عاجل

  • أبو حمزة:العدو يفرض رقابة شديدة جداً على الواقع حتى لا يخرج المستوطنين ضد نتنياهو

  • أبو حمزة: نتحدى الرقابة العسكرية بالكشف عن الدمارالذي لحق بالمصانع والمنازل في غلاف غزة

  • أبو حمزة: وصلنا باستهدافاتنا إلى قلب الكيان

  • أبو حمزة: نتحدى نتنياهو الكشف عن القواعد العسكرية والإستراتيجية التي وصلت لها صواريخنا

  • يديعوت أحرونوت: مسؤول إسرائيلي كبير:هناك اتصالات لوقف إطلاق النار يمكن أن تأتي بنتيجة الليلة

  • هيئة مسيرات العودة تجدد موقفها باستمرار المسيرات بطابعها الشعبي حتى تحقيق جميع أهدافها

  • هيئة مسيرات العودة تجدد موقفها باستمرار المسيرات بطابعها الشعبي حتى تحقيق جميع أهدافها

  • الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار تعلن تأجيل فعاليات الجمعة القادمة

مباشر | مجمل الأحداث والتطورات من مجمع الشفاء الطبي

نائب المفتي العام يشارك في ملتقى العلماء الأول في جامعة الخليل

رام الله - دنيا الوطن
شارك إبراهيم خليل عوض الله- نائب المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية- مفتي محافظة رام الله والبيرة- في ملتقى العلماء الأول الذي عقد في جامعة الخليل، ونظمه قسم الفقه والتشريع في الجامعة، تحت عنوان ( تحديد جنس الجنين وموقف الشريعة الإسلامية منه)،وذلك بمشاركة  نخبة من الأطباء المتخصصين، ضمن فعاليات أسبوع الجامعة المجتمعي.

وقد ألقى  كلمة في افتتاح الملتقى بين فيها موقف الإسلام من مسألة تحديد جنس الجنين، وأن الله هو من يقدّر وجود الجنين أصلاً، ويحدد جنسه ذكراً او أنثى، وأنه لا يوجد دليل قاطع يمنع تحديد جنس الجنين، وإننا كمؤمنين يتحتم علينا الإيمان بقضاء الله وقدره، مؤكّداً على ما جاء في قرار مجلس الإفتاء الأعلى في فلسطين رقم 1/56، والمتعلق بحكم اختيار نوع الجنين للإنجاب، بالاتفاق فيما بين الزوجين، وذلك حسب المستجدات العلمية، الصادر في عام 2005م. وحث فضيلته المراكز الطبية على الالتزام بالضوابط الشرعية في عملها، وتجنب النزول عند أمزجة الناس وأهوائهم التي تخالف الأحكام الشرعية.    

وأجاب عن بعض أسئلة الحضور حول المسألة قيد النقاش، مؤكداً على تحريم استئجار الأرحام، أو استخدام غير الحيوانات المنوية الخاصة بالزوج أو البييضات الخاصة بغير الزوجة، مع التأكيد على ان الفتاوى الشرعية التي تتبناها دار الإفتاء بخصوص القضايا الطبية المعاصرة والمستجدة تتم بالتشاور مع الجهات الطبية ذات العلاقة، وبعض الإجراءات وبخاصة الإجهاض تتم بالتنسيق المباشر مع وزارة الصحة الفلسطينية.

وثمن جهود القائمين على الملتقى، راجياً أن تعين في نفع المجتمع ومصالح أفراده.