"كارثة السيول" بالأردن.. 11 وفاة وتسع إصابات

"كارثة السيول" بالأردن.. 11 وفاة وتسع إصابات
رام الله - دنيا الوطن
أدى التساقط الغزير للأمطار في عدة مناطق بالأردن ظهر أمس الجمعة، خصوصا في مناطق معان ومدينة البترا السياحية ووادي موسى ومحافظتي مادبا والبلقاء والطريق الصحراوي، إلى سيول جارفة داهمت المنازل القريبة من الأودية، وأدت إلى إغلاقات طرق، وتسببت بكارثة إنسانية، حيث توفي 11 شخصا منهم غطاس بالدفاع المدني، وفُقد ستة آخرون تم التبليغ عنهم، بالإضافة إلى تسع إصابات.

وتابع نائب العاهل الاردني، الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، عمليات البحث والإنقاذ للمفقودين والأشخاص الذين داهمتهم مياه الأمطار منذ اللحظة الأولى. 

كما تابع الامير الحسين، آخر الأحداث مع مديرية الدفاع المدني ومركز إدارة الأزمات والجهات المعنية، موجها الجهات المعنية لبذل أقصى الجهود وتوفير الإمكانيات اللازمة في عمليات الإنقاذ.
وفاض سد الوالة بمعدل 120 مترا مكعبا بالثانية بسبب قوة تدفق مياه الأمطار التي دخلت إليه كباقي سدود المملكة، فيما كان وزير الداخلية سمير مبيضين ووزيرة الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات ومديرو الأمن العام وقوات الدرك والدفاع المدني ونائب رئيس المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات يتابعون عن كثب وأولا بأول، عمليات البحث عن مفقودين وآليات التعامل مع السيول وعمليات تمشيط المناطق المتضررة من مقر المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات.

ودفعت الحالة الجوية غير العادية جامعتي البلقاء التطبيقية ومؤتة إلى تأجيل الامتحانات النصفية المقررة اليوم السبت في كافة كلياتها وسيتم تحديد موعد لعقدها لاحقا، بحسب ما جاء على موقع (الغد) الأردني.

كما قررت جامعات عجلون الوطنية وعمان العربية وجامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا والجامعة الأميركية بمادبا وجامعة الحسين بن طلال تعليق دوام الكادر التدريسي والوظيفي والطلبة في الجامعة.

هذا وأعلنت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في الأردن، عن تأجيل امتحانات الإدارة المدرسية لمنصب مدير ومدير مساعد إلى إشعار آخر.

الى ذلك دعا فاروق الحياري رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن، شركات توزيع الكهرباء الثلاث، وشركة الكهرباء الوطنية، وكوادر الهيئة، إلى إعلان حالة الطوارئ من اجل الحفاظ على النظام الكهربائي ومعالجة أي انقطاعات كهربائية بسبب هذه الظروف.

وقال: "إن مركز الطوارئ في الهيئة سيعمل على مدار الساعة للتعامل مع الحالات الطارئة ومتابعة أداء النظام الكهربائي في مختلف مناطق المملكة".

وكانت مناطق لواء ذيبان شهدت تساقطا غزيرا للأمطار بعد عصر اليوم نتج عنها سيول مفاجئة وغير معهودة في المنطقة، 
وفي منطقة ضبعة قضت سيدتان وطفلة غرقا بالسيول، كما توفيت طفلة وأصيبت أخرى في منطقة بمليح قضاء ذيبان، فيما جرت عمليات تمشيط للمنطقة من قبل فريق البحث والإنقاذ وفرق الغطس التابعة للمديرية العامة للدفاع المدني بحثا عن مفقودين، والذين ارتفع عددهم بمنطقة النزهة بوادي الوالة فقط إلى ستة أشخاص بحسب محافظ مأدبا حسن القيام.

