الفلاسي: ترسيخ المهارات المتقدمة منهج حياة ووسيلة لبناء المستقبل

رام الله - دنيا الوطن
أكد الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، بأن المرحلة المقبلة من عمر البشرية تفرض ترسيخ المهارات المتقدمة كمنهج حياة ووسيلة رئيسية لبناء المستقبل، وذلك من خلال تفعيل القدرات الكامنة للأفراد في المجتمعات، وتعزيز جاهزيتهم للمتغيرات القادمة، مؤكداً بأن المستقبل يعتمد على الكفاءات القادرة على التصدي لمتغيراته وتحويلها إلى فرص تسهم في عملية التنمية المستدامة

وقال  "علينا تكثيف الجهود نحو دمج المهارات المتقدمة في كافة مضامين العملية التعليمية، وتكريس التعلم مدى الحياة كركيزة محورية لتحقيق التنمية البشرية، بهدف الوصول إلى مجتمع معرفي متقدم، وهذا الأمر يحتاج إلى توجيه بوصلة السياسات الحكومية وتعميق التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص نحو إيجاد المنصات والمبادرات التي تستثمر في المهارات المتقدمة، لأن هذه المهارات هي الضامن للكفاءات في مواجهة تحديات المستقبل، وهي عامل محفز لاستمرار تطور الفرد وتنميته والمضي قدماً في رحلة التعلم مدى الحياة."

وجاءت تصريحات  خلال جلسة "المهارات المتقدمة.. تعليم يتخطى الحدود" ضمن أعمال القمة العالمية للحكومات. حيث جمعت الجلسة نخبة من القياديين والأكاديميين والخبراء، لبحث مستقبل المهارات المتقدمة وسبل ترسيخها في المجتمع في ظل التغيرات التي يشهدها العالم.

وشارك في الجلسة كل من ماري متشل أوكونور، وزيرة دولة لشؤون التعليم العالي في إيرلندا، وهيفاء نجار، عضو في مجلس الأعيان الأردني، وهيكتور ايسكاميلا رئيس جامعة تيكميلينيال في المكسيك، ود.فريد سوانيكر مؤسس الأكاديمية الأفريقية للقيادات، بالإضافة إلى جون هيرليهي رئيس منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأمريكا اللاتينية في لينكد ان.