الأعرج يفتتح فعاليات اليوم العالمي لنظم المعلومات الجيومكانية في الجامعة الأمريكية بجنين

الأعرج يفتتح فعاليات اليوم العالمي لنظم المعلومات الجيومكانية في الجامعة الأمريكية بجنين
رام الله- دنيا الوطن
افتتح وزير الحكم المحلي حسين الأعرج، فعاليات اليوم العالمي السنوي لنظم المعلومات الجيومكانية (GIS Day) في الجامعة العربية الأمريكية في جنين اليوم الأحد، بحضور رئيس الجامعة د. علي زيدان أبو زهري، ومحافظ جنين أكرم الرجوب، وبمشاركة عدد كبير من المؤسسات الحكومية والخاصة والأهلية والأكاديمية والخبراء والمختصين، وطلبة الجامعة.

واستهل الأعرج كلمته بتهنئة الجامعة العربية الأمريكية على عقد اليوم العالمي لنظم المعلومات الجيومكانية (GIS Day) الرابع، وأعرب عن سروره بالمشاركة في هذا الحدث المتميز الذي يأتي هذا العام تحت عنوان "دور المعلومات الجيومكانية في التنمية المستدامة".

وأضاف الأعرج: أن غزارة تدفق المعلومات، أصبحت تشكل صفة العصر وسمته، وترسم ملامحه، وينمو مفهوم الاقتصاد الرقمي على نطاق واسع، فإذا كانت المعلومات بشكلها التقليدي هي الطريق الآمن لصناعة القرارات الناضجة والمدروسة والمستندة للحقائق على الأرض، فإن تطورها وربطها بالخرائط والبعد المكاني يزيدها قوة وعمقاً، ويفتح آفاق أرحب وأوسع وأشمل للفهم والدراسة والتحليل، وبذلك تكون المعلومة هي الأساس والركيزة الأولى في صنع القرار، بل هي القرار عينه، وهذا ما توفره وتتيحه، وتدعمنا به المعلومات الجيومكانية.

وأشار الأعرج في كلمته، إلى أنه يشارك في هذا اليوم العالمي بعد عودته من الصين، وحضور التظاهرة الأولى من نوعها على مستوى العالم فيما يتعلق بقطاع المعلومات الجيومكانية، حيث تم عقد الكونجرس الجيومكاني الأول بحضور المستوى الوزاري، لتبادل الأفكار والخبرات والمعرفة والتجارب والبحث عن أفضل السبل لتطوير تصنيع المعلومات الجيومكانية، وتسهيل الوصول إليها، وسبل الاستفادة منها في تحقيق أهداف التنمية المستدامة والأجندة الأممية 2030 بالنظر لما يحققه توفر هذه المعلومات من تقليص للوقت والجهد والتكلفة وزيادة الدقة والإنتاجية والشفافية والمأسسة في العمل ليقود في النهاية إلى تقديم حلول للتحديات البيئية والاجتماعية والاقتصادية والمؤسساتية والخدماتية وغيرها.

وأكد الأعرج، أن التجربة الفلسطينية تدعو إلى الفخر والاعتزاز، كونها استطاعت أن تفرض حضوراً مميزاً ولافتاً وراقياً في الخارطة الدولية والأممية في قطاع المعلومات الجيومكانية، بفعل الحقائق والمعطيات والمكتسبات على الأرض، حيث أنها من بين الدول الأولى في محيطها العربي أو حتى الإقليمي التي تمتلك بوابة للمعلومات الجيومكانية (Geoportal) وتعمل منذ العام 2013 المتمثلة في نظام جيومولج (Geomolg)، والذي يرتاده حاليا اكثر من (2,500) مستخدم يوما، حيث ان هذا الرقم يمثل عدد العمليات البيئية والاجتماعية والاقتصادية من اعمال البحث والاستفسار والحصول على المعلومات ليتم تحليلها ودراستها للوصول للاستنتاجات والخلاصات والحلول.

