عاجل

  • بيني غانتس عبر (تويتر): حان الوقت لـ (أزرق أبيض)

  • الرئيس الإسرائيلي: سأكلف بيني غانتس بتشكيل الحكومة الجديدة

"اللجنة الوطنية" تناقش التحضيرات لاقامة فعاليات ذكرى الارض والنكبة

رام الله - دنيا الوطن
عقدت اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة اجتماعا في قاعة دائرة شؤون اللاجئين في مدينة البيرة لمناقشة التحضيرات لفعاليات احياء  الذكرى الـ43 ليوم الارض والذكرى الـ71 للنكبة واخر التطورات على الساحة الفلسطينية.وحضر الاجتماع د. واصل ابو يوسف عضو اللجنة التنفيذية منسق القوى الوطنية والاسلامية، واحمد حنون مدير عام دائرة شؤون اللاجئين، بالإضافة مسؤولي فصائل وقوى العمل الوطني ولجان المحافظات في الضفة الغربية والعديد من مسؤولي الاتحادات والنقابات واللجان الشعبية والمؤسسات الرسمية والاهلية ولجان المقاومة الشعبية والجدار.

وفي بداية الاجتماع رحب محمد عليان منسق عام اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة بالحضور النوعي للمشاركين في الاجتماع الذي يعبر عن الانتماء الوطني والاستعداد للعمل وتحمل المسؤوليات، وقبل الشروع في اجندة الاجتماع، تم الوقوف وقراءة الفاتحة على ارواح الشهداء.

و نقل عليان تحيات د. أحمد ابو هولي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الذي لم يتمكن من حضور الاجتماع بسبب تواجده في قطاع غزة في الايام الماضية.وأكد على اهمية مخرجات الاجتماع وعلى اهمية تكاثف الجهود من الجميع لوضع الاليات المناسبة لتنظيم الفعاليات والنشاطات التي ستتضمن برنامج وطني يتناسب وحجم المعركة والتحديات وما تحاول الادارة الامريكية وحكومة الاحتلال فرضه على شعبنا وقيادته في استهداف واضح للمشروع الوطني والثوابت الوطنية وبالمقدمة منها قضية اللاجئين وانهاء عمل الوكالة الدولية "الأونروا" في محاولة لشطب حق العودة وما تقوم به سلطات الاحتلال ضد أبناء الشعب عبر سياساتها واعتداءاتها وإجراءاتها القمعية خاصة في القدس عاصمة الدولة الفلسطينية.

وتابع "يحتم علينا العمل المتواصل والجاد من اجل التحرك السريع لإحياء ذكرى يوم الارض والنكبة من خلال الفعاليات الجماهيرية في جميع الاماكن والتي تؤكد على التمسك بالأرض وحق شعبنا بالعودة والتصدي للقرارات الامريكية واجراءات الاحتلال وان دائرة شؤون اللاجئين ـ اللجنة الوطنية لإحياء ذكرى النكبة قدمت مسودة خطة عمل شاملة لإحياء ذكرى النكبة تتضمن البنود الرئيسية التي يبنى عليها والشعارات المقترحة هذا العام، وهناك تنسيق مع اخوتنا في مناطق الـ48 والشتات".

بدوره، اكد د. واصل ابو يوسف عضو اللجنة التنفيذية ـ منسق القوى الوطنية والاسلامية على اهمية هذا الاجتماع والحضور النوعي للمشاركين وضرورة وأهمية الدفاع عن حق عودة اللاجئين في ظل كل التحديات والمخاطر وفي مقدمتها ما تتعرض له القضية في سياق ما تسمى "صفقة القرن" الهادفة لشطب حق العودة اولا واخراج القدس كعاصمة لدولة فلسطين هذا ما اقدمت عليه الادارة الامريكية في قرارها الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال ونقل السفارة الى القدس في ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني وما تقوم به من قطع الاموال عن وكالة الغوث.واضاف "في هذا العام لا بد ان يكون هناك تظافر للجهود بشكل نوعي أكثر من أي وقت مضى من اجل التأكيد على الدفاع عن حق عودة اللاجئين ورفض أي مساس بهذا الحق، وان حكومة الاحتلال تستفيد من هذه الاجواء وتقوم بعملية تصعيد عدوانها من خلال فرض وقائع في المسجد الاقصى المبارك وفي القدس عاصمة دولة فلسطين وبما يشكل ايضا عاملا مساعدا ودافعا لشطب حق العودة للاجئين المسنود بالقرارات الدولية لذلك امام هذه التحديات والمخاطر نؤكد مجددا ان منظمة التحرير الفلسطينية التي اكدت على الثوابت الوطنية وعلى حقوق الشعب الذي دفع من أجلها مئات الاف من الشهداء والجرحى والاسرى في سبيل تحقيقها والمتمثل بحق عودة اللاجئين وحق تقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وان الفعاليات التي ستكون في الفترة القادمة تشكل اهمية تكمن في احياء يوم الارض والتمسك بالأرض والفعاليات التي ستنطلق في الضفة وفي قطاع غزة تؤكد مجددا على ان الشعب لن يرضخ لكل محاولات الاحتلال في فرض وقائع على الارض من القتل والاستيطان والحواجز العسكرية ومصادرة الاراضي وغير ذلك من الممارسات اضافة الى ذلك التحضيرات الجارية لإقامة الفعاليات في ذكرى يوم الاسير الفلسطيني خاصة المؤتمر الشعبي الذي سيعقد يوم الثلاثاء 2 نيسان، ان القوى والفصائل الفلسطينية جميعا توكد على مشاركتها وعلى دعمها لأي برنامج كما جرت العادة في كل عام، وان المسودة التي تم توزيعها من قبل دائرة شؤون اللاجئين واللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة والتي تتضمن خطه وبرنامج شامل لإحياء ذكرى النكبة شيء هام ومتعوب عليه ونشكر القائمين عليها ونشكر الدائرة على هذا الجهد الذي بذل في هذا الاتجاه وقد تم توزيعها على جميع فصائل العمل الوطني".

بدوره، اكد احمد حنون مدير عام دائرة شؤون اللاجئين على اهمية احياء ذكرى النكبة ويوم الارض مضيفا "اننا نريد ان تكون الفعاليات هذا العام مميزة وقوية ومختلفة وتحتوي على زخم اكبر وتيرة اعلى وان تكون على مستوى التحديات والمخاطر الكبيرة التي تعصف في المنطقة وتستهدف النيل من الشعب الفلسطيني وقيادته الشرعية وهذه المخاطر لا تخفى على المجتمعين الذين حضروا ليعبروا عن انتمائهم واستعدادهم لبذل الجهود من اجل ان تكون فعاليات احياء ذكرى النكبة شاملة في كل المناطق واننا في هذا السياق نود الاستماع الى الافكار والاقتراحات من الجميع ونبارك الجهد الذي يتم الحديث عنه لإحياء ذكرى النكبة، وايضا هناك تحرك داخل اللجنة التنفيذية لإحياء ذكرى النكبة".وتم تشكيل لجنة وهم د. احمد ابو هولي ود. واصل ابو يوسف و د. سمير الرفاعي ود. نبيل شعث واحمد التميمي ويتم العمل على كافة المستويات من اجل ذلك، وهناك ايضا حراك في الشتات ونعمل من اجل ان تكون حالة من التنسيق الكامل في كافة المناطق التي سيتم فيها احياء لذكرى النكبة هذا العام