جميعة الاغاثة الطبية تفتتح مركز الامراض المزمنة بغزة

جميعة الاغاثة الطبية تفتتح مركز الامراض المزمنة بغزة
رام الله - دنيا الوطن
نظمت جمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية أمس الثلاثاء حفل لافتتاح مركز الامراض المزمنة بمدينة غزة – تل الهوا والذي تم انشاءه بالشراكة مع مؤسسة ديكو انترنشونال الالمانية وبتمويل من جمهورية ألمانيا الاتحادية – وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وقد شارك بافتتاح المركز السيد كريستيان كلاجس سفير المانيا لدى السلطة الفلسطينية وممثل عن وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية والسيدة مريم بوفجل ممثلة عن مؤسسة ميدكو انترناشونال الالمانية وبحضور ممثلي المؤسسات الدولية والاهلية ومدير مكتب منظمة الصحة العالمية في غزة ومدير مكتب الاتحاد الاوروبي في غزة وادارة جمعية الاغاثة الطبية الفلسطينية في قطاع غزة.

وقد استهل الحفل السيد كلاجس بكلمة اكد فيها عن صعوبة الوضع الإنساني الذي يمر به قطاع غزة وخاصة الأوضاع الصحية حيث انها كانت ولا زالت ضمن أولياتهم وأثني على أهمية دعم مركز الأمراض المزمنة والذي يوفر خدمات نوعية وجليلة في الوقت الذي أصبحت به الامراض المزمنة عبأ عالميا وعبر عن سعادته بالتواجد في قطاع غزة وعن تمكنه من زيارة الإغاثة الطبية.

ومن جانبها أكدت السيدة مريم بوفجل عن عمق الشراكة بين ميدكو انترنشونال وجمعية الإغاثة الطبية حيث أوضحت ان مؤسسة ميدكو انترنشونال دافعت عن الحق في الصحة في الخسيمن عام الماضية من خلال بناء شراكات مع مؤسسات مختلفة في عدة دول وخاصة التي تعاني من أزمات إنسانية ونضالهم من أجل إيقاف خصصة الخدمات الصحية والتي ازدادت منذ الثلاثين والتي تشكل تهديد حقيقيا للأشخاص لان الحكومات تستغل ذلك في التهرب من مسؤلياتها عن توفير تغطية شاملة للخدمات الصحية. ,اكدت السيدة مريم أن فلسطين تعد حالة خاصة حيث أنها تعيش تحت الاحتلال لا يلتزم بالقانون الدولي ويتهرب من مسؤلياته في توفير الخدمات الصحية للمناطق التي يحتلها. وبنهاية كلمتها شكرت الحضور على تلبية هذه الدعوة لحضور افتتاح مركز الامراض المزمنة.

وشكر د. عائد ياغي مدير الاغاثة الطبية في قطاع غزة في كلمته الحكومة الألمانية على الدعم الكريم لجمعية الإغاثة الطبية وثمن الشراكة مع مؤسسة ميدكو انترنشونال والتي تمتد لسنوات طويلة، واكد على أهمية تأسيس مركز للامراض المزمنة وخاصة في ظل الحصار المفروض على قطاع غزة منذ ما يزيد على 12 عاما.

وتطرق د. ياغي الى جهود الإغاثة الطبية في الدفاع عن الحق في الصحة سواء على الصعيد المحلي والصعيد الدولي وطالب ممثلي الحكومة الألمانية بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي من أجل رفع الحصار عن غزة وتوفير الحماية للعاملين بالقطاع الصحي وخاصة المسعفين الذي يعملون على تقديم الإسعافات الأولية للمصابين المشاركين في مسيرات العودة السلمية.

وفي نهاية الحفل قام الحاضرين بعمل جولة داخل المركز والتعرف على التجهيزات وأهم الخدمات التي يقدمها للمواطنين.