عاجل

  • حالة الطقس: انخفاض طفيف آخر على درجات الحرارة لتصبح حول معدلها السنوي

مؤسسة القدس الدولية تعقد مؤتمراً صحفياً لاطلاق تقرير حال القدس السنوي 2018

مؤسسة القدس الدولية تعقد مؤتمراً صحفياً لاطلاق تقرير حال القدس السنوي 2018
رام الله - دنيا الوطن
عقدت مؤسسة القدس الدولية اليوم الخميس 18/4/2019 مؤتمرًا صحفيًا في العاصمة اللبنانية بيروت لإطلاق تقرير حال القدس السنوي لعام 2018، بحضور حشد من مسؤولي القوى والأحزاب والهيئات والشخصيات الدبلوماسية والأكاديمية والسياسية والإعلامية والدينية والمنظمات الفلسطينية واللبنانية.

وافتتح المؤتمر وزير الداخلية اللبناني الأسبق، نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية الأستاذ بشارة مرهج، مقدمًا التهنئة للأسرى الفلسطينيين بانتصارهم على السجان الإسرائيلي ضمن معركة الكرامة الثانية التي خاضوها بأمعائهم الخاوية، ليأكدوا من جديد عزم الفلسطيني في مواصلة نضاله حتى النصر.

وأضاف مرهج:" إن الاحتلال الإسرائيلي إلى زوال مهما اشتدت الظروف، فلا القدس يمكن أن تهدى أو تقسم، ولا فلسطين يمكن أن تتغير وتتبدل، ستبقى فلسطين التاريخية بحدودها وجغرافيتها مقصدًا ومسارًا لكل الأحرار من أمتنا وشعوبنا وأحزابنا، كما نؤكد أن قرار ترمب بخصوص الجولان لن يغيّر من سوريتها وعروبتها".

وأكد مرهج أن المسجد الأقصى المبارك في خطر حقيقي يستهدف هويته ومعالمه وأجزاءه، وكذلك المقدّسات المسيحية، وقال:" مساجدنا وكنائسنا هي أمانة ربانية ووطنية، لا نقبل الاعتداء عليها أو سرقتها أو تزويرها أو السيطرة على أجزاء منها، ولا نقبل تقاسمها مع الاحتلال أو التدخل في شؤونها وإدارتها".

وفي استعراضه لأبرز ما جاء في التقرير، كشف محرر التقرير، ورئيس قسم الأبحاث والمعلومات في المؤسسة الأستاذ هشام يعقوب أن عدد مقتحمي المسجد الأقصى لعام 2018 قد بلغ 29801 مستوطنًا بزيادة عن عام 2017 بـ 16.3%، مؤكدًا أن بعض الأيام شهدت اقتحامات غير مسبوقة، ومنها اقتحام نحو 1620 مستوطنًا المسجد يوم 13/5/2018.

وقال يعقوب:" شهد عام 2018 ستّة عشر اقتحامًا لخمسة من أعضاء الكنيست والحكومة، وهو رقم قياسيّ منذ عام 1967، موضحًا أن هذه الزيادة في اقتحامات المستوطنين وأعضاء الكنيست والحكومة تُعزَى إلى "الهدوء الأمني"، والاحتضان السياسيّ الرسميّ الإسرائيليّ، وتطور أداء "منظمات المعبد"، واستهداف مكونات الدفاع عن الأقصى، وبيَّن يعقوب أن الاحتلالُ أغلق المسجد الأقصى بالكامل ثلاث مرّات لم يسمح فيها بدخول أحد إلى المسجد، وأصدر 176 قرار إبعاد عن الأقصى.

وقال يعقوب:" كثّف الاحتلال استهدافه للساحات الشرقية في الأقصى وما يقابلها من الخارج بموازاة سوره الشرقي، في سياق مخطط التقسيم المكاني للمسجد، واصل الاحتلال جهوده لتهويد منطقة الأقصى، ولا سيما في مشروع "بيت هليبا" والشروع ببناء المنصة الدائمة لصلاة "اليهود الإصلاحيين" ومشروع القطار هوائي (تلفريك) إضافة إلى الحفريات المتواصلة حول الأقصى وأسفل منه ولا سيما تحت المتحف الإسلامي في الزاوية الجنوبية الغربية للأقصى، وقد أسفرت هذه الحفريات عن سقوط حجر كبير من سور الأقصى الغربي.

وفيما يتعلق بالمقدسات المسيحية، قال يعقوب:" أغلقت الطوائف المسيحية في القدس كنيسة القيامة ثلاثة أيام احتجاجًا على قرار الاحتلال فرض ضرائب على كنائس القدس، ومحاولات تشريع مصادرة عقاراتها في الكنيست، واعتدت قواته على مسيرة أحد الشعانين في منطقة باب الأسباط، وتعرّضت مقبرة الرهبان الساليزيان التابعة لدير بيت جمال غرب القدس لاعتداء كبير حُطِّمَت فيه عشرات الصلبان وشواهد القبور والرموز الدينية المسيحية، وذكرَ مسؤولون في الدير أنّ 28 قبرًا تعرض للتكسير".

