عاجل

  • مجدلاني: المؤتمر الذي تحول إلى ورشة ومنها إلى جلسة كانت فاقدة للشرعية

  • مجدلاني: ورشة البحرين ولدت ميتة وهي خالية المضمون وهزيلة المحتوى

  • مجدلاني: نعتقد أن إضعاف السياسة الأمريكية تمهيد لإنهائها لأن هذه الإدارة لن تستمر للأبد

  • مجدلاني: نعتبر أن محاصرة الموقف الأمريكي والإسرائيلي وعزله عن المحيط الدولي من الوسائل الرئيسية

  • مجدلاني: السياسة الأمريكية معزولة لا توجد سوى إسرائيل وبعض الدول في المحيط الهادي

  • قاتل عائلة دوابشة يرفض الإدلاء بشهادته في المحاكمة

  • الشيخ: لم يحدث أي تقدم بأزمة المقاصة وأكدنا لكاحلون أمس على رفضنا مبدأ الخصم

وزراء إسرائيليون يُطالبون بتشريع مستوطنة (عوفرا)

وزراء إسرائيليون يُطالبون بتشريع مستوطنة (عوفرا)
رام الله - دنيا الوطن
نقلت صحيفة (هآرتس) عن وزيرة القضاء أييلت شكيد، ووزير التعليم نفتالي بينت، ورئيس الكنيست يولي ادلشتين، أنهم طالبوا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أمس الاثنين، بتشريع مستوطنة (عوفرا) في أعقاب الهجوم الذي وقع بالقرب منها.

 وخلال اجتماع لكتلة الليكود، رد نتنياهو على ذلك قائلاً: "ما تعتقدون أنه بسيط هو أمر أكثر تعقيدًا.. نحن نعمل بحكمة لنجد الطريق، وعندما يتم العثور عليه، سنبني وسنحصل على دعم من المحكمة.. إذا كان ذلك ممكناً، ممتاز، وإذا لم يكن كذلك، فسنرى".

وتضيف الصحيفة أنه منذ الهجوم الذي وقع الليلة الماضية، ارتفعت عدة أصوات في اليمين، تطالب بإضفاء الشرعية على المستوطنة، وقالت اييلت شاكيد، صباح أمس، إنه لديها رأي قانوني يسمح بتشريع (عوفرا).

وكتبت شاكيد على (تويتر): "في مواجهة تسعيرة أبو مازن، وضعنا تسعيرتنا الخاصة.. كل هجوم سيقوي الاستيطان بدلاً من إضعافه، وسيعرف كل قاتل محتمل مقدماً أن تعزيز الاستيطان سيكون مسجلاً باسمه".

كما تحدث رئيس الكنيست يولي ادلشتين عن الهجوم خلال اجتماع مع 20 من رؤساء المجالس في مستوطنات الضفة الغربية، وقال: "التعامل مع عوفرا يجب أن يكون مثل بيتاح تكفا، الرد الفوري لهذا الحادث هو في النهاية تنظيم عوفرا، إحدى أقدم المستوطنات وأحبها علينا جميعاً.. لقد كانت الكنيست العشرين جيدة، وكانت الحكومة إيجابية تجاه الاستيطان، وكانت هناك إنجازات وقوانين مهمة، لكن هذا ليس كافياً، يجب أن نبدأ التفكير معاً وبشكل كبير بما تريد المستوطنات تحقيقه في الكنيست الحادية والعشرين، يجب علينا صياغة خطط واضحة.. وأتعهد بدعم الخطة التي سيتم صياغتها وترويجها بنفسي في الكنيست، هذا واجبنا تجاه ملايين المواطنين".

وقال رئيس البيت اليهودي، الوزير نفتالي بينت: إن سكان (عوفرا) هم سكان من الدرجة الثانية في دولة إسرائيل، مضيفًا أن الفرصة متاحة الآن لإضفاء الشرعية على المستوطنة.

وأضاف: "ندعو رئيس الوزراء، وزير الجيش إلى تنظيم عوفرا فوراً، ومنحها مكانة بلدة منتظمة في أرض إسرائيل، وجهة النظر القانونية لتنظيم عوفرا مطروحة على مكتبه، كل ما يجب عليه عمله هو استدعاء المستشار القانوني للحكومة والمصادقة عليها، هذا اختبار مهم جداً للحكومة، التي تريد أن تُسمى حكومة يمينية في الأيام التي تبقت لها".

التعليقات