جامعة بيرزيت تكرم شيخ الجغرافيين الفلسطينيين

جامعة بيرزيت تكرم شيخ الجغرافيين الفلسطينيين
رام الله - دنيا الوطن
كرّمت جامعة بيرزيت، اليوم السبت 9 شباط 2019، أستاذ الجغرافيا د. كمال عبد الفتاح “شـيخ الجغرافيين الفلسطينيين”، وذلك لتركه العمل في جامعة بيرزيت، واعتكافه على مشروعه الموسوعي الخاص، وتقديرا لإسهاماته المتميزة في ميادين التعليم والثقافة والأكاديمية في فلسطين، وأبحاثه الجغرافية والتاريخية الرائدة، بحضور أعضاء مجلس الجامعة وأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة وزملاء د. عبد الفتاح في دائرة الجغرافيا، وطلبته الحاليين والسابقين، وأقاربه.

 افتتح الحفل رئيس الجامعة د. عبد اللطيف أبو حجلة معربا عن فخر الجامعة بإنجازات د. عبد الفتاح، وقال: " نكرّمُ اليومَ شيخَ الجغرافيين الفلسطينيين، الدكتور كمال عبد الفتاح، الذي دخلَ جامعةَ بيرزيت عام 1978، وظلّ يتنقلُ بين صفوفِها، حتى اليوم، يحملُ العالمَ لطلبتِه داخل الأسوار، ويقودُهم من شغفِهم خارجَها لاستكشافِ التضاريسِ والاحتكاكِ بالأرضِ والهواءِ والطبيعة، والتجوالِ فيها، ليؤسسَ سُنّةً حميدةً اسمُها "التعليمُ بالرحلات".

وأضاف: "لقاؤُنا اليوم هو احتفالٌ بالعطاءِ الذي لا يتوقف، وتكريمٌ لفارسٍ لم يترجل، فأمامَه عُمرٌ من العملِ في مشروعٍ موسوعيّ وأبحاثٍ جغرافيةٍ متخصصة. وعزاؤُنا في جامعةِ بيرزيت أنه ترك خلفَه أساتذةً درّسهم طلبةً، وقابلهم عند التوظيف مدرسين."

 وقدّم كل من رئيس نقابة أساتذة وموظفي جامعة بيرزيت د. سامح أبو عواد، ورئيس دائرة الجغرافيا عثمان شركس كلمات أشادوا فيها بإنجازات د. عبد الفتاح، خاصة فيما يتعلق بتدريس مساق جغرافية فلسطين ورحلات التجوال في القرى والمدن الفلسطينية، وتأريخ وتوثيق القرى المدمر.

من جهته شكر الدكتور كمال عبد الفتاح جامعة بير زيت بشكل عام، ودائرة الجغرافيا بشكل خاص على هذا التكريم، واستحضر بكلمته الكثير من المواقف والأحداث التي ساهمت في تطوير دراسة جغرافية فلسطين في فلسطين والعالم، مبيناً ان هذا التكريم سيساهم في إلقاء مزيد من المسؤولية على عاتقه من أجل انجاز مشروعه الموسوعي الخاص لما يخدم فلسطين.

يذكر أن د. عبد الفتاح، والذي يبلغ 76 عاما، يعمل في الجامعة منذ عام 1978، وشغل عدة مناصب فيها، منها عميد كلية الآداب ورئيس دائرة دراسات الشرق الأوسط ورئيس دائرة الجغرافيا. كما عمل أستاذًا زائرًا في جامعات هارفرد وبرنستون وفيلانوفا في الولايات المتحدة، وجامعات بايرويت وتوبنجن وإيرلانجن في ألمانيا. وهو عضو في جمعية الدراسات الفلسطينية، وعضو مؤسس في الجمعية الفلسطينية الأكاديمية للشؤون الدولية “PASSIA”. وقد ساهم في إنجاز أطلسين عالميين هما أطلس بلاد المشرق، الصادر من جامعة توبنجن الألمانية، وأطلس العالم العربي، المعد من قبل اتحاد الجامعات العربية.

وحاز على جائزة عبد الحميد شومان للشبان العرب في العلوم الاجتماعية عام 1983، وعلى جائزة دولة فلسطين في العلوم الاجتماعية لسنة 1997. وكتب في الجغرافيا التاريخية لفلسطين وجغرافية عسير بالجزيرة العربية والاستعمار الصهيوني في فلسطين والجغرافيا التاريخية للوطن العربي، وله دراسات مهمة حول المشهد في فلسطين.