المكتب الحركي لوزارة الاتصالات يهنئ الحكومة بانطلاقها

رام الله - دنيا الوطن
هنأ المكتب الحركي في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الحكومة الفلسطينية الثامنة عشرة (حكومة الكل الفلسطيني) برئاسة الدكتور محمد اشتيه رئيس الوزراء وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح بـ"مباشرة مهامها بعد أداء القسم القانوني، والتي نالت ثقة فخامة الرئيس محمود عباس، الذي لا يدخر جهداً من أجل تأكيد حضور وطننا الحبيب فلسطين وتألقه في مختلف المحافل العربية والدولية".

جاء ذلك في بيان للمكتب الحركي أكد فيه: "أنه وفي ظل الهجمة الصهيونية المسعورة والحصار المالي الذي تفرضه عصابات الاحتلال الصهيوني على الشعب الفلسطيني وعلى رموز الشرعية الفلسطينية، والتغطية المفتوحة والدعم اللامحدود من قبل الولايات المتحدة الأمريكية كشريك إستراتيجي لتمرير صفقة العار والذل،  فإننا مطالبون أن نقف سداً منيعاً لحماية مشروعنا الوطني، وسنداً لرمز الشرعية الفلسطينية ممثلة بفخامة الرئيس محمود عباس (أبو مازن)، وحكومة الكل الفلسطيني ممثلة بدولة الدكتور محمد اشتية لتعزيز دورها للوصول الى التوافق الوطني الشامل وإنهاء الانقلاب، ومواجهة التحديات الصهيونية الجسام، للوصول الى برنامج التنمية الشاملة والأمن والتقدم والازدهار، ودعم اقتصادنا الوطني، وصون كرامه عائلات الشهداء والأسرى والجرحى، وتعزيز صمود المواطن الفلسطيني على ارضه والدفاع عن القدس عاصمتنا الأبدية".

ودعا كافة أبناء الحركة العاملين في الوزارة أن يقدموا نموذجاً إدارياً مسانداً لتوجهات الحكومة، وأن يكونوا مثالاً للإنضباط والالتزام بكافة التعليمات الإدارية الصادرة لتكوين صورة مشرفة لنضالات الشهداء والأسرى والجرحى، والحفاظ على رفعة مؤسساتنا الشرعية والوطنية حتى الاستقلال التام  بإذن الله تعالى.