عاجل

  • إغلاق مراكز الاقتراع في الانتخابات الرئاسية التونسية

سفارة فلسطين في سريلانكا تحتفل بالأعياد المسيحية المجيدة

سفارة فلسطين في سريلانكا تحتفل بالأعياد المسيحية المجيدة
رام الله - دنيا الوطن
في نشاط يعد الأول من نوعة لتوثيق وتعزيز العلاقات بين الأخوة المسيحيين في فلسطين وجمهورية سريلانكا، نظمت سفارة دولة فلسطين في العاصمة السريلانكية كولمبو ومع بداية إحتفالات أعياد المسيح المجيد والسنة الميلادية الجديدة، إحتفالا في مقر السفارة لإضاءة شجرة عيد الميلاد المجيد.

رحب السفير زيد بالضيوف والمشاركين بالإحتفالية من دبلوماسيين ورجال دين وأعضاء برلمان مشاركتهم هذا الإحتفال وقدم للأخوة المسيحيين في سريلانكا وفلسطين والعالم التهاني والتبريكات بمناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية وأكد في كلمته على أن إضاءة شجرة الميلاد في سريلانكا هو ضرورة لخلق أجواء المحبة والتسامح وتذكير الجميع بأن هناك مازال شعب يعاني ويلات الإحتلال ولكن رغم كل ذلك فإننا نضيء شجرة الميلاد هنا في كولومبو إمتدادا لإحتفالات فلسطين بإعياد الميلاد في بيت لحم والقدس والناصرة وكل المناطق المسيحية في فلسطين..إستشعارا بالسلام وإيمانا به.

في هذا الإحتفال والذي حضرة عدد من السفراء العرب والأجانب وممثلي البعثات، إضافة إلى عدد كبير من رجال الدين المسيحيين في سريلانكا وأعضاء برلمان مسيحين، قام الضيف الفلسطيني الأب طلعت عمانوئيل عواد مع ضيف شرف الإحتفال الكاردينال مالكوم رانجيث رئيس الكنيسة الكاثوليكية في العاصمة كولومبو ويرافقة الكاهن دي تشاكيرا والكاهن كانكا سابي والأب ماكسويل دوس عضو المجلس الوطني المسيحي في سريلانكا وسفراء كلا من جمهورية مصر وفرنسا والباكستان وإيران بإضاءة شجرة الميلاد لنؤكد على أن فلسطين والتي مازالت ترزح تحت نير أطول إحتلال في العالم، هي أرض الديانات السماوية وستبقي علاقاتها ممتدة مع الجميع وهي أرض المحبة والسلام ومهد الديانات.

ودعي الضيف الأب عواد المسيحيين في سريلانكا إلى زيارة فلسطين مهد المسيح للصلاة والحج والدعاء من أجل السلام ونقول لكم إننا في فلسطين نصلي من أجلكم ومن أجل رخاء بلادكم في هذا الجزء المتميز من العالم. وألقي رسالة المحبة والسلام الموجه من قبل البطريرك ثيوفيلوس الثالث بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين الذي تمني السلام والرخاء لسريلانكا وشعبها.

ضيف الشرف اللكاردينال رانجيث أشار بأن أكثر ما تحتاج إلية الديار المقدسة هو المحبة والسلام وخلق أجواء التسامح والتفاهم بين الديانات السماوية مؤكدا أن غياب العادلة والظلم هي أحد الأسباب الرئيسية للإرهاب وعد الإستقرار وفقدان الأمن في منطقة الشرق الاوسط والعالم.

في نهاية الإحتفال والذي تم فيه عرض صور لبعض أنواع المعاناة التي يواجها الفلسطينين وخاصة الأخوة المسيحيين، تم توزيع هدايا عيد الميلاد لخمسين من الأطفال السريلانكيين ذوي الحاجة والتي تشرف عليها احد مراكز الرعاية المسيحية في كولومبو وقدم هؤلاء الأطفال ترانيم وأناشيد دينية بهذة المناسبة.

جاء هذا النشاط كجزء من برنامج مكثف يستمر خمسة أيام تتضمن لقاءات مع رجال الدين المسيحيين وحوار أديان مع رجال دين من مختلف الطوائف الدينية في سريلانكا، كما سيزور مدينة نيجامبو والتي تعتبر من أهم مركز التجمع المسيحي في سريلانكا حيث سيلتقي رجال الدين ويزور عدد من الكنائس هناك ليقدم عرضا عن حياة ومعاناة المسيحيين تحت الإحتلال الإسرائيلي ، كما سيقدم لرجال الدين في لقاءات مختلفة عرضا حول طبيعة العلاقات الأخوية القائمة على المحبة والسلام والتجانس بين مختلف الطوائف في فلسطين التي تعتبر نموذج حقيقي للتضامن والمشاركة في مواجهة إجراءات الإحتلال وقسوته.


التعليقات