عاجل

  • مصادر: إسرائيل وافقت على بدء الأمم المتحدة بتأهيل منطقة كارني الصناعية شرقي مدينة غزة

  • مصادر: ستُحلّ مشكلة الكهرباء في غزة بنسبة تزيد على (60%)

  • مصادر: في حال تم تشغيل خط كهرباء (161) وتشغيل المحطة بكامل طاقتها

  • مصادر: بناء خزانات وقود كبيرة لمحطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع بسعة 2000 ليتر

  • مصادر: البدء بتجهيز خط كهرباء 161 الذي سيمدّ قطاع غزة بأكثر من 100 ميغاوات

  • مصادر: هناك طمأنة من أطراف عديدين لوجود رغبة إسرائيلية في الالتزام بالتفاهمات

  • مصادر: الفصائل تُصرّ على إدخال المنحة القطرية عبر وساطة أممية وليس عبر الحقائب

  • مصادر: زيارة العمادي أرجئت بسبب الخلاف حول آلية إدخال أموال المنحة القطرية إلى القطاع

  • مصادر: إشارات إيجابية حول السماح بإدخال الأموال القطرية إلى القطاع من جديد خلال الأسابيع

  • مصادر: حماس وافقت على صرف المنحة القطرية شريطة عدم ربطها بالوضع الميداني

  • مصادر: الوسطاء يبذلون جهودهم لتجديد صرف المنحة القطرية لموظفين حماس

  • مصادر: قطر أعلنت عن (10) آلاف وظيفة مؤقتة عبر جهات أممية

  • مصادر: قطر ستوزع (100) دولارعلى أكثر من (100) ألف فقير في قطاع غزة

  • مصادر: سيتم في الشهر المقبل توزيع قسائم شرائية بقيمة (100) دولار مُقدّمة من قطر

تساقط الشعر: حلول طبية ناجعة برأي طبيبة جلد

تساقط الشعر: حلول طبية ناجعة برأي طبيبة جلد
صورة تعبيرية
رام الله - دنيا الوطن
تساقط الشعر، ظاهرة تنتشر بين مواطني منطقة الخليج العربي أكثر، مقارنةً بسكَّان البلدان الأخرى، نتيجة عوامل عدَّة، من بينها: التعرُّض المفرط للحرارة، وشدَّة الضوء والرطوبة في معظم أوقات السنة، بالإضافة إلى نمط الحياة، ومستويات الضغوط اليوميَّة المتزايدة بالطبع وغيرها.

الاختصاصيَّة في الأمراض الجلديَّة، الدكتورة عزة عبدالستار من "كايا للبشرة"، تحدثت عن الموضوع بإسهال، بحسب "سيدتي" فقالت بداية:

"غالبيَّة النساء يخطئن عند تأجيل استشارة الطبيب المتخصِّص، إلى أن تبدأ معاناتها من التراجع الشديد في كثافة الشعر"، داعيةً بالمقابل إلى المسارعة في زيارة عيادة طبيب الجلديَّة، ليُحدِّد أسباب المشكلة، سواء كانت وراثيَّة أم نتيجة نمط الحياة الحديثة. وتتابع د.عبد الستار، أنَّ "الحل في غالبيَّة الحالات عبارة عن علاجات موضعيَّة، ومنتجات متخصِّصة بالشعر".

*ما هي العلاجات الموضعية للشعر؟

-هناك علاجات بالجملة تُستخدم بشكل سطحي، وليس لتغذية فروة الشعر وبصيلات الشعر بشكلٍ عميق وفعَّال. ولذا، تستند حلول تقوية الشعر على مزيج من العلاجات، مثل: البلازما الغنيَّة بالصفيحات PRP والـ"ميزوثيرابي"، وتفعيل خلايا الشعر والحقن دونإبر.

*ما هي البلازما الغنيَّة بالصفيحات،حدِّثينا عن شروط تطبيقها؟
-هي أحد المكوِّنات الرئيسة للصفائح الدموية، وتحتوي على عوامل نمو تحفِّز شفاء وتوليد الخلايا. والـPRP هي بلازما الدم التي تحتوي على نحو خمسة أضعاف تركيز الصفيحات الدموية الموجودة في الدم العادي.

