مباشر | إسراء غريب.. هل إنتهت القضية؟

ثلاثة أشقاء من غزة تجاوزوا الخمسين دون زواج: "هذه رسالتهم للرئيس عباس"

ثلاثة أشقاء من غزة تجاوزوا الخمسين دون زواج: "هذه رسالتهم للرئيس عباس"
مروان محمد مغاري
خاص دنيا الوطن
أن تجد رجلاً في الخمسينات من عُمره، ولم يتزوج حتى الآن، فهذا أمر غير مألوف في مجتمعنا الفلسطيني، ولكنه غير مستحيل.

لكن أن تجد ثلاثة أشقاء، تتراوح أعمارهم ما بين (43- 55 عاماً)، ولم يتزوج أيٌ منهم حتى الآن، فهذا شبه مُستحيل، ولكنه حدث حقاً في غزة.

تفاصيل القصة، كشفها أحد هؤلاء الأشقاء العازبين لـ "دنيا الوطن"، حيث قال مروان محمد مغاري (43 عاماً): إنه وأشقاءه يموتون ببطء شديد منذ 13 عاماً.

وأضاف مروان: "نحن أحياء أموات، دُفنا على قيد الحياة تحت رُكام الهموم والظروف القاهرة، بعد أن تنكر لنا الجميع، مهما كان وضعه وفصيله السياسي".

ويتولى مروان مسؤولية عائلته المكونة من ثلاثة أشقاء، وشقيقتين من ذوي الاحتياجات الخاصة، ووالدتهم المقعدة.

يقول مروان: "لدي شقيقة تُعاني من مرض، يستدعي علاجاً شهرياً، وحقنة مُكلفة يُقدر ثمنها بـ 200 دولار".

وحول عدم زواجه وأشقائه إلى الآن، قال مروان: "نتيجة الظروف الصعبة والحرمان الذي نشأنا به، لم نتزوج، ويُعاني الآن شقيقاي من أمراض نفسية، بسبب حياتنا غير العادية، وغياب ضمائر المسؤولين، الذين يرون منزلنا المُتهالك، وحالنا الصعب، ولم يُحركوا ساكناً".

وتخرج مروان من دورة عسكرية تابعة لأُسر الشهداء، تفريغات 2007، ولكن بسبب ظروف الانقسام السياسي، لم يتم تعيينه رسمياً، ولم يتلق أي راتب في حياته.

ووجه مروان رسالته عبر "دنيا الوطن" إلى الرئيس عباس: "أُخاطبك كونك الراعي للشعب الفلسطيني والمُطلع على ظروفه، نريد أن نكون بشراً، نعيش كباقي الأفراد، فقد تنكر لنا الجميع، فلا تتركنا أنت، لنا حقوق وعلينا واجبات، حقوقنا بين أيديكم وواجبنا طاعتكم، ورفع رايتكم، فابعث فينا روح الأمل، وأخرجنا من مقبرتنا الحية".

للتواصل / 0599976961

التعليقات