عاجل

  • أبو ظريفة: ندعو الجميع لتبني إستراتيجية الخروج من أوسلو

مباشر | مواطنون يحتشدون في ساحة الكتيبة بغزة للمشاركة في إحياء ذكرى حماس ال31

الإنتخابات هي الحل

الإنتخابات هي الحل
الإنتخابات هي الحل
أشرف صالح

 هناك مثل دارج  ومشهور , وكثيرا ما نستخدمه في حياتنا اليومية وهو , كل الطرق تؤدي الى روما , وهناك مثل دارج أيضا وهو مثل شعبي بإمتياز , وين دانك يا جحا , هذه الأمثال وغيرها تقودنا الى مفهوم أن الهدف أهم من الوسائل ,  لكننا وللأسف كفلسطينيين "صناع قرار" نهتم بالوسائل أكثر من الهدف , في ملف المصالحة , بمعنى أن صناع القرار يهتمون كثيرا في البنود المطروحة في الملف , وهي تمكين حكومة الوفاق  لفترة , ومن ثم تشكيل حكومة وحدة وطنية لفترة , ومن ثم إجراء إنتخابات عامة لتحسم الخلاف , والغريب في الأمر أنهم لا يهتمون بحسم الخلا ف من النقطة الأخيرة , وهي الإنتخابات .

  هذه الأمثال تدل على المنطقية , وهي أن الأدوات والوسائل مجرد طريق لهدف , وإن التمسك بالأدوات الصعبة والطريق الأطول للوصول الى الهدف , فهذا يعني الهروب من المنطق , وهذا ينطبق على حالنا كفلسطينيين وعلى القالب السياسي الذي وضعنا نفسنا فيه , كأحزاب وقوى ومؤسسات .

يجب أن نسلم لحقيقة هذا المثل الجميل , أن كل الطرق تؤدي الى روما , ويجب أن نسقطه على الواقع وهو , كل بنود إتفاقيات المصالحة تؤدي الى إنتخابات عامة , فلماذا لا نذهب الى إنتخابات عامة , وخاصة بعد فشل تطبيق كل بنود المصالحة ؟ .

الإجابات متعددة : الخوف من النتائج , الأجندة , القوى الإقليمية , عدم الإعتراف بالفشل , عدم إحترام الدستور , عدم إحترام المواطن , وكل هذه الأسباب بقيادة الخوف من صوت المواطن المكبوت منذ سنوات, فمن الممكن أن تنقلب الأمور كليا في يوم وليلة , والحاكم يصبح محكوما والعكس صحيح .

 ورغم أن الخوف هو غريزة تمتلك صانع القرار ومن الصعب التخلص منها , ولكن هذه الغريزة لا تعطيه الحق أن يضرب الدستور والقانون والعرف السياسي وحق المواطن  بعرض الحائط , ليكون الشعب مجرد شاهد زور بدلا من أن يكون مصدرا للسلطات كما ينص الدستور, فكل طرف كان يصرح أن الإنتخابات هي الحل , ولكن التصريحات ليس جدية ولا تتعدى وسائل الإعلام , بدليل ذهاب وفد كتلة حماس البرلمانية  الى الخارج وخاصة دولة جنوب أفريقيا , في محاولة لتسويق تشريعي غزة , رغم أن ولايته منتهية على الأقل من وجهة نظر المواطن , وأيضا سحب البساط منه لصالح المجلس المركزي , وفي المقابل تصميم الرئيس على تقويض حكم حماس في غزة , فهذه كلها دلائل على عدم الجدية في الإنتخابات .

برأيي أنه حان الوقت ليذهب الشعب ويقول كلمته عبر الصناديق , ويحسم الأمر الذي لم يستطيع حسمه صناع القرار , وخاصة أن السنوات الطويلة كشفت أوراق الجميع أمام الرأي العام , وولدت الخبرة لدى المواطن  , وأيضا هناك  الكثير من المتغيرات السياسية والداخلية والإقليمية  , وهذه بالطبع ستدفعه للتغيير حسب رؤيته الخاصة وليس حسب رؤية الأحزاب المتنافسة .


كاتب صحفي

التعليقات