عاجل

  • عائلة البرغوثي: نطالب بتحقيق دولي بإعدام ابننا صالح ورواية الاحتلال كاذبة

من غزة إلى بيت لحم: معرض بعنوان "لم تَزُل" للفنان محمد الحاج

من غزة إلى بيت لحم: معرض بعنوان "لم تَزُل" للفنان محمد الحاج
من غزة إلى بيت لحم: معرض بعنوان "لم تَزُل" للفنان محمد الحاج
رام الله - دنيا الوطن
من غزة إلى بيت لحم إرث ثقافي وتاريخي فلسطيني نقل عبر لوحات نابضة بالحياة والألوان للفنان الفلسطيني محمد الحاج من قطاع غزة عبر معرض افتتح في فندق وايلد اوف ببيت لحم بعنوان " لم تَزُل" لمحاكاة التراث المعماري في مدينة غزة والذي أوصل رسالة ثقافية وسياسية بأن فلسطين موحدة بتاريخها وإرثها الحضاري.

قال وسام سلسع مدير فندق وايلد اوف " بانكسي" أن معرض الفنان محمد الحاج كان الأكثر تميزاً من بين المعارض التي افتتحت في الفندق.

وأضاف: "معرض اليوم مميز جدا ويحمل رسالة فنية ورسالة ثقافية مهمة يحاول أن يجسد غزة كمدينة قابلة للعيش لان معظم الافكار التي نأخذها عن غزة لها علاقة بالحرب والحصار، ولكن هناك جانب آخر للحياة في غزة وثقافة وإرث معماري رائع، وهذا يعكس الحضارة الانسانية في غزة، والالوان التي استخدمها الفنان محمد اللحاج مميزة ومتفائلة، وتحتوي الرسومات على رموز مهمة كشجرة الزيتون والصبر والمفتاح".

ومن جهته قال زهير طميزي مدير مكتب وزارة الثقافة ببيت لحم والذي حضر نيابة عن وزير الثقافة د. إيهاب بسيسو: "بأن هذا المعرض من وجهة نظرنا كوزارة الثقافة يعكس الصلة التي لا يمكن تقسيمها بين قطاع غزة والضفة، ومحاولات الاحتلال لتقسيمنا جغرافيا وسياسيا هي تفشل عن تفرقتنا ثقافيا ومن هنا أتى شعار وزارة الثقافة الفلسطينية بأن الثقافة الفلسطينية تجمع الفلسطيني في كل أماكن وجوده ،بالضفة ،قطاع غزة ،بأراضي ال48 ، والشتات، حيث ما وجد الفلسطينيون تعمل الوزارة، لذلك جاء هذا المعرض تجسيدا لهذه الفكرة، تخطى كل الحواجز والحدود التي وضعها الاحتلال الاسرائيلي وصل طائر الفينيق لبيت لحم" .

من جهته قال الفنان محمد الحاج انه لم يصل بيت لحم ولكن لوحاته وصلت ولمست كل من حضر المعرض بألوانها ورمزها التي تعبر عن الوجود فلسطيني مثمنا تعاون ودعم ادارة معرض الفندق المحاط بالجدار التي فتحت المجال امامه لعرض رسوماته الفنية لاهالي بيت لحم وزوارها الذين يزورون الفندق.

كما تحدث الفنان الحاج عن مشواره الفني وكيف قرر ان يبدا بالرسم مشيرا الى انه شاهد في احدى زياراته لاحد البلدان الاوروبية محاولة اسرائيلية لسرقة الفن والتراث الفلسطيني مشيرا الى ان هذه المجموعة من اللوحات تعكس التراث والفن والحضور الفلسطيني في هذه الارض قبل قيام دولة الاحتلال.

حيث قالت مها السقا مديرة مركز التراث الفلسطيني:"نحن هنا ليس فقط لان محمد الحاج من غزة ولكن أيضا لأن العنوان كان ملفت جدا ( لم تًزل ولم تزل) وهذا يعني أن البنيان المعماري الفلسطيني وثق ولم يزال موجود وأحيى من خلال هذه اللوحات الرائعة، هذه اللوحات التي يوجد فيها الرموز الكنعانية كالنجمة الثمانية الكنعانية ، وشجر الصبر الذي يستطيع العيش في كافة الظروف، والاقواس وشجرة الزيتون، ومن هنا من بيت لحم نوصل ألف تحية للفنان محمد الحاج".

وابدت صديقة الفنان محمد الحاج الفنانة التشكيلية نجاة طميش اعجابها الشديد بالمعرض، وأضافت: "وانا افتخر بصداقتي مع محمد فهو فنان راقي ومحترم، المعرض بلمس الواقع الفلسطيني، الالوان جدا حلوة والمزج بينها، ولديه دقة وانسياب وعمق" .

وأوصل الفنان محمد الحاج من خلال هذا المعرض رسالة مفادها بأن مدينة غزة رغم الحصار والدمار الذي شهدته وتشهده لم تَزُل الذكريات منها ولم تَزُل هويتها وأن الحياة المفعمة بالالوان ما تزال تنبض في إرثها المعماري .