عاجل

  • مسيرات حاشدة تنظم اليوم وغداً في مختلف محافظات الوطن رفضاً لصفقة القرن

هيئة الشارقة للمتاحف تعرض أعمال طلبة أميركية الشارقة التي تناقش تراث الغوص

هيئة الشارقة للمتاحف تعرض أعمال طلبة أميركية الشارقة التي تناقش تراث الغوص
رام الله - دنيا الوطن
تنظم كلية العمارة والفن والتصميم في الجامعة الأميركية في الشارقة بالتعاون مع هيئة الشارقة للمتاحف معرضاً فريداً من نوعه لأعمال طلبتها التي تحتفي بماضي وتاريخ الإمارات العريق الذي يركز على حرفة الغوص على اللؤلؤ. ويقام المعرض المتعدد الوسائط والذي يضم 14 عملاً طلابياً تحت عنوان "مكنون" في بيت النابودة في قلب الشارقة، والذي يفتح أبوابه أمام الجمهور يوم السبت الموافق 13 إبريل ويستمر حتى يوم الخميس الموافق 18 إبريل. 

ويأتي تنظيم هذا المعرض جزءاً من المتطلبات الدراسية لطلبة برنامج بكالوريوس التصميم المتعدد الوسائط في كلية العمارة والفن والتصميم الذي يشرف عليه الأستاذين المساعدين ريبيكا بيمر وفريديريك مينير، وتتضمن أعمال الطلبة تنصيبيات تعرض مشاهد ونشرات صوتية وصور الفوتوغرافية بالإضافة إلى الموقع الإلكتروني المكمل للمعرض. 

وقالت بيمر متحدثةَ عن تنظيم المعرض: "إن معرض مكنون هو وليد سلسة من الحوارات التي أجريناها مع هيئة الشارقة للمتاحف والتي قدمت لنا مشكورة بيت النابودة ليكون المكان الأمثل لعرض عمل طلبتنا. ويظهر المعرض أهمية اللؤلؤة التي هي رمز من رموز منطقة الخليج، مما يعطي الزائر لهذا المعرض الفرصة لإستكشاف هذا الحجر الكريم من خلال فن العمارة الدقيق، والتعرف على خرائط الغوص على اللؤلؤ المتعددة والمتنوعة وتاريخ اللؤلؤ الطبيعي الغني من خلال الغوص في المعروضات الصوتية والبصرية التي استطاعت أن تعكس تجربة غواصي وصائدي اللؤلؤ من خلال التنصيبيات التفاعلية والصور النابضة بالحياة." 

وقالت سعادة منال عطايا مدير عام هيئة الشارقة للمتاحف أن معرض ”مكنون“ يشكل فرصة لتعزيز الشراكة الاستراتيجية مع الجامعة الأميركية في الشارقة، وتعزيز مكانة المتاحف كفضاءات مفتوحة للتعليم والتعلم وإجراء البحوث.

وثمنّت عطايا التعاون الناجح بين هيئة الشارقة للمتاحف والجامعة الأميركية في الشارقة، وقالت أن هذا المعرض يتيح للطلبة وزوار المتاحف من مختلف الجنسيات، فرصة التعرف على التراث والعادات والتقاليد الإماراتية وتاريخها العريق.

وأشار الدكتور فاركي بالاتوتشيريل، عميد كلية العمارة والفن والتصميم في الجامعة الأميركية في الشارقة، إلى أهمية هذا المعرض قائلاً: "إن المعرض الذي يقام في بيت النابودة هو تجسيد لإلتزام الجامعة نحو طلبتها بتقديم فرص تعاون مع جهات احترافية وخوض تجارب داخل وخارج دولة الإمارات تثريهم على الصعيدين الشخصي والعملي خلال فترة دراستهم الجامعية. إن هذا التعاون مع هيئة الشارقة للمتاحف أثرى تجربة طلبتنا وأعطاهم خبرة في التخطيط والتصميم لمشاريع على درجة عالية من الحرفية ترتقي لمستوى الأعمال التي تستحق أن تعرض في واحد من أكثر مرافق الشارقة التراثية أهمية."

وأضاف: "لقد عمل طلبتنا ضمن فرق عمل في وقت قصير متحدين جميع الصعوبات لإنتاج أعمال تقدم الحكايات الشخصية لمن عاشوا في تلك الحقبة وتناقش المواضيع المختلفة لفترة الغوص عن اللؤلؤ من خلال بحوث مفصلة ودقيقة باستخدام وسائط فنية متعددة، فتكللت جهودهم في هذا المعرض، ونحن نأمل بأن يستغل زوار المعرض هذه الفرصة بالغوص معنا في هذه التجربة الفريدة من نوعها والتي يقدمها لهم طلبة كلية العمارة والفن والتصميم في الجامعة الأميركية في الشارقة."