عاجل

  • "الداخلية" بغزة:يستمر سريان قرار وقف استقبال العالقين من الدول الأخرى عبر المعابر حتى 1يوليو

  • القدرة:وزارة الصحة ستتابع مع الجهات المختصة مدى التزام كافة القطاعات بالضوابط الصحية التي اقرتها

  • "الصحة": استمرار التزام المواطنين بتعليمات الوقاية سيكون له الاثر في التدرج لعمل القطاعات المختلفة

  • القدرة:المختبر المركزي أتم فحص 348 عينة مخبرية خلال24 ساعة الماضية ولا إصابات جديدة

  • القدرة:بدأت "الصحة" إنهاء فترة الحجر الصحي لـ66 مستضاف وفق البروتوكول المعتمد وجميعهم بحالة جيدة

  • "الصحة":فريق الاستجابة التابع للطب الوقائي يستمر بسحب العينات المخبرية لـ1461 مستضاف لإنهاء فترة الحجر

  • "الصحة" بغزة: لم يتم تسجيل أية إصابة جديدة بفيروس (كورونا) في قطاع غزة

  • "الإعلامي الحكومي" بغزة:سنعود بانضباط للقطاعات المتأثرة بالجائحة وفق ضوابط وتدابير تضعها "الصحة"

  • مدير "الإعلامي الحكومي" بغزة: فتح المساجد أمام صلوات الجماعة بدءا من فجر الغد

وزيرة شؤون المرأة تبحث آليات التعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان

وزيرة شؤون المرأة تبحث آليات التعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان
رام الله - دنيا الوطن
بحثت الدكتورة آمال حمد، وزيرة شؤون المرأة، اليوم الخميس، في مقر الوزارة في مدينة رام الله، مع سناء عاصي، وريم مقدادي من صندوق الأمم المتحدة للسكان، آليات تطوير التعاون المستقبلي.

وأكدت حمد على أهمية التعاون مع المؤسسات الدولية ومؤسسات الأمم المتحدة، للعمل على الحد من العنف، الذي تتعرض له المرأة الفلسطينية، بسبب انتهاكات الاحتلال المتواصلة ضدها، من خلال رصد هذه الانتهاكات، وتقديم تقارير مفصلة بالإحصائيات والأرقام للأمم المتحدة، لتحميل الاحتلال مسؤولية الانتهاكات، ووضع برامج وسياسات أممية لحماية المرأة الفلسطينية.

وأضافت حمد، بأن الاحتلال وإجراءاته، هو المسبب الرئيس للعنف في المجتمع الفلسطيني، حيث تؤدي مثلاً قرصنة وسرقة أموال الشعب الفلسطيني، إلى تدهور الوضع الاقتصادي، ويمس ذلك كافة الفئات، فينعكس الأثر بأشكال متعددة من العنف تمس المرأة الفلسطينية بشكل خاص.

واستعرضت حمد، أبرز محاور عمل الوزارة على الاتفاقيات الدولية، والتي تتقاطع بأولوياتها مع المؤسسات الداعمة، ومنها اتفاقية (سيداو)، والقرار الأممي 1325، والتي تتطلب تعزيز وتطوير آليات العمل المشترك، بحيث ومن خلال مؤشرات للقياس، نتمكن من إحداث تغيير ملموس لحماية المرأة الفلسطينية.

وأكدت عاصي مسؤولة برنامج النوع الاجتماعي، على أن صندوق الأمم المتحدة للسكان، يعتبر الوزارة شريكاً استراتيجياً، ويبني خطته بناءً على خطط الوزارة، بهدف دعم ومأسسة خدمات الحماية والوقاية للنساء، من خلال بناء قدرات المؤسسات لتحسين نوعية الخدمة المقدمة للمرأة.

وقدمت ريم مقدادي، مديرة مشروع (حياة) في صندوق الأمم المتحدة للسكان، لمحة عن مشروع مناهضة العنف ضد النساء والفتيات، والممول من الحكومة الكندية، ويعتبر المشروع جهداً ضخماً من حيث عدد الشركاء من المؤسسات الرسمية الفلسطينية ومؤسسات الأمم المتحدة.

التعليقات