النضال الشعبي يوم الاسير مناسبة لتوحيد كل الجهود والطاقات لدعم صمود أسرانا

رام الله - دنيا الوطن
دعت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني جماهير شعبنا قواه السياسية إلى تكثيف الفعاليات الشعبية التضامنية لدعم صمود الأسرى ،مؤكدة على أن السابع عشر من شهر نيسان أبريل يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف غدا الأربعاء، هو يوم وطني تتجسد فيه كل معاني التضحية و الوفاء للوطن و الشعب و القضية ، و يعبر عن رفض الظلم و القيود ، و يمثل رمزاً للنضال من أجل حرية الأسرى و المعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي .

وتابعت الجبهة يأتي يوم الاسير لهذا العام ، وجنرالات الصبر والتحدي يخضون معركة الكرامة ، ويحققون الانتصار على السجان، بتحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة ، وليثبتوا لنا مرة اخرى أن الوحدة طريق الانتصار رغم جدران واسلاك السجون .

وقالت الجبهة يقبع داخل سجون الاحتلال (5700) أسير وأسيرة، بينهم،(250) طفلاً،(36) طفلاً مقدسياً قيد الحبس المنزلي و(5) قاصرين محتجزين بما تسمى مراكز الإيواء،(47) أسيرة،(6) نواب،(500) معتقل إداري،(700) أسير مريض بينهم 30 حالة مصابة بالسرطان،(56) أسيراً مضى على اعتقالهم أكثر من عشرين سنة بشكل متواصل،(26) أسيراً (قدامى الأسرى)، معتقلون منذ ما قبل اتفاقية أوسلو، أقدمهم الأسيرين كريم يونس وماهر يونس المعتقلان منذ 37 عاماً،(570) أسيراً محكومون بالسّجن المؤبد لمرة واحدة أو عدة مرات.

وطالبت الجبهة وسائل الإعلام إلى تسليط الضوء على معاناة الأسرى و كشف جرائم الاحتلال و فضح ممارساته و إجراءاته العدوانية ،داعية اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى بذل أقصى جهد لإنهاء معاناة الأسرى و ضمان الإفراج عنهم جميعاً كما طالبت الحكومة الفلسطينية و وزارة شؤون الأسرى على بذل مزيداً من الدعم لصمود الأسرى و رعاية أسرهم.

وجددت الجبهة دعوتها للمجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان إلى تحمل مسؤولياته والتدخل الفاعل لحماية الأسرى في سجون الاحتلال وإجبار الاحتلال على الإلتزام بالقوانين و المواثيق الدولية و خاصة اتفاقية جنيف الرابعة و العمل الجاد للإفراج عن كافة الأسرى .

وأضافت الجبهة يشكل مناسبة لتوحيد كل الجهود و الطاقات لدعم صمود أسرانا البواسل، والتأكيد على أن قضية الأسرى ستظل دوماً في مقدمة المهام الوطنية لشعبنا حتى تحرير جميع الأسرى و المعتقلين من باستيلات الاحتلال .

وأشارت الجبهة يأتي يوم الأسير هذا العام و الأسرى في سجون الاحتلال يخوضون نضالاً بطولياً تعبيراً عن رفض الممارسات التعسفية و الوحشية و أساليب التصفية الجسدية بدم بارد في زنازين الموت و أقبية السجون و المعتقلات الإسرائيلية .

وتوجهت الجبهة بالتحية لأسرانا البواسل في سجون الاحتلال ،مجددة العهد لشهداء الحركة الأسيرة و كافة شهداء شعبنا بمواصلة النضال حتى تحقيق أهداف شعبنا في الحرية و العودة و الاستقلال و إقامة الدولة الفلسطينية و عاصمتها القدس .

التعليقات