عاجل

  • صفارات الإنذار تدوي في غلاف غزة مجددا

  • الغرفة المشتركة: عملية استهداف الباص مصورة وسيتم بثها خلال الساعات المقبلة

  • صفارات الإنذار تدوي في غلاف غزة

أبو هولي: التحرك القادم هو مواجهة خطط واشنطن وتل أبيب الهادفة لتغيير تفويض الوكالة

أبو هولي: التحرك القادم هو مواجهة خطط واشنطن وتل أبيب الهادفة لتغيير تفويض الوكالة
ابو هولي، خلال اجتماعه مع رؤساء اللجان الشعبية في مخيمات الضفة
رام الله - دنيا الوطن
اكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون اللاجئين الدكتور احمد ابو هولي، على ضرورة وأهمية الحفاظ على استمرارية العمل الجماهيري الشعبي في المخيمات، وتعزيز العمل المشترك بين دائرة شؤون اللاجئين واللجان الشعبية في المخيمات.

وأشار إلى أن مثل هذه الخطوات هدفها، مواجهة كافة المؤامرات، التي تستهدف إنهاء عمل وكالة الغوث الدولية، وإسقاط حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم .

واضاف في بيان وصل "دنيا الوطن" نسخة عنه، أن المؤامرة الأمريكية الاسرائيلية التي تستهدف وكالة الغوث، من خلال تجفيف مواردها لتفكيكها، وانهاء دورها، سقطت وعادت الى ادراجها، بعد ان فشلت الادارة الامريكية من تمريرها، بعد ان جوبهت برفض دولي وعربي لقراراتها، واجماع دولي ودعم سياسي ومالي لوكالة الغوث، على استمرارية عملها، وفق التفويض الممنوح لها، بالقرار 302 لحين إيجاد حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين، طبقا لما ورد في القرار 194 .

وقال إن انخفاض العجز المالية لميزانية وكالة الغوث الى 64 مليون دولار، شكّل صفعة قوية للإدارة الامريكية والحكومة الاسرائيلية، لافتا إلى أن التحرك الفلسطيني القادم عربيا ودوليا ،مواجهة التحرك الأمريكي الاسرائيلي لتغيير التفويض الممنوح لوكالة الغوث الدولية في القرار 302 .

جاءت تصريحات د. ابو هولي، خلال اجتماعه مع رؤساء اللجان الشعبية في مخيمات الضفة الغربية مساء اليوم، في مقر دائرة شؤون اللاجئين بمدينة رام الله، بحضور مدير عام دائرة شؤون اللاجئين احمد حنون، ومدير عام شؤون المخيمات ياسر ابو كشك.

وأكد د. ابو هولي أن قضية اللاجئين على سلم اولويات القيادة الفلسطينية والرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين، مشددا على أن القيادة الفلسطينية ستقف في وجه المؤامرات التي تستهدف الحقوق والثوابت، التي سقط من اجلها الاف الشهداء وستبقى صمام الامان لها .  

وبحث الاجتماع الأزمة المالية لوكالة الغوث الدولية وتطوراتها الاخيرة ، وميزانية الطوارئ للمخيمات وآلية تنفيذها ، احتياجات المخيمات والمشاكل التي تعاني منها اضافة الى التقارير المالية والإدارية والنظام المالي والمحاسبي و النظام الداخلي لعمل اللجان الشعبية .

كما ناقش الاجتماع مشكلة تسديد فواتير الكهرباء في المخيمات والملاحقة الضريبية للجمعيات والمؤسسات الخيرية ورياض الاطفال داخل المخيمات  كما وقف المجتمعون امام ازمة وكالة الغوث وانعكاساتها على مجتمع اللاجئين .

واكد رؤساء اللجان على ضرورة استمرار الاعتصامات والوقفات الاحتجاجية لاسقاط المؤامرة الامريكية الاسرائيلية التي تستهدف تصفية قضية اللاجئين ، مؤكدين التفافهم حول الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية في مواجهة المؤامرات  التي تستهدف المشروع الوطني برمته

واكد رؤساء اللجان الشعبية على ضرورة عمل دراسة حول آلية دفع فواتير الكهرباء  في ظل  عدم قدرة سكان المخيم على دفعهامطالبين في الوقت ذاته  بإلزام سلطة الطاقة بإيفاء وعودهم اتجاه المخيمات.

واشار رؤساء اللجان الى ان البلديات لا تقدم خدمات للمخيم والذي تسبب في تردد المؤسسات المانحة من تمويل اقامة مشاريع في المخيمات كما طالبوا بوقف الملاحقة الضريبية للمؤسسات الخيرية داخل المخيماتوتفعيل العمل بقرار الرئيس الشهيد ياسر عرفات بإعفاء المخيمات من الضرائب .

كما وطالب رؤساء اللجانبإعادة النظرفي بعض بنود النظام الداخلي لعمل اللجان خاصة زيادة مدة عمل اللجان الشعبية من عامين الى اربعة عوام .

واكد رؤساء اللجان على ان يتم توزيع ميزانية الطواري للمخيمات حسب احتياج كل مخيم واولوياته.

من جهته اثنى د. ابو هولي بالدور الذي تلعبه اللجان الشعبية في المخيمات في متابعة قضايا المخيم ومشاكله واعدا بمتابعة ما طرحوه من قضايا مع الجهات الحكومية المختصة لمعالجتها .

واشار الى انه سيحدد لقاء مع دولة رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله بوجود رؤساء اللجان لطرح موضوع الاعفاء الضريبي للمخيمات وفواتير الكهرباء واعادة النظر بالنظام المالي للجان الشعبية املا ان يخرج اللقاء المرتقب بمعالجة هذه القضايا .

وطلب د. ابو هولي ان تقدم كل لجنة شعبية رؤيتها لتعديل النظام الداخلي لدراستها واجراء التعديلات عليها بما تقتضيه المصلحة العامة , متبنيا موقفها بتوزيع ميزانية الطواري للمخيمات حسب احتياج كل مخيم واولوياته.

التعليقات