شعث: جنوب إفريقيا حليف مُهم لفلسطين

شعث: جنوب إفريقيا حليف مُهم لفلسطين
رام الله - دنيا الوطن
أكد مستشار الرئيس للشؤون الدولية والعلاقات الخارجية، نبيل شعث، على أهمية مشاركة الرئيس محمود عباس في القمة الإفريقية، واعتبرها بمثابة جولة جديدة لاستعادة زخم العلاقات الحميمة مع إفريقيا، التي لم تنقطع يوماً، وفرصة لفتح أبواب جديدة في العلاقة، وتنشيط الدور العربي الداعم لإفريقيا.

وقال شعث في حديث لبرنامج (ملف اليوم) عبر تلفزيون فلسطين: "إن جنوب إفريقيا تُعد حليفاً مهماً لفلسطين، والعمل معها يؤثر بمعظم دول إفريقيا، التي تستذكر تغلب نيلسون مانديلا على النظام العنصري"، مؤكداً استمرار جهودنا الدبلوماسية في إفريقيا لكسب مزيد من الدعم.

وأضاف: "نحن نلعب دوراً تنموياً مهماً من خلال المشاركة في إدارة الأموال؛ كي توجه توجيهاً صحيحاً في تحقيق تنمية حقيقية لهذه الدول الإفريقية، مضيفاً:" نستطيع أن نوجه المستثمر الفلسطيني لاستثمار جزء من أموالهم في دول إفريقيا".

وفيما يتعلق بمحاولات التغلغل الإسرائيلي في إفريقيا، قال شعث: "إن محاولات التغلغل في إفريقيا التي يقوم بها نتنياهو، كان يمكن أن تكون قمتها من خلال القمة الإسرائيلية الإفريقية التي كان من المفترض عقدها في توغو، والتي ألغيت بجهود القيادة والرئيس محمود عباس، والمساعدة التي قدمتها جنوب إفريقيا"، منوهاً إلى أنه قبل إلغاء تلك القمة نجحت فلسطين وبمساعدة الأشقاء في جنوب إفريقيا في منع دخول إسرائيل كعضو مراقب في الاتحاد الإفريقي.

وأضاف شعث: "أن هذه المحاولات بدأت منذ الخمسينيات، وتصدى لها الرئيس جمال عبد الناصر، والتي بدأت بأسلوب أمني، وعند قيام حرب عام 1967، قطعت أغلب الدول الإفريقية علاقتها مع إسرائيل، وبقيت الأخيرة تُحاول.

التعليقات