150 طفلٍ يتنافسون على لقب "الشَّاعر الصَّغير"

150 طفلٍ يتنافسون على لقب "الشَّاعر الصَّغير"
رام الله - دنيا الوطن
أطلقت الإدارة العامَّة للآداب في وزارة الثَّقافة، وبالتَّعاون مع إذاعة الرَّأي الفلسطينيَّة، مسابقة "الشَّاعر الصَّغير"، وذلك خلال حفلٍ نظمته بحضور النَّائب في المجلس التَّشريعي الدُّكتور "صلاح البردويل"، ووكيل الوزارة الدَّكتور "أنور البرعاوي"، ورئيس المكتب الإعلامي الحكومي الأستاذ "سلامة معروف"، ومدير عام الآداب الأستاذ "سامي أبو وطفة"، ولفيفٍ من المثقفين والشَّخصيات الاعتباريَّة، والمشاركين في المسابقة وذويهم.

وفي كلمةٍ له أكَّد البردويل، أنَّ الصِّراع الثَّقافي يُعدُّ أخطر أشكال الصِّراع مع الاحتلال، لافتًا إلى أنَّ الشَّعب الفلسطينيَّ يمتلك مخزونًا ثقافيًّا عريقًا، يعبر عن الحضارات التي عاشت وترعرعت على أرض فلسطين، مشددًا على ضرورة حماية الوعي والذَّاكرة الفلسطينيَّة، ومواجهة محاولات سرقة التراث الفلسطيني كافةً، وطمس معالم الهويَّة الوطنيَّة الفلسطينيَّة.

من جانبه أوضح البرعاوي، أنَّ هذه المسابقة تأتي في إطار سعي الوزارة لصناعة جيلٍ فلسطينيٍّ واعٍ ومثَّقفٍ ومبدعٍ قادرٍ على إكمال مسيرة المبدعين الفلسطينيين، الذين استطاعوا نقل القضيَّة الفلسطينيَّة إلى أفاقٍ عالميَّةٍ وتُرجمت أعمالهم إلى لغاتٍ عدَّةٍ.

وأشار إلى أنَّ إقبال الأطفال الهائل على التَّسجيل في المسابقة، يؤكد على الحسِّ الإبداعيِّ، الذي يتمتع به الأطفال الفلسطينيين، لافتًا إلى أنَّ الوزارة ستنفذ خلال الفترة القادمة مجموعةً من المشاريع الثَّقافيَّة، التي تستهدف الأطفال بشكلٍ خاصٍ.

من جهته ثمَّن "معروف" الجهود التي تبذلها وزارة الثَّقافة؛ لإثراء مشهد الثَّقافة الفلسطيني، مؤكدًا على ضرورة مواصلة التَّعاون بين وزارة الاعلام والثَّقافي؛ لخدمة القضيَّة الفلسطينيَّة، وتحصين المجتمع الفلسطينيِّ ثقافيًّا، تجاه مختلف القضايا الوطنيَّة والمجتمعيَّة.

وبدورها أوضحت منسقة المسابقة الإعلاميَّة "لوران الزَّعيم"، أنَّ المرحلة الأولى ستتضمن أداء المتسابقين البالغ عددهم (150) متسابقٍ، لقصائدٍ شعريَّةٍ، أمام لجنة التَّحكيم، على أنَّ يتأهل أفضل (20) موهبةٍ إلى المرحلة الثَّانية، والتي سيتم خلالها توزيع المشاركين على (4) مجموعاتٍ؛ ليعرضوا مواهبهم في برنامج دنيا الأطفال، الذي يبث عبر أثير إذاعة الرَّأي الفلسطينيَّة ويتمُّ اختيار أفضل (8) متسابقين؛ ليتأهلوا للمرحلة النِّهائيَّة؛ للتنافس على لقب "الشَّاعر الصَّغير".

وبيَّنت أنَّ المعايير التي ستتبعها لجنة التَّحكيم في التَّميز بين المتسابقين، تركز على جودة الحفظ، وبلاغة اللُّغة وخلوها من الأخطاء النَّحوية، ومهارة الالقاء، وحضور المتسابق.

المتسابقة عبير الحليمي (11) عامًا، أوضحت أنَّها جاءت للمشاركة في المسابقة؛ لأنها تحُبُّ الشِّعر والقراءة، ولديها موهبة الألقاء، متمنيةً أنَّ تتأهل للمراحل القادمة، وتصل إلى مراكزٍ متقدِّمةٍ، مشيرةً إلى أنَّ المشاركة في المسابقة ستعمل على صقل موهبتها وتطويرها.