قيادي بـ "فتح": مؤتمر وارسو حمل بذور الفشل ودبلن هو الرد

قيادي بـ "فتح": مؤتمر وارسو حمل بذور الفشل ودبلن هو الرد
رام الله - دنيا الوطن
قال عضو المجلس الثوري لحركة فتح، رائد رضوان، إن مؤتمر دبلن في العاصمة الأيرلندية هو من بين المؤتمرات التي تأتي ضمن الاستراتيجية الفلسطينية الهادفة لإنهاء تفرّد الولايات المتحدة الأمريكية في ملف الصراع العربي الإسرائيلي، خاصة بعد المقاربة التي جاءت بها إدارة "ترامب" التي أزاحت بموجبها الكثير من الملفات الجوهرية وعلى رأسها قضية القدس باعترافها أن القدس عاصمة لإسرائيل ضاربة بعرض الحائط مجموعة القرارات الدولية.

وأضاف رضوان خلال لقاء له على فضائية الغد الإخبارية، أن الدبلوماسية الفلسطينية تنشط على مستوى إيجاد جبهة تستطيع أن تحد من تفرد الولايات المتحدة وتُنشّط العملية السياسية ضمن أفكار تحت سقف الشرعية الدولية، مؤكداً أن مؤتمر دبلن هو نقيضاً لمؤتمر وارسو الذي حاولت من خلاله الولايات المتحدة إعادة تعريف حلقة الصراع في منطقة الشرق الأوسط واعتبار إسرائيل عضو طبيعي في المنطقة، وحاولت أن تشرعن ما يسمي التطبيع العربي المجاني معها دون التطرق للقضايا لجوهرية التي تمس القضايا الفلسطينية.

وأوضح رضوان أن هذا الموقف الأمريكي اصطدم بموقف عربي عبرت عنه مجموعة من الدول العربية، وعلى رأسها مصر، التي اعتبرت أن أساس التسوية في منطقة الشرق الأوسط هو حل القضية الفلسطينية وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، مؤكدا أن مؤتمر وراسو سعى لإيجاد حلف تكون إسرائيل جزء منه، واصفاً إياه بأنه مؤتمر حمل بذور الفشل والرد الطبيعي عليه هو المؤتمر المنعقد في دبلن.

  
 

التعليقات