واستذكر الاعرج العام 2016 حيث تم اطلاق مشروع البنية التحتية للمعلومات الجيومكانية (SDI) وذلك لتنظيم العمل في قطاع المعلومات الجيومكانية على المستوى الوطني، لغاية تطوير الاطار الفني والقانوني والذي سيفضي الى تحديد الجهات الرسمية للمعلومات الجيومكانية مما يمكن من الحصول على المعلومات من جهة الاختصاص مباشرة بأقصى درجة من التحديث والدقة والاكتمال.

واستطرد قائلاً: بهذا الجهد والعمل المتواصل محليا وإقليميا ودوليا، حصلت فلسطين في العام الحالي 2018 على مرتبة الدولة النامية الاولى التي تطور خطة عمل جيومكانية تنفيذية (Palestine Geospatial Action Plan) حسب الاطار المرجعي المتكامل للمعلومات الجيومكانية  (IGIF) المعتمد في الامم المتحدة، حيث تم عرضها في نيويورك ضمن فعاليات المؤتمر الثامن لخبراء المعلومات الجيومكانية في اب الماضي.

وأضاف: أن هذا التطور اللافت والملحوظ في قطاع المعلومات الجيومكانية جعل من الممكن التحول الى الادارة الالكترونية لكثير من مفاصل العمل، ومن بينها بناء نظام الاعتراضات للمخططات الهيكلية، ونظام ادارة معاملات مجلس التنظيم الاعلى واصدار رخص البناء مما يحسن الادوات التي يستخدمها الموظفين في ادارة اعمالهم ويقدم خدمة مميزة للمواطنين.

وتطرق الاعرج إلى أن تطور العمل في قطاع المعلومات الجيومكانية مهد الطريق لبناء منظومة البلديات الالكترونية والتي تعتبر المعلومات وخاصة الجيومكانية منها المركب الأساسي والاصيل في تكوينها، وبهذا الخصوص ناقش مجلس الوزراء الإطار الاستراتيجي للتحول إلى بلديات الكترونية (2019 - 2023) لتكون اللبنة الأولى في الوصول إلى بلديات ذكية تتصل بالمواطنين وتتلمس همومهم وتتابع معاملاتهم وتعالج احتياجاتهم فتستجيب لمتطلباتهم وتؤمن عناصر راحتهم، فينعم المواطنون بالعيش في مدن ذكية (Smart Cities) توفر بها من خلال التكنولوجيا والتقنيات والمنظومات المتكاملة حلولا لعدد كبير من التحديات والصعوبات والعقبات التي تواجها مع ازدياد النمو السكاني والاشكاليات المستجدة.

وأوضح الأعرج أن وزارة الحكم المحلي، قامت بالاستثمار بالكادر البشري بوصفه الطريق لتحقيق الإنجازات والنجاحات، وبذلك فإن الوزارة عملت وبسخاء وباستمرار على تطوير كادر مهندسيها ومتخصصيها عبر انضمامهم لبرامج بناء القدرات المتقدمة ومشاركاتهم الدولية الفاعلة في المؤتمرات وورشات العمل بما يبقيهم على اطلاع ومتابعة بكافة المستجدات والتطورات وذلك نظرا للتسارع الهائل والمتواصل في التكنولوجيا والتقنيات المتعلقة بالمعلومات الجيومكانية، وان هذا الاستثمار كان له مردود ملموس يتمثل بما تم انجازه على ارض الواقع في قطاع المعلومات الجيومكانية في فلسطين.

وفي ختام كلمته، تمنى الأعرج النجاح والتوفيق للمؤتمر، واعداً أن يتم العمل بكل جدية على تحقيق التوصيات والمخرجات، بما يحافظ على طليعية فلسطين في مجال وقطاع المعلومات الجيومكانية وتقنياتها، وأن يتم المواصلة والبناء على ما تم إنجازه وتحقيقه بذات القدر والزخم والفعالية.

التعليقات