شاهد: الرضيعة "ميرا عقل" من بتر القدم للوفاة.. حكاية إحدى ضحايا الإهمال الطبي

شاهد: الرضيعة "ميرا عقل" من بتر القدم للوفاة.. حكاية إحدى ضحايا الإهمال الطبي
الطفلة ميرا عقل
خاص دنيا الوطن - محمد عوض
"ليتها توفيت قبل بتر قدمها"، كلمات تفوهت بها والدة الطفلة ميرا عقل ذات التسعة شهور، في الوقت الذي لم تكن تعلم أنه ستكون مستجابة بعد أيام منها، وذلك بعد بتر قدمها إثر خطأ طبي في إحد مستشفيات قطاع غزة.

ميرا عقل، أصيبت بمضاعفات أدت لبتر قدمها وتوفيت لاحقاً بعد حقنها بإبرة في قدمها أدت إلى تسديد في الأوردة أفقدتها قدمها اليمنى بعد أن قرر الأطباء بترها في مستشفى المقاصد.

"دنيا الوطن" تابعت قصة الطفل ميرا قبل وفاتها، حيث تبدأ فصول الحكاية عندما توجه والد الطفلة ميرا الى مستشفى بلسم (كمال عدوان سابقاً) الحكومي شمال قطاع غزة، حيث كانت تعاني من ارتفاع في درجات الحرارة وبعض المغص في منطقة البطن، الأمر الذي أدى الي إدخالها قسم الأطفال في المستشفى لأكثر من شهران متتاليان، في محاولة من الأطباء لاكتشاف أسباب ألم منطقة البطن ووقف الإسهال الذي حدث معها مؤخراً.

وأضاف والد الفتاة، محمود عقل (30 عاماً): "في أحد الأيام كانوا الأطباء يتهربون من سيوضع لابنتي ميرا إبرة المحلول، إلا أن تدخل أحد الأطباء ويشغل (رئيس القسم)، وقام بحقن الإبرة في القدم، وبعد 15 دقيقة، خرج أحد الأطباء يلكم وجهه ويقول بصوت عالي، الإبرة ضربت العظم، وبعدها هرع الأطباء تجاه سلم المشفى وينادون بصوت عالي، إلحق بنا تجاه مستشفى الدُرة وكانت ابنتي تصرخ بصوت عالي وقدمها مغطى".
 
الحقيقة تختفي

وتابع عقل: "بعد أيام تمكنا من رؤية ابنتي ميرا، بعد أن وضعوها في غرفة ومنعوا الدخول عليها، لكن كان هناك حرص شديد على عدم الكشف عن قدمها من قبل الممرضين، الذي اشترطوا ذلك بناءً على طلب من مشفى (كمال عدوان)، وبعد أيام تمكنا من معرفة أن الإبرة التي حقنت لابنتي جاءت في المكان الخاطئ، الأمر الذي أدى الى إحداث تلف في الأنسجة وفي القدم وهذا ما لم نلاحظه بسبب إخفاء القدم من خلال كمية اللفافات التي وضعت على قدمها ومنعنا من رؤيتها، وهذا الأمر زادنا خوف من احتمالية سيئة لطفلتنا".

اتهامات متبادلة

ويستطرد عقل: "بعد أيام كتب الطبيب في مستشفى الدُرة العلاج والمراهم لقدم ابنتي ميرا، واتصل بي أحد الأطباء وقال لي أعد بنتك مجدداً إلى مستشفى كمال عدوان، حتى يستكمل علاجها الكامل، وبالفعل ذهبنا مجدداً لمشفى كمال عدوان، وقالوا لي، بأن ما حدث في قدمها بسبب وجودها في مستشفى الدُرة قدمها قد تلف كامل في القدم، ورفضنا إعادتها وحملنا المسؤولية للطبيب الذي قادم بحقنها بالإبرة، وقلنا له أن هذه الطفلة أمانة في رقبتك وعهدتك".

