عاجل

  • أبو سيف: قطاع غزة مكون أساسي في خطة المئة يوم التي أطلقتها الحكومة

  • أبو سيف: رغم الأزمة المالية فإن الحكومة ستفي بالتزامتها تجاه قطاع غزة

  • أبو سيف: الحكومة تعمل على تعزيز صمود المواطن الفلسطيني

  • أبو سيف: الحكومة لم تتوقف عن تقديم خدماتها لأهلنا في غزة

  • أبو سيف: هدف الحكومة إنجاح جهود إنهاء الانقسام وقطاع غزة جزء أصيل من مشروعنا

  • أبو سيف: الحكومة الحالية حكومة الكل الفلسطيني وغايتها تقديم أفضل خدمة للمواطن

  • أبوسيف: لم ننقص الصرف عن غزة درهماً واحداً ولن نقبل بأموال المقاصة إلا كاملةً

بعد إتصالات مكثفة.. الفصائل أعطت الوفد المصري التزامًا واضحًا بعدم التصعيد

بعد إتصالات مكثفة.. الفصائل أعطت الوفد المصري التزامًا واضحًا بعدم التصعيد
رام الله - دنيا الوطن
جرت خلال الساعات الماضية، اتصالات مكثفة، ما بين عدة أطراف، من أجل عدم تدهور الأوضاع في قطاع غزة.

وكانت إسرائيل، قد أعلنت مساء الخميس، أن صاروخين أطلقا من قطاع غزة، سقط أحدهما في تل أبيب، بينما تم التصدي للصاروخ الثاني، عبر منظومة القبة الحديدية.

وجرت إتصالات من قبل الجانب المصري، مع حركة حماس في قطاع غزة، وكذلك مع حكومة بنيامين نتنياهو، لاحتواء الوضع الراهن، وعدم الذهاب لجولة عسكرية في قطاع غزة.

وأكدت قناة (الجزيرة)، نقلًا عن مصادرها، أن الفصائل الفلسطينية، أكدت للوفد المصري التزامها بعدم التصعيد ما لم يتمادى الاحتلال في القصف، فيما أوضحت قناة (الغد)، أن الفصائل الفلسطينية ذكرت أنها ملتزمة بالتهدئة في حال التزم بها الجانب الإسرائيلي.

وكان الوفد الأمني المصري، الذي زار قطاع غزة، قد غادر، عقب إطلاق الصاروخين، عبر معبر بيت حانون/ إيرز، حيث كان الهدف من زيارته، إطلاع قيادة حركة حماس، والفصائل الفلسطينية، على نتائج مباحثاته مع إسرائيل.

إلى ذلك، أجرى مبعوث الأمم المتحدة، نيكولاي ملادينوف، عدة إتصالات، تهدف لعدم اللجوء إلى العنف بعد إطلاق الصاروخين.

يشار إلى أن كتائب القسام، وسرايا القدس، أعلنتا أنهما لم يطلقا صواريخ باتجاه تل أبيب.

التعليقات