أبو مرزوق: حوارات موسكو فتحت باباً جديداً أمام المصالحة واللقاء المُقبل بمصر

أبو مرزوق: حوارات موسكو فتحت باباً جديداً أمام المصالحة واللقاء المُقبل بمصر
رام الله - دنيا الوطن
قال موسى أبو مرزوق، عضو المكتب السياسي لحركة حماس: "إن المحاورات التي جرت في موسكو بين الفصائل الفلسطينية تنبع أهميتها من عدة اعتبارات، أولها: أنها تأتي بعد فترة طويلة من انقطاع اجتماع الفصائل، الذي كان آخره في 2017"، لافتاً إلى أنه طوال عام 2018 لم تجر أية لقاءات على هذا المستوى.

وأضاف أبو مرزوق خلال تصريحات لفضائية (الغد) الإخبارية، أن النقطة الثانية، أن هذه الحوارات تأتي في مواجهة المؤتمر الذي تدعو له واشنطن في بولندا تحت عنوان "الأمن والسلام في الشرق الأوسط"، مؤكداً أنه مؤتمر يراد به تحييد القضية الفلسطينية، ومحاولة عمل تكتل جديد لوضع العرب والفلسطينيين في مواجهة بعضهم البعض في المنطقة، وهو ما يمثل خطورة شديدة على القضية الفلسطينية.

وتابع أبو مرزوق، أن النقطة الثالثة، متعلقة بالحوارات "الفلسطينية- الفلسطينية" ونتائجها، معرباً عن اعتقاده بأنها ستفتح باباً جديداً، وسيكون اللقاء المقبل في مصر، لاستكمال الملفات المتعلقة بالمصالحة الفلسطينية.

وأوضح أبو مرزوق، أنه خلال اللقاءات تم التفاهم والتأكيد على رفض (صفقة القرن) وكل المشروع الأمريكي للشرق الأوسط، والذي به إضاعة للحقوق الفلسطينية، وإنهاء للقضية، سواء أكان بالحديث عن دولة فلسطينية في غزة أو سيادة إسرائيلية في الضفة الغربية أو القدس عاصمة للكيان الصهيوني، أو انتهاك حق عودة اللاجئين الفلسطينيين، لافتاً إلى أن الاجتماعات عرضت كل تلك المسائل، وكان هناك اجماع فلسطيني على رفضها.


 

التعليقات