عبدالغني النجدي.. أشهر شنب في السينما وكان يبيع النكتة بـ"جنيه" لإسماعيل ياسين وشكوكو

عبدالغني النجدي.. أشهر شنب في السينما وكان يبيع النكتة بـ"جنيه" لإسماعيل ياسين وشكوكو
عبد الغني النجدي
رام الله - دنيا الوطن
على الرغم من قصر مدة مشاهدته على الشاشة، إلا أنه استطاع أن يترك بصمة واضحة في تاريخ السينما المصرية، ونجح بأدائه البسيط، وإتقانه لأدواره في كسب مكانة قوية لدى جمهوره، ففي مثل هذا اليوم الـ 6 من ديسمبر عام 1915 ولد الفنان الكوميدي عبد الغني النجدي بقرية المشايعة مركز الغنايم محافظة أسيوط.

اشتهر النجدي بأداء دور الخادم والبواب والعسكري، وكانت أفلام فترة الخمسينيات والستينيات شاهدة على تألق هذا النجم الفريد من نوعه، ووزعت عليه ألقاب عديدة من بينها بواب السينما المصرية وصاحب أشهر شنب في السينما.

والذي لا يعرفه الكثيرون فالنجدي لم يقم بالتمثيل وإطلاق الإيفيهات السينمائية الفريدة من نوعها فقط، لكنه كان كاتب سيناريو وحوار من العيار الثقيل، حيث كتب سيناريو  مجموعة من الأفلام مثل إجازة بالعافية، وشارك في عدد كبير الأفلام وصلت لـ مائة فيلم سينمائي كان أشهرها غاوي مشاكل، ولا يا من كنت حبيبي، والخطايا والعتبة الخضراء والفانوس السحري والرجل الثاني، وبين السما والأرض.

إيفيهاته

ومن أشهر إفيهاته "مشتاجين دوى دوى يا دميل"، فى فيلم الفانوس السحري، و"وسمعتى كلامه ليه يا مهشتكة"، وهى الجملة التى قالها فى فيلم بين السما والأرض، لينتقد بها سيدة تبدى ندمها على خيانتها لزوجها، وينادى على بيع السمك قائلا: "دمبرى دمبري".

النكتة بـ جنيه

ولم تقتصر أعمال النجدي على التمثيل فقط وإنما كان يقوم بتأليف النكات ويبيعها لكبار فنانى الكوميديا والمونولوجات فى مصر وعلى رأسهم إسماعيل يس وشكوكو، وكان لديه تسعيرة خاصة به يبيع بها نكاته، وهى جنيه واحد لكل نكتة، ورغم أنه كان عملاقا فنيا ترك علامة بارزة في التمثيل السينمائي وأيضاً المسرحي، إلا أنه كان يعيش في الظل، ولم يتمتع بنفس التقدير الذي حظي به غيره من نجوم الكوميديا.

مسلسلاته

كما شارك النجدى فى 14 مسلسلا، وهى عيون ومبروك جالك ولد عام 1980، وطائر الأحلام عام 1979، وهروب عام 1976، وعندما يشتعل الرماد عام 1973، والمدينة الهادئة والرجل الثالث عام 1972، والرجل الغامض عام 1971، وجراح عميقة والرجل ذو 5 وجوه عام 1969، ومفتش المباحث عام 1968، والأبواب المغلقة عام 1966، وعزوز وزوربا والمطاردة.

وقدم النجدى أدوارا أخرى لفتت إليه الأنظار فى فيلم الزوجة الثانية، والجريمة الضاحكة، والمجانين فى نعيم، وساهم أيضا فى كتابة أغانى فيلم السر فى بير، إلى أن توفى فى عام 1980 عن عمر يناهز 65 عاماً.





 

التعليقات