عاجل

  • الأمم المتحدة: أنشطة الاستيطان الإسرائيلية انتهاك صارخ للقانون الدولي

  • منصور: القانون الدولي لا يغفر التوسع الاستيطاني الاسرائيلي

أربعون رئيس تنفيذي يدعمون إطلاق الإعلان الرقمي في دافوس

أربعون رئيس تنفيذي يدعمون إطلاق الإعلان الرقمي في دافوس
رام الله - دنيا الوطن
أطلقت رابطة "جي إس إم إيه" اليوم ’الإعلان الرقمي‘ خلال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس. يلخص الإعلان المبادئ الأساسية التي تعتبر بمثابة دليل للتصرف بشكل أخلاقي في العصر الرقمي، مما يساعد الشركات على تقديم أكثر ما يهم المواطنين الرقميين، والقطاع، والحكومة. يأتي قادة الأعمال الـ 40 الذين التزموا بالفعل بهذا الإعلان من قطاعات صناعية متعددة ويشملون ممثلين من الشركات التالية: "بهارتي إيرتل"، و"تشاينا موبايل"، و"تشاينا تيليكوم"، و"دويتشه تيليكوم"، و"إريكسون"، و"آي بي إم"، و "كي دي دي آي"، و"كي تي"، و"إل جي إلكترونيكس"، و"موبايل وورلد كابيتال" برشلونة، و"نوكيا"، و"إن تي تي دوكومو"، و"أورانج"، و"سامسونج إلكترونيكس"، و"شارب"، و"إس كي تيليكوم"، وشركة "سوني"، ومجموعة "إس تي سي"، و"تلفونيكا"، و"توركسيل"، و"فيرايزون"، و"فودافون"، و"زايومي".

أُطلقت المبادرة على خلفية التغير غير المسبوق الذي شهدته الشركات والمستهلكين في العالم الرقمي. ومن المتوقع أنه بحلول عام 2022، سيتم رقمنة 60 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي1. وسيساهم الوصول الوشيك لشبكات الجيل الخامس ("5 جي") في تسريع هذا التغير بدرجة أكبر. وفي الوقت نفسه، يتوقع المستهلكون المزيد من الخدمات الرقمية، في حين يتم اختبار ثقتهم في الشركات.

وتجدر الإشارة إلى أن الإعلان الرقمي هو حركة متعددة القطاعات تضمّ الرؤساء التنفيذيين الذين يواجهون هذه التحديات المشتركة. وتدعو مبادئه الشركات إلى احترام خصوصية المواطنين الرقميين؛ والتعامل مع البيانات الشخصية بأمان وشفافية؛ واتخاذ خطوات مجدية للتخفيف من حدة التهديدات الإلكترونية؛ وضمان إمكانية مشاركة الجميع في الاقتصاد الرقمي فيما يتطور أثناء مكافحة المضايقة عبر الإنترنت. وستضمن هذه الالتزامات مجتمعةً بقاء الإنترنت كمنصة مفتوحة للتعبير وكدافع للابتكار.

وقال ماتس جرانرايد، مدير عام رابطة "جي إس إم إيه" في هذا السياق: "توحد التيارات الاجتماعية والتكنولوجية والسياسية والاقتصادية جهودها من أجل إحداث عاصفة مثالية تؤدي إلى تغيرات جذرية عبر جميع القطاعات". وأضاف: "وثمة حاجة إلى شكل جديد من القيادة المسؤولة لاجتياز هذه الحقبة بنجاح. نحن على أعتاب عصر الجيل الخامس، الذي سيولّد احتمالات جديدة ومثيرة للمستهلكين ووعود بتحويل كل شكل من أشكال الأعمال التجارية تقريباً. وفي مواجهة هذه الموجة التي تحدث تغيرات جذرية، سيسعى هؤلاء الذين يتبنون مبادئ الإعلان الرقمي من أجل نجاح الأعمال بطرق تنشد مستقبل أفضل للمستهلكين والمجتمعات. أما الذين لا يسعون إلى أي تغير، فمن المتوقع أن يعانوا من تدقيق متزايد من جانب المساهمين والمنظمين والمستهلكين".

ومن جهته، قال سونيل بهارتي ميتال، رئيس مجلس إدارة شركة "بهارتي إيرتل"- وهو أول قائد أعمال يوقع على الإعلان الرقمي: "يشكّل المستقبل الرقمي الإيجابي والفعال جزءاً لا يتجزأ من مجتمع متمكن وشامل للجميع بالفعل. ولا يمكن بناء مثل هذا المستقبل إلا من خلال التعاون البنّاء والحوار المستمر بين أصحاب المصلحة الرئيسيين. ولا بد للقطاع من القيام بالاستثمارات المطلوبة لبناء منظومة رقمية مستدامة والحفاظ على ثقة المواطن من خلال سلوك شفاف ومسؤول فيما يتعلق بالخصوصية والبيانات".

ومن جانبه، قال ستيفان ريتشارد، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لـ "أورانج" ورئيس رابطة "جي إس إم إيه": "يتناسب دعم الإعلان الرقمي مع رؤيتنا المتمثلة في تمكين مجتمع تقدمي وحر ومستنير. تعمل شركة ’أورانج‘ على محاربة الاستبعاد الرقمي من خلال الابتكارات المتاحة لأكبر عدد ممكن من الأشخاص. وإننا نقوم بتأين وتسهيل حياة عملائنا الرقمية بفضل خبرتنا في مجال الأمن السيبراني والهوية الرقمية. ويوفر لنا الانضمام إلى الإعلان الرقمي رؤية مشتركة للتصرف بمسؤولية في حين نساعد عملاءنا على الدخول في عصر الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء".

هذا ويشكل الجوال واحداً من المنصات التقنية الأوسع انتشاراً على الإطلاق مع أكثر من 5 مليارات مشترك منفرد في الاتصالات الجوالة حول العالم، ما يمثل حوالي ثلثي سكان العالم – من المتوقع أن ينمو هذا العدد ليصل إلى حوالي 6 مليارات (71 في المائة) بحلول عام 2025. وتكمن رابطة "جي إس إم إيه" في قلب الكثير من الابتكارات التقنية التي تشكل بالفعل المجتمع الرقمي المستقبلي، بما في ذلك تقنيات الجيل الخامس ("5 جي")، بحيث تمثل قطاع الجوال على المستوى العالمي. وعملت هيئة القطاع مع قادة الأعمال من أجل تشكيل الإعلان لإثبات التزام القطاع الخاص بالقيادة المسؤولة في وقت يواجه فيه صانعو السياسات تحديات جديدة ناجمة عن المنظومة الرقمية المتطورة.

وفي حين ننتقل إلى عصر الاتصال الذكي، فإن الجمع ما بين الاتصال اللانهائي الممكّن من خلال تقنيات الجيل الخامس وإنترنت الأشياء، والذكاء القوي الذي توفره البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي، سيؤدي إلى تحويل قطاعات بأكملها بشكل أكبر. ومن خلال تبني الإعلان الرقمي، يظهر الرؤساء التنفيذيون التزامهم بالتصرف بمسؤولية مع مواكبة هذه الوتيرة السريعة للتغير التكنولوجي.

تدعو رابطة "جي إس إم إيه" قادة الأعمال من أي قطاع للانضمام إلى الإعلان الرقمي وأن يسألوا أنفسهم عن الدور الذي يمكن أن يقوموا به في إنشاء مجتمع رقمي أفضل. يمكن العثور هنا على المزيد من المعلومات حول الإعلان الرقمي، بما في ذلك تفاصيل عن الرؤساء التنفيذيين الذين سبق وانضموا.

التعليقات