وأكد يعقوب أن القدس نالت النصيب الأكبر من عمليات الاعتقال حيث شهدت القدس 1736 حالة اعتقال، وأصدر نحو 90 قرارًا بالحبس المنزلي بحقّ أطفال القدس، وفرض عقوبة الإبعاد عن المنزل على أكثر من 35 طفلًا، إضافة إلى اعتقال نحو 39 طالبًا في أثناء توجههم إلى مدارسهم، فيما هدمت سلطات الاحتلال 143 بيتًا ومنشأة، وأُجبر 24 مقدسيًّا على هدم بيوتهم بأيديهم، وشهد مخيم شعفاط أكبر عملية هدم جماعية حيث هدمت آليات الاحتلال 16 محلًّا تجاريًّا.

وقال يعقوب:" تصدرت قضية الخان الأحمر مخططات التهجير الجماعي الإسرائيلية، فقد حاول الاحتلال طرد سكان الخان المكوَّنين من نحو 50 عائلة (180 شخصًا) يقيمون في خيم، ولكنه لم يفلح في ذلك.

وبيَّن يعقوب أن الاحتلال وضع مخططات لبناء 5820 وحدة استيطانيّة في القدس، واستولى على عدد من بيوت المقدسيين وعقاراتهم، ولا يزال التهديد بالإخلاء يلفّ مصير نحو 100 بيت في حي بطن الهوى و75 بيتًا في حي الشيخ جرّاح.

وكشف يعقوب أن وزير الداخلية الإسرائيلي قرر سحب هويات ثلاثة من نواب القدس (محمد أبو طير، ومحمد طوطح، وأحمد عطون) ووزيرها السابق خالد أبو عرفة، ووالدة الشهيد بهاء عليان.

وأوضح يعقوب أن الاحتلال الإسرائيلي أقرّ خطة لإلغاء دور الأونروا في القدس، وشرع عمليًّا بتنفيذ الخطة من بوابة أعمال التنظيف في مخيم شعفاط الذي ينوي دمجه مع بلدة شعفاط لشطب صفة اللجوء عنه، ثم استهدف القطاع الصحي التابع للأونروا بعد اقتحام إحدى العيادات، ولوّح بإغلاق مدارس الأونروا في القدس.

وأضاف:" بدأ الاحتلال تركيب 500 كاميرا مراقبة في أنحاء القدس المختلفة، وتعكف بلدية الاحتلال في القدس على بناء 10 أبراج لوقوف السيارات عند مداخل البلدة القديمة، كما أقر كنيست الاحتلال عدة قوانين كان من أخطرها قانون "يهودية الدولة" وقانون "القدس الموحدة".

وفي تطورات الانتفاضة والمواجهة مع الاحتلال، قال يعقوب:" بلغ مجموع العمليات في القدس المحتلة نحو 184 عملية، و1019 عملية في الضفة الغربية، أسفرت عن مقتل 16 مستوطنًا إسرائيليًا، من بينهم 7 من جنود الاحتلال، في مناطق الضفة الغربية المحتلة، وارتقاء 45 شهيدًا فلسطينيًا، من بينهم 5 شهداء من القدس المحتلة، فيما تواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثامين 24 شهيدًا خلال 2018، موضحًا أن عمليات إطلاق النار النوعية شكلت أبرز تطورات الانتفاضة خلال عام 2018، وحولت قدرة المنفذ على تنفيذ العملية ومن ثم الانسحاب من المكان، والتخفي لفترات طويلة، هذه العمليات لتكون الأكثر إيلامًا وتأثيرًا في الاحتلال.

وأكد يعقوب أن مسيرات العودة شكلت واحدة من أبرز أدوات المقاومة الشعبية الفلسطينية، وتفاعلت عناوين الجمع مع مختلف الأحداث والتطورات التي تعصف بفلسطين، من الدعم الأمريكي المتزايد للاحتلال ونصرة للقدس والانتفاضة ورفض التطبيع مع الاحتلال.

وألقى مدير عام المؤسسة الأستاذ ياسين حمود كلمة أشار فيها إلى ثلاثة مشاهد سيطرت على القدس خلال العام الماضي، المشهد الأول هو الحَراكِ الصهيوأمريكيِّ لتصفيةِ القضية الفلسطينيةِ عبر الترويجِ لـ"صفقةِ القرن"، والمشهدُ الثاني هو مشهدُ التطبيعِ، والمشهدُ الثالثُ هو مشهدُ صمودِ الشعبِ الفلسطينيِّ وإبداعِه في فنونِ المقاومةِ.

واستعرض حمود المواقف العربية والإسلامية والدولية التي جاءت في التقرير، موضحًا أن الفصائل والقوى الفلسطينية، أعلنت رفضها لـ "صفقة القرن"، وما يمهد لها من مشاريع. وعلى الجانب الشعبي، تمسكت الجماهير الفلسطينية بخيار المقاومة.

وعلى صعيد التفاعل العربي والدولي، بيَّن حمود تراجع القضية الفلسطينية في أولويات الدول العربية، بالإضافة إلى حالة التراخي في التعاطي مع مستجدات القضية، في مقابل هرولة العديد من الدول للتطبيع مع الاحتلال، فيما تفاعل الاتحاد الأوروبي مع جملة من التطورات التي شهدتها القدس العام الماضي، عبر التصريحات الرافضة والشاجبة، أما أمريكيًا، فقد استكمل الرئيس الأمريكي دونالد ترمب سياسة تصفيّة القضيّة الفلسطينية، فاستتبع إعلان القدس عاصمة لدولة الاحتلال في 6/12/2017 بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس في 14/5/2018، واتّخذ سلسلة من القرارات التي صوب سهامه فيها على الدعم المالي للفلسطينيين.

التعليقات