الشيوخي يجدد دعوته لانصاف العاملين في الجامعات والكليات وللعدالة في أقساط الطلبة

الشيوخي يجدد دعوته لانصاف العاملين في الجامعات والكليات وللعدالة في أقساط الطلبة
رام الله - دنيا الوطن
جدد رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني وأمين عام اللجان الشعبية المهندس عزمي الشيوخي ،في بيان صحفي مركزي صدر من رام الله، دعوته إلى انصاف العاملين في الجامعات والكليات والمعاهد الفلسطينية وللعدالة في أقساط الطلبة.

وقال الشيوخي ان الظروف الاقتصادية الحالية التي يعاني منها شعبنا صعبه وتزداد تعقيدا و تنعكس سلبا على اقتصاديات الاسرة الفلسطينية في ظل ارتفاع نسبة الفقر والبطالة وتاكل الاجور والرواتب وتدني القدرة الشرائية للمواطن الفلسطيني المرابط والصامد في مواجهة التحديات الاقتصادية والاخطار التي تهدد وجوده وصموده وبقاءه فوق ارضنا المستهدفة للمصادرة والتهويد والاستيطان والترحيل الاسرائيلية .

وأوضح الشيوخي ان طلبة الجامعات والكليات والمعاهد حاليا يقومون باجراءات التسجيل ودفع الاقساط الجامعية وفي الكليات والمعاهد وهم يشكلون المخزون الاستراتيجي لمستقبل الشعب الفلسطيني وهم حماة مشروعنا الوطني على طريق الصمود والتحرير والحرية والاستقلال والبناء والتنمية المستدامة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وتساءل الشيوخي: كيف للطالب الجامعي ان ان يحصل على تعليمه الجامعي ويطلق ما بداخله من ابداعات في ظل الاقساط الجامعية العالية التي تنهك اسرته تفكيره ؟.

وأشار إلى ارتفاع نسبة غلاء المعيشة و أسعار السلع والخدمات و اجرة السكن على الطلاب وعائلاتهم وخصوصا طلبة الطب كونهم لا يستطيعون السكن في نفس الغرفة مجموعة من الطلاب والتي وصل سعر الغرفة شهريا إلى ما يقارب حوالي 1500 شيكل.

واكد على حق التعليم للجميع، قائلا ان الحق في التعليم لكل مواطن كالحق في الماء والهواء وحبة الدواء .

واضاف ان الاقساط الجامعية العالية فيها تغول على طلاب العلم والتعليم العالي في الجامعات والكليات والمعاهد الفلسطينية.

وطالب الشيوخي إدارات الجامعات والكليات والمعاهد ان يخفضوا الرسوم والاقساط الجامعية على طلاب الجامعات والمعاهد حتى يتمكن الجميع من تكملة دراستهم الجامعية بدون ان يؤثر ذلك على حياة باقي أفراد الأسرة.

وطالب رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك وأمين عام اللجان الشعبية أن تقوم إدارات الجامعات والكليات والمعاهد الفلسطينية بانصاف العاملين في الجامعات والكليات والمعاهد والى تلبية مطالبهم العادلة حتى يتمكنوا من تأدية رسالتهم العلمية والأكاديمية على أكمل وجه بدون اي تأثيرات نفسية وفكرية أو اعباء مالية تشغلهم عن تقديم واجبهم اتجاه الطلبة نتيجة تاكل الاجور والرواتب و عدم حصولهم على حقوقهم العمالية.

وناشد الشيوخي وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم ان يتدخل بشكل مباشر لدى إدارات الجامعات من اجل انصاف العاملين في الجامعات والكليات وانصاف الطالبات والطلاب الدارسين في الدراسات الجامعية والدراسات العليا على حد سواء لتحقيق العدالة ودعم المسيرة التعليمية والعلمية والاكاديمية على طريق تعزيز الصمود والحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف في ظل قيادة منظمة التحرير وعلى رأسها الرئيس محمود عباس ابو مازن.

وفي نفس السياق قالت رئيسة جمعية حماية المستهلك الفلسطيني في محافظة نابلس الدكتورة فيحاء البحش ان ابنائنا الطلبة اغلى ما نملك ولا بد من تحقيق العدالة في الرسوم والاقساط الجامعية وفي الكليات والمعاهد الفلسطينية حتى يتمكنوا من استكمال تحصيلهم العلمي ولا بد من انصاف المعلمين والمدرسين والعاملين في الكليات والمعاهد والجامعات في حصولهم على رواتب مناسبة تغطي نسبة غلاء المعيشة وتاكل الاجور والرواتب وتساعدهم على الحياة الكريمة وخصوصا انهم الامناء على مستقبل طلابنا ومستقبل المسيرة التعليمية والاكاديمية .