جُهود مصرية لإعادة الهدوء في الضفة الغربية

جُهود مصرية لإعادة الهدوء في الضفة الغربية
خاص دنيا الوطن
قال المحلل السياسي المصري، عبد الرحيم الليثي: إن الحكومة المصرية، عملت في الساعات الماضية، من أجل وقف انتهاكات الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية.

وأضاف الليثي لـ"دنيا الوطن": الحكومة المصرية، تتواصل فعليًا مع حكومة نتنياهو، من أجل وقف الأعمال العسكرية في الضفة الغربية، وكي ينسحب الجيش الإسرائيلي، من المناطق التي اقتحمها في الضفة، بما في ذلك مدينة رام الله.

وأوضح، أن الساعات المقبلة، ستكون حاسمة في مساعي الحكومة المصرية؛ لإنهاء الوضع الحالي في الضفة الغربية، مشيرًا إلى أن الاحتلال مارس هذه الأفعال، ضد السلطة الفلسطينية، ورئيسها أبو مازن، لعدة أسباب، أهمها حتى تستجيب السلطة للأمر الواقع، خصوصًا مع تواصل البناء في المستوطنات بالضفة الغربية، في إطار (صفقة القرن) الأمريكية.

وأشار الليثي، إلى أن إسرائيل ظنت مخطئة، أن تفاوضها مع حركة حماس، حول الهدوء في قطاع غزة، سينعكس إيجابًا على الضفة الغربية.

وتابع: المجتمع الدولي، عليه أن يتحمل مسؤوليته بوقف استهداف المدنيين في الضفة، وأن يضغط على حكومة نتنياهو لوقف تلك الانتهاكات.

وختم الليثي حديثه قائلًا: نتنياهو، يحاول بعد الفشل الكبير في قطاع غزة، وإذعانه لحماس، أن يظهر أمام المستوطنين الإسرائيليين، أنه القادر على توجيه الضربات للضفة الغربية، أو محاولة منع العمليات الفلسطينية، لكنه فشل مرة أخرى في الضفة.

التعليقات