كيف يتمُّ تحضيرها؟

-تُحضَّر هذه البلازما عبر سحب القليل من الدم من المريضة، وتطبيق القوَّة النابعة لتتركز الصفيحات في البلازما، ومن ثمَّ عزل هذه البلازما عن كريات الدم الحمر والبيض. ثمَّ، يُحقن هذا المركَّز في المناطق المستهدفة بالعلاج.
وعند تطبيق PRP لتجديد الشعر، تُحقن الصفيحات في مناطق جريبات الشعر المتضرِّرة. وهذا من شأنه أن يُحسِّن تزويد المنطقة بالدم، لتزويد جريبات الشعر بالغذاء، وبالتالي تحفيز نمو الشعر.
من شروط تطبيقها: ألَّا يكون المتبرع قد تناول عقار الـ"أسبرين" أو أيّ أدوية تحتوي على الـ"أسبرين"،خلال 48 ساعة التي تسبق التبرع.

*ما هو الـ"ميزوثيرابي"؟
-يُستخدم الـ"ميزوثيرابي" في علاج فقدان الشعر، من خلال حقن تركيبات منشِّطة تحتوي على المعادن والفيتامينات عميقًا في طبقات الأدمة المتوسِّطة من فروة الرأس. وتُعوِّض هذه المواد المغذِّية تلك التي توقَّفت بصيلات الشعر عن امتصاصها. كما أنَّهاتُنشِّط الدورة الدموية في فروة الرأس، والتي تُساهم بدورها في تنشيط نموِّ الشعر.

*ما هي علاجات تنشيط الخلايا؟
-تعمل العلاجات المذكورة على تنشيط الشعيرات، لتنمو بشكلٍ صحِّي مع جزيئات السيتوكينات الجذعية. وتتواصل هذه الجزيئات مع الخلايا الجذعية الخاملة في بصيلات الشعر لتفعيلها. يتضمَّن نظام إرسال الإشارات البيولوجي أيضًا، الـ"آيزوفلافونات" من أكثر من 20 مصدرًا نباتيًّا. كما أنّ استخدام الإبر الدقيقة يضمن امتصاصًا عالي الفعاليَّة في فروة الرأس.

6 نصائح لتقوية الشعر
تناول الوجبات الصحِّية، التي تعطي الشعر الفيتامينات اللازمة له، وشرب القدر الكافي من المياه، والبعد عن التوتُّر، أمور أساسيَّة للحفاظ على صحَّة الشعر، فضلًا عن اتّباع النصائح الآتية:
1. الحذر من استخدام مستحضرات الشعر الغنيَّة بالبروتين؛ لأنَّها قد تؤدي لجفاف وتقصُّف الشعر.
2. استخدام ماء فاتر بحرارة 40 درجة مئويَّة عند غسل الشعر، وذلك لإزالة الشوائب الشمعيَّة التي تُخلِّفها مستحضرات العناية بالشعر.
3. شطف الشعر وغسل فروة الرأس بمياه صالحة للشرب، إذا كان المنزل غير مُجهَّز بفلتر للمياه.
4. الامتناع، عند غسل الشعر، عن تمسيد وتوزيع الشامبو على الشعر وفق حركة دائريَّة، بل الحرص على التمسيد باتجاه نموِّ الشعر.
5. غسل الشعر يومًا بعد الآخر أو مرَّتين أسبوعيَّا. علمًا أنّ الغسيل اليومي قد يؤدي لجفافه وتخليصه من الدهون الطبيعيَّة التي تُفرز فيه.
6. استخدام شامبو الشعر الخالي من الـ"سلفات"والـ"برافين"، على أن يكون البلسم مناسبًا لنوع الشعر، مع استخدام مشط ذي أسنان عريضة لتمشيطه، وذلك قبل جفافه نهائيًّا. ويجب عمومًا التقليل من مرَّات تمشيط الشعر.

التعليقات