ويذرف والد الطفلة بحزن، وهي تصرخ بجواره: "توجهنا للطبيب الذي أعطاها الإبرة، وعلمنا أنها جاءت في المكان الخاطئ ومع ذلك لم يعترف، وطلبنا منه أن يقوم بعمل نموذج تحويل للطفلة قبل تلف قدمها وبترها، قال حرفياً (لن يبتر اظفرها، وانا مسؤول عن كلامي)، ثم عدنا مجدداً للمستشفى نطالب بنموذج تحويل عاجل دون جدوى.

معاناة التحويلة خارج قطاع غزة

بعد أن اكتشف أمر الخطأ الطبي الذي وقع في الطفلة ميرا، بدأت العائلة تبحث عن مفراً جديداً من خلال الاتصال بأطباء خارج القطاع، والجميع كان يوصي بضرورة تحويلها، خاصة وأن القدم تحولت من اللون المعروف الى اللون الأسود المتفحم، وذلك بسبب انسداد كل قنوات الدم في القدم.

ويقول والدها: "بعد عشرين يوماً من المعاناة استطعنا تحصيل نموذج التحويل رقم(1)، وكانت التقارير الطبية المرفقة بالنموذج غير كافية للمستشفى لاستقبال حالتها، الأمر الذي دفعنا لتغير التقارير الطبية، لأكثر من صياغة وهذا الأمر امتد لأيام متواصلة، إلى أن وصلنا الى تحويلة طبية فورية من قبل دائرة العلاج بالخارج، أشرف عليها الطبيب عوض الهالول وقام بتحويلنا بعد 24 ساعة من إكمال الإجراءات الطبية المتكاملة".

بتر القدم كان متوقعاً كل لحظة

يقول جد الطفلة ميرا عقل، بأن حفيدته وصلت برفقة عمتها الى مستشفى المقاصد في القدس المحتلة وقالوا الأطباء في المستشفى، بأن الطفلة وصلت متأخراً للمستشفى، وكان من المفترض تحويلها لحظة الخطأ الذي حدث معها، ولكن الطفلة وصلت أشبه بقدم مبتور بسبب الإهمال وعدم الاهتمام الكامل في حالتها.

لجان التحقيق لم تكن جدية بعد شكوى من العائلة

ويواصل جد الطفلة حديثه، رغم أننا قدمنا شكوى في وزارة الصحة حول هذا الإهمال والخطأ الذي وقع بحق طفلتنا، إلا أن اللجان التي تشرف على الموضوع لم تكن جدية، بعد أن أرسلوا اشعار بالحضور، تفاجئنا بأن اللجان تقوم بالمزاح ولم تكن جدية بالشكل المطلوب، ولجان التحقيق تستهتر بالأمر بشكل كبير، وحتى هذا الوقت لم نبلغ بأي نتيجة، وادعت اللجنة المتخصصة بالتحقيق بأن العائلة تعاني من مرض وراثي وهذا ما نفته العائلة جملةً وتفصيلاً.

وفاة الطفلة

بعد يومين من مقابلة عائلة الطفلة، وإجراء مقابلة صحفية حول ما حدث مع طفلتهم ميرا، توجهنا الى وزارة الصحة بغزة، من خلال طلب من الناطق باسم الوزارة الدكتور أشرف القدرة، بتوضيح نتائج التحقيق، خاصة وأنه أعلن في وقت سابق عبر صفحته على الفيس بوك، عن تشكيل لجنة مشتركة بين الخدمات الطبية ووزارة الصحة، للتحقيق في ظروف بتر قدم الطفلة ميرا عقل من شمال قطاع غزة، أبلغتنا العائلة بأن الطفلة ميرا توفيت، بشكل مفاجئ صباح يوم الثلاثاء

توفيت ميرا عقل (10 شهور) مبتورة القدم، بسبب خطأ طبي، ومازلنا ننتظر رد رسمي من وزارة الصحة حول الموضوع التي تملصت من الرد على هذا الأمر، مما دفعنا من نشر القصة دون ردها.

 


التعليقات