عاجل

  • أصوات الإنفجارات التي سمع دويها عبارة عن غارات وهمية نفذتها طائرات الاحتلال

جمعية شباب البلدة القديمة بالقدس تكرم السفير الرويضي

جمعية شباب البلدة القديمة بالقدس تكرم السفير الرويضي
رام الله - دنيا الوطن
كرمت جمعية شباب االبلدة القديمة وفرقة رواق التراثية التابعة لها ممثل منظمة التعاون الاسلامي لدى دولة فلسطين السفير احمد الرويضي، وذلك خلال زيارة رئيس واعضاء الهيئة الادارية للجمعية مقر سفارة منظمة التعاون الاسلامي في مدينة رام الله اليوم.

وجاء التكريم تقديرا من الجمعية للدور الذي يلعبه الرويضي  في تمكين مؤسسات القدس،  والدعم التي تقدمة منظمة التعاون الاسلامي ووكلاتها المتخصصة لها.

واكد رياض الشهابي رئيس الجمعية، ان الجمعية وفرقها المختلفة وخاصة فرقة رواق التراثية التابعة لها، وشباب البلدة القديمة يعتبرون ان منظمة التعاون الاسلامي التي أنشات على خلفية حريق المسجد الاقصى المبارك عليها ان تضع شباب القدس ومؤسساتها واحتياجاتهم في سلم أولياتها مقدرا دور مكتب تمثيل المنظمة لدى فلسطين وسفيرها المحامي احمد الرويضي في التواصل والتشبيك مع المؤسسات بما يمكنها من اداء مهاما الاجتماعية والثقافية والرياضية.

بدورة اكد ناصر قوس احد  الشخصيات المقدسية الناشطة ورئيس نادي الاسير في القدس والذي رافق وفد الجمعية اهمية اطلاع العالم الاسلامي والدول الاسلامية التي تضمها المنظمة على اوضاع القدس وما يتعرض له المسجد الاقصى المبارك من اعتداءات مستمرة اخرها كان اقتحام وزير الزراعة في حكومة الاحتلال اليوم للمسجد الاقصى المبارك، واستعرض اوضاع البلدة القديمة ومؤسساتها واحتياجات تجارها مؤكدا أهمية مساهمة الصناديق العربية والاسلامية في دعم القدس وبشكل خاص البلدة القديمة فيها.

وشكر السفير الرويضي ادارة الجمعية والوفد المرافق لها على هذه اللفتة الطيبةـ وشرح لوفد الجمعية دور منظمة التعاون الاسلامي في متابعة قضية القدس وفلسطين باعتبار القدس على سلم أوليات عملها ومتابعات معالي الامين العام للمنظمة الدكتور يوسف العثيمين، وشرح للوفد عمل المنظمة في المستوى الدولي بالتنسيق مع دولة فلسطين بضوء قرارات القمة الاستثنائية الاخيرة التي عقدت في استطنبول منتصف ايار الماضي، واهتمام المنظمة ومتابعتها اليومية للاوضاع في القدس وبشكل خاص في المسجد الاقصى المبارك، وكذلك دور وكالات المنظمة المختلفة وبشكل خاص بنك التنمية الاسلامي وصندوق التضامن الاسلامي والمنظمة الاسلامية للتربية والثقافة والعلوم في دعم القدس وخطة التنمية فيها من خلال التحديث الجديد للخطة الاستراتيجية للتنمية القطاعية للاعوام 2018-2022 والتي اعتدتها وحدة القدس في ديوان الرئاسة الفلسطينية، وكذلك ابراز القدس في المحافل الدولية من خلال النشاطات والفعاليات التي تنظمها المنظمة بالتنسيق مع الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي ومؤسسات دولية اخرى.

وجدد الرويضي للوفد من البلدة القديمة بالقدس موقف منظمة التعاون الإسلامي الثابت في دعمها لحق دولة فلسطين في استعادة السيادة على مدينة القدس الشريف، عاصمة دولة فلسطين، وحماية هويتها العربية، والحفاظ على تراثها الانساني، وصون حرمة جميع الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية فيها، ومواجهة أي محاولة للانتقاص من الوجود الفلسطيني فيها. والتأكيد على ارتباط المسلمين الأبدي في جميع أنحاء العالم بالمسجد الأقصى المبارك، ودعوتها المستمرة الى الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في الحرم القدسي الشريف.

وقال الرويشي اننا  سنعمل اكثر على الربط ما بين مؤسسات القدس ووكالات منظمة التعاون الاسلامي المختلفة بما يمكن مشاركة الوكالات بتوسيع دعمها للقدس ومؤسساتها ومتابعة الاعتداءات المتكررة على الارث الحضاري الاسلامي في القدس.