عاجل

  • هنية:الأهداف السياسية الخبيثة يغطيها مال مسموم وحرام يدفع من جيوب الحكام العرب لتكريس المحتل

  • هنية: ندعو لعقد اجتماع الاطار القيادي الموحد وتشكيل حكومة وحدة وطنية وإجراء انتخابات شاملة

  • هنية: نحن في حماس جاهزون للقاء الأخ أبو مازن وقيادة فتح بغزة أو القاهرة

  • هنية: مؤتمر البحرين سياسي بغطاء اقتصادي وبإغراءات مالية لتصفية القضية الفلسطينية

  • هنية: مؤتمر البحرين سياسي بغطاء اقتصادي وبإغراءات مالية لتصفية القضية الفلسطينية

  • هنية: الفلسطينيون في كل أماكن تواجدهم يقفون اليوم بخندق واحد لمواجهة الصفقة وورشة المنامة

  • هنية: اليوم دول إسلامية وقوى مقاومة تقف بكل شموخ تتحدى أمريكا وتسقط طائراتها

  • هنية: اليوم دول إسلامية وقوى مقاومة تقف بكل شموخ تتحدى أمريكا وتسقط طائراتها

  • هنية: أقول للمجتمعين بمؤتمر المنامة إن مؤتمركم وهم سيتبدد على صخرة صمود الشعب الفلسطيني

غداً.. 15 عاماً على اغتيال إسرائيل لمؤسس حماس "أحمد ياسين"

غداً.. 15 عاماً على اغتيال إسرائيل لمؤسس حماس "أحمد ياسين"
صورة أرشيفية
رام الله - دنيا الوطن
يصادف غداً الجمعة، الموافق الثاني والعشرين من آذار/مارس الذكرى السنوية الخامسة عشر لاغتيال إسرائيل مؤسس حركة حماس أحمد ياسين.

وأحمد ياسين المولود في (28 يونيو 1936)، داعية، ومجاهد، وشهيد، من أعلام الدعوة الإسلامية بفلسطين والمؤسس ورئيس لأكبر جامعة إسلامية بها المجمع الإسلامي في غزة، ومؤسس حماس وزعيمها حتى وفاته، وفق موسوعة (ويكيبيديا).

وولد ياسين في قرية الجورة التابعة لقضاء المجدل جنوبي قطاع غزة. لجأ مع أسرته إلى قطاع غزة بعد حرب العام 1948، وتعرض لحادث في شبابه أثناء ممارسته للرياضة نتج عنه شلل تامً لجميع أطرافه.

عمل مدرساً للغة العربية والتربية الإسلامية ثم عمل خطيباً ومدرساً في مساجد غزة، وأصبح في ظل حكم إسرائيل أشهر خطيب عرفه قطاع غزة لقوة حجته وجسارته في الحق.

شارك وهو في العشرين من عمره في المظاهرات التي اندلعت في غزة احتجاجاً على العدوان الثلاثي الذي استهدف مصر عام 1375 هـ الموافق عام 1956 وأظهر قدراتٍ خطابية وتنظيمية ملموسة.

بعد هزيمة 1967م - 1386هـ التي احتلت فيها إسرائيل كل الأراضي الفلسطينية بما فيها قطاع غزة استمر أحمد ياسين في إلهاب مشاعر المصلين من فوق منبر مسجد العباسي الذي كان يخطب فيه لمقاومة المحتل، ويجمع التبرعات والمعونات لأسر الشهداء والمعتقلين، ثم عمل رئيساً للمجمع الإسلامي بغزة.

واعتقل الشيخ أحمد ياسين عام1403 هـ الموافق عام 1983 بتهمة حيازة أسلحة وتشكيل تنظيمٍ عسكري والتحريض على إزالة الدولة اليهودية من الوجود، وأصدرت عليه إحدى المحاكم الإسرائيلية حكماً بالسجن 13 عاماً.

أفرج عنه عام 1405هـ الموافق عام 1985 في عملية تبادل ٍللأسرى بين سلطات إسرائيل والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

أسس أحمد ياسين مع مجموعةٍ من رفاقه حركة المقاومة الإسلامية حماس بعد خروجه من السجن ومع اندلاع الانتفاضة الفلسطينية عام 1407 هـ الموافق عام 1987 ضد إسرائيل ومع تصاعد الانتفاضة بدأ السلطات الإسرائيلية التفكير في وسيلةٍ لإيقاف نشاط أحمد ياسين فقامت في عام 1408هـ - 1988 بمداهمة منزله وتفتيشه، وهددته بالنفي إلى لبنان، ثم ألقت القبض عليه مع المئات من أبناء الشعب الفلسطيني عام 1409هـ - 1989 في محاولة لوقف المقاومة المسلحة التي أخذت آنذاك طابع الهجمات بالسلاح الأبيض على الجنود والمستوطنين واغتيال العملاء.

في عام 1411هـ - 1991 أصدرت إحدى المحاكم الإسرائيلية حكماً بسجنه مدى الحياة إضافة إلى 15 عاماً أخرى بتهمة التحريض على اختطاف وقتل جنودٍ إسرائيليين وتأسيس حركة حماس وجهازيها العسكري والأمني.

وفي عام 1417هـ - 1997 تم الإفراج عنه بموجب اتفاقٍ تم التوصل إليه بين الأردن وإسرائيل على إثر العملية الإرهابية الفاشلة التي قام بها الموساد في الأردن، والتي استهدفت حياة خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس.

استشهد الشيخ أحمد ياسين في هجوم صاروخي شنته الطائرات الإسرائيلية عليه وعلى من معه من مساعدين، حيث قصفت الطائرات الشيخ احمد ياسين أثناء عودته على كرسيه المتحرك بعد أداء صلاة الفجر بمسجد المجمع الإسلامي القريب من منزله.

تمتع الشيخ أحمد ياسين بموقع روحي وسياسي متميز في صفوف المقاومة الفلسطينية، مما جعل منه واحداً من أهم رموز العمل الوطني الفلسطيني طوال القرن الماضي.

التعليقات