قيادي بحماس يكشف تفاصيل المباحثات مع الوفد الأمني المصري حول المصالحة

قيادي بحماس يكشف تفاصيل المباحثات مع الوفد الأمني المصري حول المصالحة
صورة أرشيفية
رام الله - دنيا الوطن
قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس، خليل الحية، إن حركته تحدثت مع الوفد الأمني المصري حول التطبيق الأمين للمصالحة الفلسطينية على قاعدة الشراكة وما تم الاتفاق عليه.

وأوضح الحية، في تصريحات صحفية، أن قدوم الوفد الأمني المصري إلى غزة، أمس الخميس كان له دلالات مهمة، مضيفاً: "نرحب بالدور المصري والزام الاحتلال بتطبيق التفاهمات".

وأشار الحية إلى أن زيارة الوفد الأمني المصري إلى غزة تؤكد أن مصر لا تتخلى عن شعبنا وأنها مع الشعب الفلسطيني وغزة، وستبقى أبوابها مفتوحة لنا.

وأضاف الحية: "تطرقنا مع الوفد الأمني المصري إلى ملف المصالحة وانهاء الانقسام، وأكدنا أن الحالة الفلسطينية يجب أن تذهب للوحدة والشراكة".

ولفت الحية إلى أن حركته أكدت للوفد الأمني المصري احترامها للحقوق والحريات في غزة، وأنها جاهزة  للعمل المشترك مع كل الفصائل والمكونات الفلسطينية بلا استثناء".

وتابع: "كما شرحنا  للوفد الأمني المصري الانتهاكات الاسرائيلية والتغول الاسرائيلي واستشهاد المتظاهرين على بعد 300 و 400 و500 متر من السياج الفاصل، وأثبتنا ذلك  بالمستندات والصور".

وكشف الحية أن القيادة المصرية أكدت أن معبر رفح البري لن يغلق، مشيراً إلى أن تلكؤ الاحتلال في تنفيذ تفاهمات التهدئة، مؤكدا أن حركته ترحب بالدور المصري من أجل الزام الاحتلال بها.

وشدد الحية على أن غزة ستنتزع حقها بقاومتها وصمودها وأيدي أبطالها، مؤكداً أن شعبنا ماض ومستمر في مسيرات العودة، مؤكداً أن حشود اليوم غير مسبوقة.

واستطرد: "الحشود المتعاظمة تقول إن بوصلتنا القدس وفلسطين وأن هذه البوصلة لن تنحرف، متابعاً: "مهما حاصر وتلكأ الاحتلال فنحن ماضون".

التعليقات