عاجل

  • اشتية يعلن تعيين يوسف حرب قائماً بأعمال وكيل وزارة الداخلية خلفاً للواء محمد منصور

تربية وتعليم جنوب الخليل تحيي ذكري يوم الاسير الفلسطيني

رام الله - دنيا الوطن
أحيت مديرية التربية والتعليم العالي جنوب الخليل اليوم الاربعاء ذكرى يوم الاسير الفلسطيني الذي يوافق 17 نيسان من كل عام وذلك ضمن فعالية مركزية نظمت في مدرسة بنات الاقصى الاساسية، بحضور اسرى محررين وذويهم، ومدير التربية
والتعليم العالي ا. أخالد ابو شرار، ومدير الدائرة الفنية أ. يوسف السلامين، ورئيس بلدية دورا اللواء احمد سلهوب واعضاء مجلس بلدي دورا، ،ورؤساء اقسام المديرية ، وممثل اقليم حركة فتح كمال حسن الجبارين واعضاء الاقليم، وأمين
سرّ الاتحاد فرع جنوب الخليل نايف خلاف، الاسير المحرر محمد عماد قزاز ،وعدد من مديري ومديرات مدارس المنطقة، ومديرو المؤسسات الاهلية والحكومية والشرطية
والامنية ،و ممثلو القوى الوطنية والفعاليات، اشبال وزهرات الفرق الكشفية والارشادية في المديرية، اعضاء مجلس اولياء الامور في المدرسة.

وقال ابو شرار :" انني من هنا اوجه التحية لكل الاسرى من هم معنا الان ومن هم في سجون الاحتلال، الذين قدموا سني اعمارهم من اجل وطنهم، فكل التقدير لكافة الاسرى والاسيرات، واننا في هذا اليوم نؤكد لكم الوفاء والمناصرة والدعم في ظل
حجم المعاناة التي تتجرعونها كل يوم من اساليب قمعية وقتل للحرية على يد الاحتلال الغاشم".

واضاف ابو شرار ان رؤية وزارة التربية والتعليم صناعة انسان فلسطيني مؤمن، متعلم، مثقف، يحمل قضية وطنه اينما حل وذهب وعلى رأسها قضية الاسرى، متمنيا الافراج العاجل لكافة الاسرى واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها
القدس الشريف موضحا ان هذا الشعب الذي قدم تضحيات جسام من شهداء واسرى وجرحى لن يفرط بفلسطين.

وتحدثت مديرة مدرسة بنات الاقصى الاساسية أ. عبير الداربيع ان هذه الفعالية وما يحمله ابناء فلسطين من انتماء لقضية الاسرى هو اقل ما يمكن تقديمه امام عطاء حافل من العز والكرامة تقدمه الحركة الاسيرة للوطن.

من جانبه قال سلهوب:" 17 نيسان من كل عام يجسد وقوف الشعب الفلسطيني مع الاسرى حتى الوصول الى الحرية واقامة الدولة الفلسطينية، من هنا نبرق تحية اجلال للأسرى وذويهم".

من جانبه اثنى الجبارين بدور وزارة التربية والتعليم العالي التي تعمل دوما على التعبئة والتنشئة الوطنية لطلبة المدارس مضيفً ان احياء يوم الاسير بهذه الصورة في مدرسة بنات الاقصى هو خير دليل، متحدثاً عن الاسرى وتضحياتهم وحجم المعاناة التي تفرضها ادارة المعتقلات عليهم.

والقى قزاز وهو اسير محرر امضى 5 سنوات في سجون الاحتلال كلمة قال من خلالها:" تحية للأسرى للأكرم منا جميعاً لن استطيع التحدث باسمهم لان هؤلاء الجبابرة، لا تتحدث عنهم الالسنة ولا الاقلام ولا غيرها افعالهم وصبرهم وتضحياتهم كفيلة بالتحدث عنهم".

وتخلل الفعالية مجموعة من الفقرات الوطنية والقصائد التي حملت في مضمونها رسالة الحرية للأسرى ومناصرتهم، وايضا تم افتتاح معرض الاسرى .