عاجل

  • بوريس جونسون يفوز بزعامة حزب المحافظين ويصبح رئيسا لوزراء بريطانيا خلفا لتيريزا ماي

  • بوريس جونسون يفوز بزعامة حزب المحافظين البريطاني خلفا لتيريزا ماي

  • العاروري: المرشد الإيراني أكد أن دعم القضية الفلسطينية سيستمر حتى النصر

  • العاروري:أكدت خلال لقائي المرشد على تضامننا مع إيران ودعمنا لها بوجه الاعتداءات الأمريكية والصهيونية

رئيس الدولة الليبية يشارك في استضافة معرض أوفيد

رئيس الدولة الليبية يشارك في استضافة معرض أوفيد
رام الله - دنيا الوطن
افتتح رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية،
السيد فايز السراج، والمدير العام لأوفيد الدكتور عبد الحميد الخليفة، معرضًا يسلِّط الضوء على ليبيا، في مقر أوفيد في فيينا.

كما شهد وزير الشُّؤون الخارجيّة الليبي، محمد الطاهر سيالة، مراسم الافتتاح، واستعرض في كلمته التَّرحيبية تاريخ أوفيد الطَّويل الحافل بدعم التَّنمية في أنحاء العالم. وفي أعقاب كلمته، تم تقديم عرضاً فنياً متنوعاً للموسيقى والرقص التقليدي الشعبي في ليبيا.

ويحتفل المعرض الذي يحمل عنوان "طرابلس: عروس البحر الأبيض المتوسط" بالذكرى السنوية الثالثة والأربعين لتأسيس أوفيد - صندوق أوبك للتنمية الدولية - ويعرض تاريخ ليبيا البلد العضو في أوفيد وثقافته.

ورحَّب الدكتور الخليفة بالضيوف وأعرب عن تشرُّف أوفيد باستضافة رئيس بلد عضو في هذه المناسبة، قائلاً "نحن سعداء بالأهمية التي يوليها بلدنا العضو لهذا الحدث، وبالتعاون مع ليبيا الذي جعل هذا المعرض ممكنًا." 

وأضاف قائلاً "إن هذا الدعم والتوجيه الذي تقدِّمه البلدان الأعضاء هو الذي يمكِّن أوفيد من التأثير على التنمية المستدامة في جميع أنحاء العالم. ونحن نتطلَّع إلى الترحيب بالمزيد من رؤساء الدول من البلدان الأعضاء من أجل مواصلة تعزيز علاقات العمل الممتازة التي تمتَّعنا بها على مدى السنوات الثلاث والأربعين الماضية ".

وقد ساعدت ليبيا، بواسطة أوفيد، على دعم النمو الاقتصادي وتخفيف حدَّة الفقر في العديد من المناطق المحرومة في العالم. وقال الدكتور الخليفة "إن هذا البلد الجميل والغني ثقافيًّا في شمال أفريقيا - وهو رابع أكبر بلد في القارة الأفريقية - يُعَدَّ واحدًا من أقدم البلدان الأعضاء في منظمة أوبك، وهو عضو متكامل ونشط في منظمتنا."

طرابلس: عروس البحر الأبيض المتوسط

تطلُّ مدينة طرابلس على البحر الأبيض المتوسط، وهي تُعتبر المركز القديم والعاصمة الحديثة لليبيا. ويُشار عاطفيًّا إليها باسم’عروس البحر الأبيض المتوسط‘ بفضل مياهها الفيروزية اللون ومبانيها البيضاء.

ويسلِّط المعرض الضوء على تراث المدينة الثقافي، ويعرض أيضًا أعمال التصوير الفوتوغرافي التي تشمل أعمالاً لآدم ستيب-ريكوفسكي وساسي حريب (بإذن من شركة "نون آرتس بروجكتس")، بالإضافة إلى صور التقطها مصوِّران شابَّان ليبيان هما نادر القاضي وندى حريب. ويعرض المعرض أيضًا أعمالاً فنية لنجلاء شوكت الفيتوري ويوسف فؤاد فطيس.

وهذا المعرض هو أحدث ما نُظِّمَ ضمن سلسلة طويلة من المعارض التي يستضيفها أوفيد، والتي تعرض ثقافات بلدانه الأعضاء والبلدان الشريكة معه. 

وقد دُشِّنَ المعرض بالتنسيق مع دولة ليبيا، ممثَّلًة بسفارتها في النمسا؛ وهو مفتوح أمام الجمهور في الفترة من 29 كانون الثاني/يناير إلى 8 شباط/فبراير 2019. ومن الضروري تسجيل حضوركم مسبقًا من خلال معلومات الاتصال الواردة أدناه.