إصابات واعتقالات خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في الضفة الغربية

إصابات واعتقالات خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في الضفة الغربية
توضيحية
رام الله - دنيا الوطن
اصيب عدد من المواطنين برصاص الاحتلال الاسرائيلي والاختناق، فيما اعتقل عدد اخر، اليوم الجمعة، خلال المواجهات التي اندلعت بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الاسرائيلي في محافظات مختلفة من الضفة الغربية.

في مدينة رام الله، أصيب عشرات المواطنين بالاختناق خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة قرية بلعين، غرب مدينة رام الله، السلمية الأسبوعية التي انطلقت عقب صلاة ظهر اليوم الجمعة من وسط القرية.

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع تجاه المشاركين في المسيرة، ما أدى لإصابة عشرات منهم بالاختناق.

وشارك في المسيرة نشطاء سلام إسرائيليين ووفد ياباني، ومتضامنون أجانب، وجاءت إحياء للذكرى الرابعة عشرة لاستشهاد القائد الرمز ياسر عرفات، ووفاء للقدس وتنديدا بما تسمى (صفقة القرن).

ورفع المشاركون علم فلسطين، في المسيرة وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية للوحدة الوطنية، وإطلاق سراح جميع الأسرى، وعودة جميع اللاجئين إلى ديارهم وأراضيهم التي هجروا منها.

في نفس المدينة، فقد أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق، واعتقل ثلاثة آخرون خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، لمسيرة جبل الريسان التابع لقرى رأس كركر، وكفر نعمة، وخربثا بني حارث غرب مدينة رام الله.

وقد أطلق جنود الاحتلال، الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة صوب المواطنين الذين خرجوا عقب صلاة اليوم الجمعة، في مسيرة سلمية ضد محاولات الاحتلال الاستيلاء على أراضيهم لصالح التوسع الاستيطاني.

وقالت مصادر محلية: "إن جنود الاحتلال اعتقلوا ثلاثة مواطنين هم مدير العمل الشعبي في هيئة مقاومة الجدار والاستيطان فارس ناصر، وخطيب الجمعة ناجح طعم الله، بالإضافة إلى المواطن محمد منظوم".

كما استهدفت قوات الاحتلال الطواقم الصحفية والطبية، حيث أطلقت الرصاص "المطاطي" صوب إحدى سيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر الفلسطيني، ما أدى إلى إصابة المسعف فراس سمارة بشظايا الزجاج.

إلى مدينة الخليل، فقد اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي طفلا، على مدخل بلدة بيت أمر شمال الخليل.

وقال الناشط الاعلامي محمد عوض: "إن جنود الاحتلال اعتقلوا الطفل عمر ربيع صابر أبو عياش (8 سنوات) بعد ملاحقته على مدخل بيت أمر".

بدوره، قال والده: "إن طفولة نجله لم تشفع له، وإن اعتقال نجله يهدف للنيل من صمود هذا الجيل وكسر ارادته".

اما في مدينة سلفيت، فقد اقتحم مستوطنون، فجر اليوم الجمعة، بلدة كفر الديك غرب سلفيت، وأعطبوا إطارات عدد من المركبات، وخطوا شعارات عنصرية عليها وعلى عدد من الجدران.

وأفادت مصادر محلية، بأن مجموعة من المستوطنين اقتحمت البلدة فجرا وأعطبت عددا من المركبات، عرف من أصحابها منهل خالد عودة، وإياد شحادة ديك، وزكريا محمود ديك، وعثمان شحادة ديك، ورائد جمعة قاسم، ونبيل واصف عبد المجيد، وفخر هدروس ديك، وفاروق حسن أسعد، وعلام محمد حماد، وعماد اسماعيل يونس، ورجائي شحادة ديك، واسماعيل إياد يونس، والأشقاء مهند وأحمد وهاني بكر مصطفى.

التعليقات