"المراهق الوحش".. 80 عملية ترميم لجسد "جوني" تغير نظرته للحياة

رام الله - دنيا الوطن
خضع "جوني كوين" 18 عاماً، إلى 80 عملية جراحية ترميمية، على مدار 14 عاما، إثر تعرضه لحادث حريق التهم 90% من جسده، ما جعله في النهاية يشعر بأنه "المراهق الوحش"، إلا أنه اليوم يعرب عن فخره وتصالحه مع نفسه.

ويعمل "كوين" الذي تعرض لحادث الحريق في منزله بمدينة "ميلينجتون" بولاية تينيسي، عندما كان يبلغ من العمر 4 أعوام فقط، وتم إنقاذه من قبل شقيقته الكبرى، في مؤسسة "Courageous Faces Foundation"، وهي مؤسسة تم إنشاؤها لرفع الوعي بالأشخاص ذوي الاختلافات الجسدية والعقلية، وكذلك لتعزيز المعاملة العادلة وتكافؤ الفرص.

وفي تقرير نشره موقع "ديلي ميل" اليوم، قال "كوين" إنه يأمل في متابعة مهنته وتحقيق الهدف منها، مشيراً إلى أنه حارب العديد من الأشياء السيئة التي كان يشعر بها حين بلغ من العمر 11 عاماً وأصبح يفهم نظرات الرعب في أعين الأشخاص الذين ينظرون إليه.

على مدار 14 عاماً، حارب "كوين" نظرته لنفسه في المرآة كل يوم، ومرض فقدان الشهية الذي كاد يفقده حياته، ويقول: "تعلمت في نهاية المطاف أن مظهري يجعلني شخصا فريدا من نوعه، وبدلا من النظر في المرآة كل يوم ورؤية شيء أكرهه، بدأت أرى ما يمكنني تحسينه وما يمكنني قبوله".

وأضاف: "بعد حادثي، كان الأمر أسوأ بكثير حتى من الحروق الجسدية التي مررت بها، الآن أحاول النظر إلى كل شيء من منظور مختلف، أريد أن أكون الشخص الذي يغير عقول الناس".









التعليقات