ابو سرور: سنستمر في رفد القطاع السياحي بالكوادر البشرية المؤهلة

ابو سرور: سنستمر في رفد القطاع السياحي بالكوادر البشرية المؤهلة
رام الله - دنيا الوطن
افتتح وكيل وزارة السياحة والاثار السيد علي أبو سرور امتحان ترخيص الادلاء السياحيين في مقر وزارة السياحة والآثار بمدينة بيت لحم، وذلك بحضور السيدة نداء العيسة مدير عام الإدارة العامة لترخيص المهن السياحية وكوادر الوزارة وممثلين عن جهاز الشرطة السياحة والآثار ونقابة الادلاء السياحيين. 

وفي بداية الامتحان رحب علي ابو سرور بالطلبة المتقدمين للامتحان متمنيا لهم النجاح والتوفيق، ناقلا تحيات وزيرة السياحة والاثار السيدة رُلى معايعة التي تولي اهتماما كبيرا لهذه المهنة لما تعلبه من دور كبير في رفد قطاع السياحة الفلسطينية بكوادر مؤهله ومدربه قادره على نقل الرواية التاريخية الصحيحة عن فلسطين وشعبها. 

ويأتي هذا الامتحان للتأكد من قدرة الأدلاء السياحيين الفلسطينيين على تقديم المعلومات التاريخية والسياسية والثقافية الصحيحة والموضوعية والمتعلقة بهوية فلسطين وشعبها للسياح ولضيوف فلسطين. 

كما وشكر علي ابو سرور الجامعات والمعاهد العلمية الفلسطينية على دورها المميز في اعداد وتأهيل وتدريب ادلاء فلسطينيين مميزين قادرين على ايصال المعلومات التاريخية المتعلقة بفلسطين لضيوفها وزوارها بما يعكس الصورة الحقيقية لشعب الفلسطيني وحضارته.  

وأوضح ابو سرور بأن من اهم الشروط المطلوبة للالتحاق في الامتحان هو حصول المتقدم على درجة الدبلوم في الدلالة السياحية من الجامعات الفلسطينية المعترف بها من قبل وزارتي السياحة والاثار والتربية والتعليم العالي ومن ثم اجتياز الامتحان الذي يتكون من امتحان اللغة وامتحان المعلومات والامتحان الكتابي حتى يتمكن من الحصول على رخصة مزاولة مهنة دليل سياحي من وزارة السياحة والاثار الفلسطينية.  

و من جهتها اكدت السيدة نداء العيسة بان عدد المتقدمين للامتحان بلغ 81 طالبا ممن تنطبق عليهم شروط المشاركة في الامتحان  مصنفين إلى عدة مستويات: دليل سياحي عام، ودليل سياحي محلي، ودليل سياحي ضفة غربية، ودليل سياحي موقع بالإضافة الى نمط جديد  تم اضافته لأنماط السياحية المعتمدة من قبل وزارة السياحة والآثار وهو دليل سياحة مجتمعية.

وأشارت إلى ان الوزارة تسعى دائما الى تطوير هذه المهنة الهامه من خلال اضافة الانماط الجديدة من السياحة وكذلك زيادة عدد الادلاء المرخصين بما يساعد كثيرا على تلبية حاجة سوق العمل خاصة في ظل التزايد على طلب المنتج السياحي الفلسطيني بكافة اشكاله وفي ظل ازدياد اعداد السياح والضيوف القادمين الى زيارة فلسطين من كافة انحاء العالم ، بما يساعد في خلق فرص عمل جديده والمساعدة ايضا في خفض نسبة البطالة في المجتمع الفلسطيني وزيادة الدخل وكذلك رفع حصة السياحة في الناتج المحلي.