"حنبترلك رجلك وتدعيلي".. سيدة فلسطينية تُناشد الرئيس إنقاذ قدمها من "البتر"

خاص دنيا الوطن
قطعة زجاج صغيرة رقيقة كانت كفيلة بتغيير حياة السيدة أماني شحدة بدوان (41 عاماً) إلى الأبد.

قبل 6 سنوات، أُصيبت السيدة أماني - وهي مريضة سُكري - بقطع جرحي في قدمها أثناء تواجدها في مطبخ منزلها، فتوجهت إلى طبيب خاص - يعمل أيضاً في مستشفى حكومي - والذي قام بوصف بعض الأدوية لها.

مرت الأيام، وحال قدم أماني يزداد سوءاً، فقام ذات الطبيب بعملية تنظيف أضرت بها، إلى أن اقترح عليها عملية "بتر" لقدمها المُصابة.

كادت أماني أن تُوافق على العملية، لكن أبناءها أقنعوها بالعدول عنها، لأن الجرح خفيف ولا يُغطي كافة مساحة قدمها، فلماذا تُبتر؟

مضى عامين على قرار أماني، لكن حالتها تدهورت حديثاً، وبدأت تُعاني من أعراض الحمى بسبب هذا الجرح الذي أبى أن يلتئم رغم مرور 6 سنوات على حدوثه.

عادت أماني مرة أخرى إلى المستشفى، ليعود الطبيب ويؤكد لها أن لا حل سوى "البتر"، وقال لها: "حنبترلك رجلك وتدعيلي".

تواصلت ابنة أماني، الإعلامية أسيل بدوان، مع مستشفى أردني، وزودتهم بكافة التقارير اللازمة والصور لحالة والدتها، فأخبروها أنها لا تستوجب البتر، وبإمكانهم علاجها.

يُكلف علاج السيدة أماني في الأردن 5 آلاف دينار، وتُناشد الرئيس عباس أن يُوفر لها المبلغ أو يُساعدها بتحويلة إلى الداخل المُحتل، خاصة أن الأطباء في غزة يُعارضون تحويلها، ويُصرون على "البتر".

للتواصل / 0594045174


 








التعليقات