عاجل

  • بوريس جونسون يفوز بزعامة حزب المحافظين ويصبح رئيسا لوزراء بريطانيا خلفا لتيريزا ماي

  • بوريس جونسون يفوز بزعامة حزب المحافظين البريطاني خلفا لتيريزا ماي

  • العاروري: المرشد الإيراني أكد أن دعم القضية الفلسطينية سيستمر حتى النصر

  • العاروري:أكدت خلال لقائي المرشد على تضامننا مع إيران ودعمنا لها بوجه الاعتداءات الأمريكية والصهيونية

رئيس وحدة سرطان الثدي في مستشفى بيت جالا يشكر القنصل الإيطالي

رئيس وحدة سرطان الثدي في مستشفى بيت جالا يشكر القنصل الإيطالي
رام الله - دنيا الوطن
رحب رئيس وحدة سرطان الثدي في المستشفى الدكتور نافز سرحان، بالقنصل الإيطالي العام في القدس فابيو روستروموفيتش، الذي حضر حفل افتتاح وحدة السرطان في مستشفى بيت جالا التي تمت بدعم من الوكالة الإيطالية للتطوير والإنماء، بتكلفة مادية فاقت 2 مليون يورو.

وشكر الايطاليين على الدعم لانشاء هذه الوحدة وعلى التميز بالتعامل مع الوحدة والاطباء والزملاء العالمين فيها، طوال 3 اشهر مضت تقريبا من المتابعة اليومية ولكافة التفاصيل الى جانب التدريبات التي قدموها للطاقم الطبي في الوحدة، حتى تمكن المستشفى من اطلاق وحدة سرطان الثدي بدعم ايضا ومتابعة لحظية متواصلة من قبل وزير الصحة د.جواد عواد ووكيل وزارة الصحة د.اسعد الرملاوي الذي لم يغفلوا لحظة عن متابعة كل صغيرة وكبيرة في الوحدة حتى اصبحت وحدة قائمة بحد ذاتها وسبقها اسمها الى المواطنين قبيل الافتتاح.

واوضح الدكتور سرحان رئيس الوحدة ان الوحدة انطلقت منذ شهرين تقريبا باستقبال النساء لاجراء فحوصات سرطان الثدي، مشيدا بالوعي العالي لدى المجتمع الفلسطيني حول هذا المرض وحول التوجه لاجراء الفحص والذي كانت تخجل النساء في الماضي من الحديث عنه او التوجه للطبيب لاجراء الفحوصات، وان هذا الوعي تلقاه المواطنون من خلال الاعلام والتواصل والمعرفة الشخصية الى جانب دور هام جدا قامت به وزارة الصحة بنشر البروشورات والفيديوهات التوعوية وحملات التوعية خلال شهر اكتوبر، مشيدا بالدور العالي للاعلام المحلي بالحديث ورصد واجراء المقابلات والتقارير الصحفية حول الوحدة خلال الاشهر القليلة الماضية والتي كان لها دور كبير في تعزيز قبول النساء التوجه للوحدة الى جانب دوره بايصال المعلومة الصحيحة حول هدف هذه الوحدة.

وقدم الدكتور نافز سرحان محاضرة علمية للوفد الايطالي والاطباء والممرضين وكافة العاملين في المجال الطبي في مستشفى بيت جالا الحكومي بحضور وكيل وزارة الصحة د.اسعد رملاوي، وعدد من الاطباء من المستشفيات الحكومية من باقي المحافظات، اوضح خلالها الاهداف التي حققتها الوحدة خلال وقت قصير الى جانب استراتيجية العمل للايام القادمة مؤكدا على ان عمل وحدة سرطان الثدي بروح الفريق وبدعم وزارة الصحة وادارة مستشفى بيت جالا الحكومي ممثلة بمديرة المستشفى الدكتور غادة كوع كان له الاثر الكبير بخروج هذه الوحدة الى النور والتي تعتبر الاولى من نوعها في فلسطين والمنطقة وبكل قوة ومهنية وتميّز.

واوضح الدكتور سرحان ان الفحوصات التشخيصية الاولية تجري للنساء في عيادات مديريات الصحة وبناء عليه يتم تحويل المريضة الى الوحدة في مستشفى بيت جالا، حيث تعمل الوحدة على تقديم كافة الخدمات في مكان واحد، من صور الاشعة من خلال الجهاز الجديد في الوحدة وهو الاساسي فيها، digital tomosynthesis، وهو جهاز ثلاثي الابعاد للثدي يقدم ما يزيد عن 20 صورة في لحظة واحدة من كافة زوايا الثدي، وهذه الصورة عالية الجودة وواضحة وعميقة وتكشف اي خلل او تغيّر او اي كتلة مهما كانت صغيرة، ما يزيد من دقة التشخيص وبالتالي يسهل من العلاج ويقلل من الحالات المستعصية وصولا الى تقليل نسبة الوفاة بسرطان الثدي كون التشخيص المبكر العميق والواضح هو نصف العلاج، حيث ان خدمات طبية كثيرة حول سرطان الثدي كانت تضطر السيدة الى التوجه الى مستشفيات عربية او الى مستشفيات اسرائيلية، الا ان هذه الخدمات المتكاملة متوفرة محليا اليوم في الوحدة.

واوضح الدكتور سرحان ان الوحدة تقدم كافة الخدمات، اي انه وبعد صور الاشعة ثلاثية الابعاد، يتم تقديم خدمة التشخيص الى جانب اخذ العينات من الثدي، الى جانب المختصين ايضا في علم الانسجة وما الى ذلك، بالتالي تأتي السيدة الى الوحدة مصابة وتخرج وقد حصلت على العلاج وكل الخطوات والخدمات الطبية بينهما، لذلك اطلق على الوحدة مسمى "ALL AT ONE SPOT".

واكد الدكتور نافز سرحان على ان وحدة سرطان الثدي هي انجاز مميز يضاف الى انجازات وزارة الصحة خلال الاعوام الماضية، داعيا النساء الى التوجه لاجراء الفحص المبكر لسرطان الثدي، حيث ان الوزارة تقدم هذه الخدمات الطبية مجانية للنساء.

واوضح الدكتور نافز سرحان عدد النساء اللواتي توجهن الى الوحدة خلال الاشهر الثلاثة الماضية وكيف ازداد العدد كل شهر ما يشير الى الوعي لديهن والى ان وحدة سرطان الثدي باتت علماً من اعلام الطب في فلسطين، وقدم توضيحات طبية للاطباء المختصين حول بعض الحالات وكيف تم التعامل معها وكيف عمل الفريق كاملا مع كل حالة على حدى.

وشكر سرحان كل القائمين والداعمين لهذا المشروع المميز "وحدة سرطان الثدي"، متمنيا المضي قدما باستمرار تطوير الخدمات الطبية صوب الافضل والافضل.

كما وقدم الرملاوي وكيل وزارة الصحة شكره العميق للداعمين للمشروع، وتحدث عن الوحدة واهدافها وطبيعة عملها والمخططات المستقبلية لوزارة الصحة حول سرطان الثدي وعلاجه، وما تقدمه من خدمات وما الى ذلك، وتحدث عن العلاقة الاستراتيجية مع الوكالة الايطالية للتطوير والانماء، كان اخرها اطلاق وحدة سرطان الثدي.

وكان وكيل وزارة الصحة قد شارك وحضر كافة التدريبات والاجتماعات وتابع كل ما يجري في الوحدة حتى فعاليات الافتتاح، ووقف على كافة احتياجات الوحدة وساند وساعد وكان جزءا مميزا في نجاح انطلاق وحدة سرطان الثدي.