وفي الكرك، شهدت مناطقها هطول أمطار رعدية غزيرة وخاصة بالمناطق الجنوبية والشرقية من المحافظة، وقال المحافظ جمال الفايز انه تم تشكيل غرفة عمليات مشتركة من كافة الدوائر الحكومية بالمحافظة للتعامل مع الأحوال الجوية وتقديم الخدمة والمساعدة، مشيرا إلى أن هناك تنسيقا مع الأشغال العامة والبلديات والدفاع المدني والأمن العام والحكام الإداريين وجميع الجهات ذات العلاقة لوضع كافة الإمكانات في حالة استعداد وتأهب لمواجهة أي طارئ.

كما شهدت منطقة وادي شعيب أمطارا غزيرة وتشكلت سيول قوية باتجاه منطقة الجندي المجهول بالشونة الجنوبية، بحسب ما قال متصرف لواء الشونة الجنوبية باسم مبيضين الذي دعا السائقين إلى توخي الحيطة والحذر وتجنب سلوك الطريق إلا للضرورة القصوى. 

وتعامل الدفاع المدني مع بعض حالات مداهمة المياه في منطقة الوالة بمحافظة مادبا ووادي موسى في محافظة معان ومنطقة وادي شعيب في محافظة البلقاء، وقدمت فرق الإنقاذ المساعدة للمحتاجين في تلك المناطق وتأمينهم إلى مناطق آمنة في حين تم التعامل مع إصابة طفلة نتيجة مداهمة المياه لمنزل ذويها في منطقة روضة الأمير راشد بمحافظة معان.

وكانت مناطق قرى النعيمات الغربية ضمن قضاء إيل بمحافظة معان تعرضت لهطول أمطار غزيرة وخاصة قرية روضة الأمير راشد ومنطقة بئر البيطار، ما أدى إلى تشكل السيول التي داهمت العديد من المنازل. 

وشهدت مناطق لواء البترا هطولا غزيرا أدى إلى تشكل السيول في عدد من مناطق اللواء، وقال محافظ معان أحمد العموش إن السيول داهمت عددا من مناطق اللواء ولم تسجل أية إصابات بشرية.

من جهته أوضح مدير دفاع مدني محافظة معان العقيد سالم الصرايرة انه يجري التعامل مع أية طوارئ تنتج عن السيول التي شكلتها مياه الأمطار، مشيرا الى أن كوادر المفوضية تعمل حاليا على إحصاء السياح وإخلائهم إلى فنادقهم.

وأكد رئيس مجلس مفوضي سلطة إقليم البترا التنموي السياحي بالإنابة سليمان الفرجات أن كوادر سلطة الإقليم أنهت إجراءات إخلاء السياح في المحمية الأثرية ونقلهم إلى مواقع آمنة، وأنه لا توجد أية إصابات بشرية.

وبين أن سلطة الإقليم منعت الدخول إلى المحمية وأوقفت بيع التذاكر منذ الساعة 12 ظهر أمس وقبل تدفق مياه السيول بساعة ونصف، ما مكن الكوادر من إتمام عمليات الإخلاء لكل المتواجدين في المحمية الأثرية.

ودعت سلطة الإقليم المواطنين إلى توخي الحيطة والحذر وعدم الاقتراب من مناطق تجمع المياه والسيول.

من جهته أعلن رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ناصر الشريدة جاهزية كل من شركة تطوير العقبة وشركة العقبة لإدارة وتشغيل الموانئ وشركة العقبة للنقل واللوجستيات للتعامل مع حالة الطقس المتوقعة عبر تجهيز كافة الآليات المناسبة للتعامل مع أي طارئ.

وتوقع أن تشهد العقبة خلال الساعات المقبلة تدفقا للسيول المندفعة من الجبال المحيطة فيها.

وفي المفرق، رحلت الأجهزة المعنية أكثر من 90 % من قاطني بيوت الشعر والخيام من مناطق مجاري الأودية والسيول إلى أماكن آمنة تحسبا لأي طارئ.

وأشار محافظ المفرق ياسر عبدالرحمن العدوان إلى أن هناك تجمعات سكانية في منطقة الحميدية التابعة لبلدية الصالحية ونايفة، تقع في منطقة خطرة بسبب وجود مجرى لأحد الأودية هناك.

التعليقات