السعودية تتخذ خطوات جديدة لكشف ما حدث مع "خاشقجي"

السعودية تتخذ خطوات جديدة لكشف ما حدث مع "خاشقجي"
رام الله - دنيا الوطن
اتخذت المملكة العربية السعودية، سلسلة خطوات لمعرفة ما حدث، مع الكاتب السعودي جمالد خاشقجي، الذي اختفت آثاره منذ الثاني من تشرين الأول/ أكتوبر الحالي، في تركيا.

وقالت قناة (العربية): إن أولى تلك الخطوات كانت إعلان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، استعداد السعودية السماح لتركيا بتفتيش قنصلية المملكة في اسطنبول.

وقال في مقابلة مع وكالة (بلومبرغ): مبنى القنصلية أرض ذات سيادة، لكننا سنسمح لهم بالدخول والبحث والتفتيش على ما يريدون" و"ليس لدينا ما نخفيه".

وعرضت المملكة، إنشاء مجموعة عمل مشتركة مع تركيا، وغداة موافقة الجانب التركي، وصل الوفد السعودي إلى تركيا، وبدأ مهمته بالتحقيق المشترك، والذي سيتضمن إجراء لقاءات مع ممثل ادعاء تركي يحقق في القضية، وكذلك مع ممثلين لوزارتي العدل والداخلية والشرطة والمخابرات.

وبالتزامن مع وصول الوفد، رحب وزير الداخلية السعودي عبد العزيز بن سعود بن نايف بالتعاون مع تركيا من خلال لجنة التحقيق المشتركة، وغيرها من القنوات الرسمية.

وانتقد وزير الداخلية السعودي، الروايات التي تستهدف السعودية وما سماها "الأكاذيب والمزاعم" عن قتل خاشقجي، واعتبر ألا أساس لها من الصحة، على حد تعبيره.

كما شدد وزير الداخلية السعودي على حرص المملكة التام على مصلحة مواطنيها في الداخل والخارج، وعلى تبيان الحقيقة كاملة في موضوع اختفاء خاشقجي.

التعليقات