نتنياهو: لن أذهب إلى حكومة مع غانتس.. سأشكل حكومة يمينية أولاً

نتنياهو: لن أذهب إلى حكومة مع غانتس.. سأشكل حكومة يمينية أولاً
رام الله - دنيا الوطن
قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو: إنه لن ينضم إلى ائتلاف مع رئيس حزب "حصانة لإسرائيل" بيني غانتس.

وخلال لقاء مع صحفيين يتماثلون مع الصهيونية الدينية، قال نتنياهو: "لن أذهب إلى حكومة مع بيني غانتس، سأقوم أولاً بترك كل هذا الائتلاف- حكومة ليكود قومية، حكومة يمينية". ورداً على ذلك جاء من حزب حصانة: "سنشكل حكومة أمل ووحدة صهيونية تستبدل نتنياهو".

وفي وقت سابق من مساء أمس، دعا نتنياهو على صفحته بموقع (تويتر) إلى توحيد اليمين، حيث كتب "يجب أن يتحد البيت اليهودي، القوة لإسرائيل، ايلي يشاي والاتحاد القومي، من أجل إنقاذ 6- 8 مقاعد للكتلة اليمينية. يجب ألا نفقد هذه الأصوات لأن الانقسام في اليمين، سيؤدي إلى خسارة في الانتخابات وإقامة حكومة يسارية، لن يتمكن أي حزب منهم من اجتياز نسبة الحسم لوحده، والتحالف بينهم سيحقق بين 6 إلى 8 مقاعد على الأقل".

وتأتي تصريحات نتنياهو في نفس اليوم الذي قال فيه وزير التعليم ورئيس حزب اليمين الجديد نفتالي بينت: إنه لن يجلس في حكومة يقودها غانتس، وقال: "لن أجلس أبداً في حكومة غانتس لأنه يساري".

 وأضاف بينت لموقع (واللا) إنه يعتقد بأن نتنياهو سيتعاون مع غانتس إذا فاز في الانتخابات الحالية، وسيرفع أول هاتف إلى بيني غانتس وليس إلى اليمين الجديد، لأن هذا هو ما فعله دائماً". 

وأوضح بينت، أن "حزب غانتس يعاني من انفصام في الشخصية، فهناك من يرغب في إخلاء المستوطنين- وقد قال ميخائيل بيتون ذلك في مؤتمر لـ "جي ستريت"، التنظيم الذي يكاد يكون معادياً لإسرائيل، ومن ناحية أخرى، هناك من يعتقدون أنه يجب الضم والاستيطان. يجب عليهم أن يقرروا هناك، هذا لا يهمني.. في النهاية يتحدث رئيس الحزب عن فك ارتباط آخر كما شاهدنا. يتحدث عن تغيير قانون القومية. إذا كان يبدو ذلك وكأنه بطة ويتحدث مثل البط، فهو بطة، على الرغم من أنها في هذه الحالة بطة ذات رأسين لم تقرر ما إذا كانت صحيحة أم لليسار".

التعليقات