مباشر | آخر التطورات الميدانية بعد اغتيال اشرف نعالوة في نابلس

جماهير محافظة طولكرم وبمشاركة رسمية وشعبية تشيع جثمان الشهيد حبالي

جماهير محافظة طولكرم وبمشاركة رسمية وشعبية تشيع جثمان الشهيد حبالي
رام الله - دنيا الوطن
شيعت جماهير محافظة طولكرم وبمشاركة رسمية وشعبية جثمان الشهيد الشاب محمد حبالي (22) عاماً  من مخيم طولكرم  والذي سقط برصاص جنود  الاحتلال خلال اقتحام مدينة طولكرم  فجر اليوم  الثلاثاء.

وتقدم موكب المشيعين، محافظ طولكرم عصام أبو بكر، وبمشاركة قائد المنطقة العميد زاهي سعادة، ومدراء الأجهزة الأمنية، وأمين سر حركة فتح حمدان إسعيفان، وممثلي فصائل العمل الوطني، ومدراء المؤسسات الرسمية والأهلية، وممثلي المؤسسات بمخيم طولكرم ووجهائه، وحشد من المواطنين وفعاليات محافظة طولكرم.

ونقل المحافظ أبو بكر لوالد الشهيد حبالي وعائلته وذويه، تعازي الرئيس محمود عباس " أبو مازن" وتأكيده على بشاعة جريمة الاحتلال من خلال استهداف أبناء شعبنا في كل مكان، مؤكداً على أن هذه الجرائم لن تمنع شعبنا من مواصلة الطريق نحو الحرية والاستقلال، وصولاً لإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.   

وتابع المحافظ أبو بكر قائلاً: " هذا ليس غريب على الاحتلال الذي يواصل استباحة محافظة طولكرم باقتحام دائم تحت ذرائع واهية،خاصة أن الشهيد حبالي من ذوي الإعاقة، وسقط شهيداً مع إحياء العالم لليوم العالمي لذوي الإعاقة، مما يزيد من حجم هذه الجريمة، وتحديداً في  الوقت الذي تدير فيه إسرائيل الظهر لكافة الأعراف والمواثيق الدولية".

وعبر فيصل سلامه رئيس اللجنة الشعبية لخدمات مخيم طولكرم، عن الشكر والتقدير للرئيس محمود عباس " أبو مازن" ورئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، ومحافظ طولكرم عصام أبو بكر، والمؤسسة الأمنية وكافة المؤسسات الرسمية والأهلية وفعاليات محافظة طولكرم، على الوقفة الوطنية الصادقة بالوقوف إلى جانب عائلة الشهيد حبالي، منوهاً إلى أنه كان شاباً بسيطاً ومتواضعاً، أحبه الجميع في مدينة طولكرم ومخيمها.    

واستنكر حمدان إسعيفان جريمة الاحتلال بحق الشاب  حبالي والذي التحق بقافلة الشهداء والمناضلين ، ناعياً إياه باسم حركة فتح، سائلاً الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، ويلهم ذويه الصبر والسلوان، وحسن العزاء.

وألقى حكم طالب كلمة باسم فصائل العمل الوطني، مشدداً على مواصلة درب النضال والحرية، بالرغم من كل ما تقوم به قوات الاحتلال من اعتداءات وجرائم، تستهدف الإنسان والأرض والحجر، وما تواجهه القضية الفلسطينية من تحديات كبيرة، مضيفاً بأن كل ذلك يرفع من وتيرة الأمل للخلاص من الاحتلال وجرائمه وعدوانه اليومي على شعبنا الفلسطيني في كل مكان.