيا المعلومات، والمصارف والتمويل، والمحاسبة، والعلاقات العامة والتواصل والإعلان، والصحافة؛ شهادات الدبلوم والبكالوريوس الخاصة بهم، فيما حصل أفضل الطلاب المتخرجين بدرجة امتياز على تكريم شرفي خاص.