الديمقراطية: لن نكون شركاء في حكومة اشتية

الديمقراطية: لن نكون شركاء في حكومة اشتية
رام الله - دنيا الوطن
نفت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، نفياً قاطعاً، صحة الأنباء التي تواردتها بعض المصادر عن مفاوضات تجري بين الجبهة، ورئيس الحكومة المكلف الدكتور محمد اشتية، حول شروط مشاركة الجبهة في الحكومة الجديدة.

وقالت الجبهة: إنها كانت قد أصدرت أكثر من موقف، أكدت فيه أن تشكيل حكومة جديدة وفق المواصفات الحالية ليست أولوية وطنية، ودعت بدلاً من ذلك إلى حكومة وحدة وطنية لمرحلة انتقالية تشرف على انتخابات شاملة رئاسية وتشريعية، تعيد بناء المؤسسة الوطنية، وتنهي الانقسام.

وتعيد الجبهة التأكيد على ما قاله بالأمس واليوم، نائب الأمين العام قيس عبد الكريم (أبو ليلى) حين أكد قائلاً: "لانعتقد أن هناك أية حكومة تستطيع أن تعالج الأزمة الجوهرية التي تعاني منها الحركة الوطنية، والنظام السياسي الفلسطيني. 

واعتبرت الديمقراطية، أن هذه الأزمة تتجاوز نطاق قدرات الحكومة السابقة والمقبلة، والمطلوب حكومة وحدة وطنية انتقالية تقودنا إلى انتخابات شاملة". 

كما أضاف أبو ليلى "نؤكد أن الأزمة أعمق من أن تتم معالجتها في تغيير شخص رئيس الوزراء، أو الوزراء، فهي أزمة سياسية حقيقية، حلها بحاجة إلى توافق وطني لإحداث التغيير المطلوب من خلال تنفيذ قرارات المجلسين الوطني والمركزي، حكومة وحدة وطنية، تنهض بهذه المهمة، وتفك استعصاء الانقسام من خلال الوحدة، والانتخابات الشاملة".

وختمت الجبهة، مؤكدة مرة أخرى أنها لن تكون شريكاً في هذه الحكومة، وأن المسألة تتجاوز الحصص الوزارية، نحو قضايا أشمل، تطال المصالح الوطنية العليا لشعبنا.

التعليقات