لقاء تعريفي لطلبة "بوليتكنك فلسطين" بهيئة مكافحة الفساد وآلية عملها

رام الله - دنيا الوطن
إلتقى مسير أعمال هيئة مكافحة الفساد الأستاذ رفيق النتشة بعدد من طلبة مساق "مكافحة الفساد تحديات وحلول" في جامعة "بوليتكنك فلسطين"، وذلك في مقر الهيئة بحضور عدد من الهيئة الأكاديمية في الجامعة وممثلين عن الهيئة، بهدف تعريف
الطلبة بهيئة مكافحة الفساد وإطلاعهم على آلية عملها وإختصاصاتها وأنشطتها وطرق تقديم الشكاوى من خلالها.

وقال مسير أعمال هيئة مكافحة الفساد الأستاذ رفيق النتشة أن الطلبة هم من أهم فئات المجتمع، فهم قادة المستقبل ويتحملون مسؤولية بناء الوطن وخدمة الشعب، مؤكدا بان الهيئة تسعى دائما للوصول إلى كافة شرائح المجتمع.

وأشار إلى ان هيئة مكافحة الفساد هي هيئة الشعب الفلسطيني بكافة عناصره، ولا يقتصر عملها على حزب او جماعة دون غيرها، مشددا على أن الهيئة تتعامل مع جميع الشكاوى الواردة إليها دون أي إنتقائية، بغض النظر عن مقدم الشكوى أو من هو
الشخص المُشتكى عليه.

وأوضح الأستاذ النتشة أن العديد من الدول العربية والمنظمات الدولية أشادت بعمل الهيئة، وقدرتها على تعزيز الثقافة الرافضة للفساد في المجتمع الفلسطيني، داعيا المواطنين إلى التعامل مع الحقائق كما هي دون أي تلفيق او تزوير.

من جانبه شكر أستاذ مساق "مكافحة الفساد تحديات وحلول" في جامعة "بوليتكنك فلسطين" الدكتور شحادة الرجبي هيئة مكافحة الفساد على استضافتها للطلبة وتزويدهم بالمعلومات التي تعمق معرفتهم بآلية عمل الهيئة وتطرق تقديم الشكاوى من خلالها.

وبيَن بأن مكافحة الفساد تعتبر شكلا من أشكال المقاومة لبناء الدولة الفلسطيني الحرة والديمقراطية، مشيرا إلى الإحتلال يساهم بشكل كبير بإيجاد بيئة خصبة تساهم بإنتشار الفساد، مؤكدا بأن الهيئة تمكنت بالرغم من كافة المعيقات من تحقيق إنجازات كبيرة ساهمت بتعزيز مبادئ الشفافية والمساواة.

بدوره قدم مدير عام التخطيط في هيئة مكافحة الفساد الدكتور حمدي الخواجا شرحا حول آليات حوكمة المؤسسات ومتطلباتها، موضحا بان الهيئة تهدف لتعزيز الثقافة الرافضة للفساد في المجتمع الفلسطيني.

وأوضح للطلبة أشكال الفساد المنصوص عليها في قانون مكافحة الفساد مثل الرشوة والإختلاس والإستثمار الوظيفي وغسل الأموال والواسطة والمحسوبية وغيرها، مشيرا إلى أهم التحديات التي تواجه الهيئة في عملها، مؤكدا بأن بإمكان جميع المواطنين تقديم الشكاوى للهيئة بمختلف الوسائل.

من جانبها ركزت رئيس قسم الدراسات والأبحاث في دائرة الإدارة العامة للتخطيط بهيئة مكافحة الفساد الاستاذة رولا كببجي على رؤية الهيئة ورسالتها واهم الإنجازات التي حققتها، موضحة الإدارات العامة داخل الهيئة، مشيرة إلى إقرارات الذمة المالية ودورها الكبير في تعزيز الشفافية والوقاية.

وبيًنت بأن الهيئة وقعت منذ تأسيسها على عشرات إتفاقيات التعاون والتشارك مع مختلف المؤسسات الفلسطينية، حيث سعت إلى الوصول إلى كافة شرائح المجتمع الفلسطيني مثل المؤسسات الأكاديمية والدينية والإعلامية والجمعيات المختصة بشؤون المرأة والمؤسسات الرياضية وغيرها.